حزمة من الإصلاحات على طاولة اجتماع الرئاسي بالمركزي

“حزمة من الإصلاحات على طاولة اجتماع الرئاسي بالمركزي”

عين ليبيا

التقى أمس الإثنين فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني والصديق الكبير محافظ مصرف ليبيا المركزي، حيث تمَّت مناقشة برنامج الإصلاحات الاقتصادية المقترحة لمواجهة تداعيات الأزمة التي تشهدها البلاد، والتي تتكامل فيها السياسات التجارية والمالية والنقدية.

واستعرض السراج مع الكبير دور كلٍّ من المصرف المركزي وحكومة الوفاق الوطني في اتخاذ حزمة من القرارات والإجراءات لمعالجة أزمة الانقسام السياسي، عجز الموازنة العامة والميزان التجاري، مراجعة سياسات الدعم وتقنينه، تعديل سعر الصرف، حالة الانفلات الأمني، تنظيم عمليات التجارة الخارجية، ومعالجة أزمة نقص السيولة.

وقد استمع السراج لعرض الحلول المتوقعة، والسياسات المقترحة، كما ناقش الطرفان أهم العراقيل التي تقف في طريق اتخاذ الخطوات اللازمة لحل الأزمة المالية والاقتصادية التي طالت وطأتُها حياة المواطن الليبي، وأثّرت على معيشته اليومية.

من جهة أخرى وفي إطار مُتابعة أعمال لجنة السياسات الاقتصادية “الآفاق والتحديات” لأعمالها، اجتمع الصديق الكبير محافظ مصرف ليبيا المركزي، أمس الإثنين مع فتحي المجبري نائب رئيس المجلس الرئاسي ، بحضور فريق الخبراء المختصين بإعداد حُزمة السياسات الاقتصادية المقترحة ضمن برنامج الإصلاح الاقتصادي الشامل، حيث تمَّ بحث إنعكاس تلك السياسات على المتغيرات الاقتصادية المختلفة في ظل وضع إنتاج النفط وتصديره الحالي، وبخاصة تأثير ذلك على ميزان المدفوعات، ودور السياسات التجارية في دعمه، ضمن إطار عام تتكامل فيه السياسات الاقتصادية الثلاث : المالية، والتجارية، والنقدية، لتحقيق أفضل النتائج الممكنة.

تعليقات حول الموضوع

تعليق واحد
  1. 1- بواسطة: العابر_2017_المنذر 2017/07/18

    الى اين تدفعون البلاد والعباد بالاكاذيب والخداع واوهام وانتم تتنعمون فى خيرات البلاد تعيشون مرفهين انتم وحاشيكم ولاتأبهون بالمواطن المخدوع فيكم، اليوم نكمل شهرا كاملا ونصف لاخر سحب نقدي من المصرف بقيمة الف دينار وغيري كثير ماذا نفعل هل تريدون منا ان نقلب الدنيا على روؤسكم انتم وحواشيكم النتنه ام تريدون منا ان ندعوا الى التدمير للتجار والفجار والمرابين تجار العملة ونقلب الدنيا عليهم ونفتح ابواب جهنم فافواه ابنائنا بدات تعاني الجوع وبدانا نتقشف حتى على ابسط الاشياء فلا ناكل الا شيئا واحد كل يوم واذا اشترينا قطعة شكولاته للاطفال فاننا نحرمهم يوما كاملا من البيض او الجبن حتى لايتسبب لنا ذلك فى الوصول الى حد اللا عودة ام تدفعوننا الى ان نتحسر على ايام الظلم والطغيان فكنا نعيش كالكلاب اكرمنا الله واياكم ولكن كلاب شبعانه من ابسط الاحتياجات ولكننا اليوم لانرقى حتى ان نعيش عيشة الكلاب التى كنا نعيشها فنحن اليوم مقهورين من ظلمكم وطغيانكم وجشع المجرمين روؤس الافاعي والفجار والمرابين والساسه المخادعين وامراء الحرب المعتوهين وكلكم تتفننون فى اخراج الكلمات التافهه التى لاتساوي الحبر الذى كتبت به وتتبارون فى سرقة المال العام انتم ومن والاكم من ” ؟؟؟؟؟؟؟” الذين لايتوانون فى بيع انفسهم من اجل المال ، انا مواطن بسيط بدات اصل الى نقطة اكاد اتحسر فيها واترحم على ايام الطغيان بدلا من ان افرح واتنعم بايام فبراير التى سرقت احلامها من شرذمه من شذاد الافاق والفاسدين من روؤس الافاعي امثال حسني بي وغيره كثير لااحسن الله اليهم ولامن المرابين الذين يبيعون العملات ولايخشون الله فى العباد ومن المهربين الذين يكادون يفككون كل شى من اجل بيعه حتى انهم فككوا ضمائرهم وباعوه للشيطان من اجل الدولار ومن امراء حرب معتوهبن يستهينون بارواح البسطاء ويدفعونهم الى الموت من اجل الاوسمه والالقاب وسمهم الله بوسم اهل جهنم ان شاء الله وانزل بهم داء ليس له دواء يفتت اجسادهم ويذيقهم من العذاب اشده فالى اين تدفعون الناس الى الهرج والمرج وعندها تقفزون من السفينه التى تغرق كالجرذان النتنه هذا تذكير “فذكر ان نفعت الذكرى” انى ارى البلاد تنقاذ الى نفق مظلم وعندها لن ينفعكم مال ولابنون ولامناصب ولامكاسب عندما ينفجر البركان وتفتح ابواب جهنم . اللهم قد بلغت اللهم فاشهد.

تعليق واحد

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.