“بن علوي” يلتقي رئيس العلاقات الخارجية في مجلس النُّواب الأمريكي

يوسف بن علوي بحث مع نواب الكونغرس الأمريكيين سبل تعزيز العلاقات بين مسقط وواشنطن (الأوروبية)

وكالات

التقى وزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي عبد الله في واشنطن برئيس وأعضاء لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأميركي.

وذكر موقع وزارة الخارجية العمانية على تويتر أن اللقاء بحث العلاقات بين البلدين وسبل تعزيزها.

في غضون ذلك، أفاد بيان صادر عن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب تباحث هاتفيا مع سلطان عُمان قابوس بن سعيد سبل مواجهة نشاط إيران في المنطقة، وذلك عقب فرض عقوبات جديدة على طهران.

وجاء في البيان أن ترمب أكد خلال المحادثة الهاتفية على ضرورة مواجهة أنشطة إيران التي وصفها بأنها مزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط.

وأوضح مراسل الجزيرة في واشنطن محمد الأحمد أن الاتصال الهاتفي تركز على قضايا عدة، أولاها تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون الوثيق بين البلدين، دون أن يكون هناك إشارة إلى الأزمة الخليجية الناجمة عن حصار قطر.

يشار إلى أن أهمية عُمان بالنسبة للولايات المتحدة تكمن في أن السلطنة احتضنت سلسلة لقاءات مباشرة بين المسؤولين الأميركيين والإيرانيين قبيل التوصل إلى اتفاق البرنامج النووي عام 2015.

وبحسب المراسل، فإن سلطنة عمان ربما تمثل الوسيلة الوحيدة لنقل الرسائل إلى طهران في ظل غياب قنوات اتصال مباشرة تحت إدارة ترمب.

يشار إلى أن ترمب أقر أمس الثلاثاء إبقاء الاتفاق النووي مع إيران، متراجعا بذلك عن أحد أبرز وعوده الانتخابية بتمزيق الاتفاق الذي أبرمته الدول الكبرى مع طهران قبل عامين.

واعترفت إدارة ترمب -للمرة الثانية منذ توليها السلطة- بأن طهران ملتزمة بالاتفاق النووي، ولكنها حذرتها من أنها تنتهك روح الاتفاق.

ووصفت وزارة الخارجية الإيرانية في تصريح للجزيرة سياسة العقوبات التي تنتهجها الولايات المتحدة بأنها “غير مجدية” و”باطلة” وتهدد الاتفاق النووي.