كيف يرى الإعلام الرياضي الإنجاز التاريخي لأهلي طرابلس؟

وكالات

اعتبر العديد من الإعلاميين الرياضيين في ليبيا، أن تأهل أهلي طرابلس لدور الثمانية من دوري أبطال إفريقيا، إنجاز تاريخي، خاصةً في ظل الظروف التي تعانيها الرياضة الليبية، خلال هذه الفترة.

واستطلع “كووورة” آراء عدد من الإعلاميين حول هذا التأهل، وجاءت كالتالي:

فيصل الاصيبعي

يرى فيصل أن مباراة الزمالك كانت صعبة، نظرًا لقيمة وقوة الخصم على الصعيدين العربي والإفريقي، فيما قدم أهلي طرابلس مستوىً فنيًا رائعًا، واستحق التأهل لدور الثمانية.

وأضاف أن “المنافس القادم، النجم الساحلي، قوي ومتمرس إفريقيًا، ومرشح للفوز باللقب، وأمام الأهلي 60 يومًا، وهي فترة كافية للاستعداد والوقوف على بعض المشاكل في الفريق، وأبرزها ترميم وتنظيم خط الدفاع.

واعتبر أن “ممثل الكرة الليبية قادر على مقارعة النجم والإطاحة به، خاصةً بعدما اكتسب اللاعبون الخبرة، وثقافة الفوز خارج الديار”

حسين بودجاجة

وقال بودجاجة: “مباراة الزمالك كانت حماسية مثل أي ديربي في شمال إفريقيا، خاصةً في حضور جمهور مصري كثيف، تجاوز عدد الحضور في مباراة الأهلي المصري والقطن الكاميروني”.

وتابع: “أوضحت سابقًا أن الزمالك ليس في أحسن أحواله، وقلت إنه أصبح فريقًا متهالكًا، والأندية الليبية تدخل بذلك عصرًا جديدًا، بعد ترشح أهلي بنغازي من القاهرة على حساب الأهلي المصري، واليوم أهلي طرابلس على حساب الزمالك، ليفتح الكاف أبوابه لمشاركة 4 فرق ليبية، خلال سنة 2019، في المسابقات الإفريقية، إن شاء الله”.

أيمن البوعيشي

علق البوعيشي على المباراة بقوله: “الأهلي بدأ بخطة (4-2-3-1)، ونقطة التحول كانت الاعتماد على فيفيان مابيدي في الثلث الأمامي، بعكس ما كان في الجولات الماضية، حيث شارك كلاعب ارتكاز مع العمامي،
وهذا المكان هو الأفضل لمابيدي، فقد تألق فيه خلال كأس العالم للأندية مع الرجاء، عام 2013”.

وتابع: “الزمالك تأثر بشكل كبير بغياب طارق حامد في خط الوسط، وكان الضعف واضحًا في استخلاص الكرة.. وأيضًا يحسب للأهلي سيطرته على منطقة الوسط في بعض الأوقات، وتألق حسن بدر والعمامي، وسرعة تحرك كل من مابيدي، على الطرف الأيمن، ومؤيد على الطرف الأيسر، إلى جانب ضغط أنيس السالتو على خط الدفاع”.

وأردف: “الضغط النفسي كان أكثر على الزمالك، بعكس الأهلي الذي كان يلعب مباراة للتاريخ”.

وأضاف البوعيشي: “من النقاط السلبية أن الأهلي تلقى 10 أهداف، منها 8 أهداف من كرات ثابتة، وهذا يدل على ضعف خط الدفاع في الكرات الهوائية”.

واستطرد: “المنافس القادم هو النجم الساحلي، أتمنى أن يستعد ممثل ليبيا بإجراء بعض المباريات، مع فرق من مستوى عال.. وهناك وقت للاستعداد” .

أبو بكر زيو

وقال زيو: “الأهلي تميز بوسط ملعب قوي جدًا، بوجود مابيدي والعمامي، ونجح في سد كل الفراغات مع استغلال ضعف الزمالك.. ومن الناحية الدفاعية أيضًا لديه ظهيران عصريان، خاصةً سامح الدربالي، الذي ساعد الهجوم في الكرات العكسية”.

وأضاف: “بالنسبة لمنافس الأهلي في الجولة القادمة، النجم الساحلي فريق قوي ويتميز بالروح القتالية، والإعداد البدني مع سرعة الأجنحة”.

ماشاالله حويل

ويرى حويل أن “المباراة كانت أشبه بالنهائي، والخطورة اتضحت من الفريقين، والزمالك أخطأ بعد هدف التقدم، فاختار الحفاظ عليه، وترك الفرصة للأهلي، الذي كان في كامل تركيزه، فحاول أكثر من مرة التعديل، إلى أن حقق التعادل”.

وأردف: “وفي الشوط الثاني، نجح المدرب طلعت يوسف في السيطرة عبر تعليماته، بالرغم من أخطاء بعض اللاعبين، لكن بمجهود لاعبي الوسط، الذين أدوا مباراة كبيرة، استطاع الفريق أن يتقدم، وبعد تعادل الزمالك استمات الأهلي، ونجح في تحقيق التأهل التاريخي”.