معيتيق يحضر الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات ويشيد بالجهود التي تبذل لمكافحتها

أكد “معيتيق” بأن المجلس الرئاسي يدعم وبقوة وزارة الداخلية للقيام بالمهام المنوطة بها لمكافحة الجريمة وضبط كل من تسول له نفسه المساس بأمن المواطنين وترويج المخدرات بين شبابنا

عين ليبيا

حضر النائب بالمجلس الرئاسي السيد “أحمد عمر معيتيق” صباح اليوم الثلاثاء جانباً من الاحتفالية التي أقامتها الإدارة العامة لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحتها والتي اتخذت شعارها “الوقاية من المخدرات مسؤولية الجميع” الذي اشاد في كلمته أمام الحضور بالجهود التي يبذلها رجال الأمن في مكافحة آفة المخدرات والتي أصبحت واضحة للعيان من خلال الضبطيات وقطعهم الطريق على مروجيها الذين يريدون النيل من شبابنا والذين نعتمد عليهم لبناء الوطن.

وأكد “معيتيق” بأن المجلس الرئاسي يدعم وبقوة وزارة الداخلية للقيام بالمهام المنوطة بها لمكافحة الجريمة وضبط كل من تسول له نفسه المساس بأمن المواطنين وترويج المخدرات بين شبابنا.

وأعلن للحضور بأن الأجهزة الأمنية لا تستطيع مكافحة هذه الآفة مالم تتحد الجهود من كل فئات المجتمع وخاصة المؤسسات الشبابية التي نعول عليها كثيراً، والمستهدفة من هذه الحرب ضدهم، موضحاً بأن محاربة آفة المخدرات لا تقتصر على رجال الأمن فقط، وإنما بدعم المؤسسات الشبابية والأندية الرياضية التي تسهم بشكل مباشر في قتل أوقات الفراغ لديهم، وممارسة مواهبهم الرياضية التي تساهم في تحصينهم من كل ما يحاك ضدهم لتغييبهم عن الواقع وجعلهم معول هدم، لا معول بناء وإعمار.

كما أكد على ضرورة إشراك الشباب في عملية بناء الدولة ومنحهم فرص العمل في مختلف المجالات.
كما حضر الاحتفالية النائب بالمجلس الرئاسي “عبدالسلام كاجمان” والعضو “أحمد حمزة”، وممثلون عن مجلسي النواب والدولة وعدد من وزراء حكومة الوفاق.

تعليقات حول الموضوع

تعليق واحد
  1. 1- بواسطة: العابر_2017_الساخر 2017/07/19

    مكرر من تعليق سابق:-
    اصحاب السيادة والفخامة تظهر صوركم جميله ووجوهكم نيره وانتم ترتدون البدلات الراقيه وربطات العنق من ماركات عالميه واحذيه تلمع ارجح انها فرنسيه او ايطاليه اصليه وتحضرون احتفالا باليوم العالمي لمكافحة المخدرات التى يكتوى بها ابناء البسطاء الفقراء المقهورين المطحونيين بدولاب سياساتكم العقيمه فى حل مشاكل الناس من انعدام تام للسيوله منذو شهر ونصف وتفحش فى الاسعار من غيلان الفجار”مايعرف بالتجار” حتى اصبح ثمن لتر الحليب بخمسة دينار سوف اكتبها بالارقام لعل تهجيكم سيئ مثل سياستكم “5” واسعار الخضار ايضا ب 5 دينار مثل الخيار والكوسه واسعار اللحوم الحمراء والبيضاء التى نسينا طعمها التى تجاوز سعرها 30 دينار للخروف والتسعه دينار للدجاج اما الاسماك فلم نعد نراها الا فى التلفاز فقط وناخذ الصور التذكاريه امام الفاكهه ولم نرى منكم حراكا او افعالا لمحاربة تجار العار والمرابين تجار الدولار وروؤس الافاعي من التلاعب بقوت البسطاء مثل اهتمامكم بحضوركم احتفالية مكافحة المخدرات التى نسعى كلنا لمحاربتها ونحن افضل منكم لاننا نقوم بمحاربتها على الارض وبسراويل الجنز البسيطة واحذيتنا الصينيه الرخيصه، فكم اتمنى ان ارى منكم خطوات نحو تحسين عيشة البسطاء والتخفيف عنكم لا ان تجرونا الى التحسر بقولنا “فلتحيا دولة الحقراء”.

تعليق واحد