قادةٌ سياسيون وزعماءُ قبائل من جنوب ليبيا تعقد اجتماعات لبحث بناء موقف موحد

“قادة سياسيون وزعماء قبائل من جنوب ليبيا تعقد اجتماعات لبحث بناء موقف موحد”..(انترنت)

 

عين ليبيا

استأنف قادة سياسيون وزعماء قبائل من جنوب ليبيا لليوم الثاني من اجتماعات في تونس لبحث بناء موقف موحدمن مستقبل الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات في ديسمبر 2015 ومبادرة فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي لتنظيم انتخابات في شهر مارس من العام المقبل.

وسائل إعلامية أكدت أن الاجتماعات بحثت أيضاً السبل الكفيلة بوقف الهجرة غير الشرعية وتأمين الحدود والقضاء على الجماعات المتطرفة الناشطة في جنوب ليبيا ومن بينها خلايا ومجموعات صغيرة تتبع تنظيمي “القاعدة والدولة”.

حسين الأنصاري أكد مشاركة قادة فصائل مسلحة من التبو و الطوارق والمقارحة وأولاد سليمان، كانت تتناحر سابقاً في جنوب ليبيا، تشارك في هذه الاجتماعات.

وشدد دبلوماسيون غربيون يتابعون اللقاءات الليبية، في منتجع “قرطاج طلاسو” السياحي في منطقة قمرت قرب تونس العاصمة، على أهمية حوار مكونات الجنوب في تثبيت اتفاقات لإطلاق النار ومصالحات قبلية أعادت استقرارا نسبيا لمنطقة انتشرت فيها فوضى السلاح  وشهدت موجات اقتتال بين القبائل المتنافسة.

عيسى عبدالمجيد، رئيس الكونغرس التباوي قال : “ناقشنا أيضا قضايا الهجرة غير الشرعية والإرهاب ولدينا خطة عمل لمحاربة الظاهرتين لكن نحتاج للدعم والتنسيق مع الدول المتضررة من هذا الخطر”.

وأضاف عبدالمجيد: “هذه المنطقة هي الممر الرئيسي للمهاجرين غير الشرعيين قبل وصولهم للمدن الساحلية الليبية وليس من المعقول  أن يترك أهل الجنوب يواجهون لوحدهم هذا التحدي”، حسب قوله.