دعوات للنفير، والاحتلال يعزز قواته بالأقصى

فلسطينيون يؤدون الصلاة قرب بوابات الأقصى

وكالات

دعت فصائل سياسية ومرجعيات دينية فلسطينية إلى النفير العام غدا الجمعة نُصرة للأقصى، بعد تصاعد الاعتداءات عليه من سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

ودعت قيادات دينية إسلامية ومسيحية وفصائل وطنية، الفلسطينيين للتوجه إلى القدس والمشاركة في صلاة الجمعة في أقرب نقطة من المسجد الأقصى.

كما تنادت فصائل العمل الوطني كافة إلى حشد المواطنين في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية، في فعاليات احتجاجية للتصدي لإجراءات الاحتلال.

وفي هذا السياق، أعلنت فصائل المقاومة الفلسطينية خلال مؤتمر صحفي عقدته في غزة بشأن الإجراءات الإسرائيلية في المسجد الأقصى، يوم غد الجمعة يوما مفصليا في مواجهة مخططات الاحتلال الرامية إلى فرض واقع جديد.

ودعت الفصائل الفلسطينيين لشد الرحال إلى المسجد الأقصى واقتحام البوابات والمرابطة داخله، للتأكيد على الحق الثابت في القدس والأقصى الذي لا يمكن التفريط فيه.

وقد دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية الجماهير الفلسطينية والعربية والإسلامية إلى النفير العام.

ووصف هنية الأقصى والقدس بالخط الأحمر، وقال إن إجراءات الاحتلال لن تمر، مؤكدا رفض حركة “حماس” وقوى المقاومة الإجراءات العقابية الإسرائيلية ضد المقدسات.

من جهة أخرى، شارك آلاف الفلسطينيين في مسيرة جماهيرية انطلقت إلى مقر الأمم المتحدة في مدينة غزة، نصرة للمسجد الأقصى ورفضا للإجراءات الإسرائيلية ضد المقدسات.

ورفع المشاركون في المسيرة -التي دعا إليها أنصار القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان- صورا للمسجد الأقصى ولافتات تندد بالإجراءات العقابية الإسرائيلية ومنع المصلين من دخوله.

تعزيز قوات الاحتلال
وطالب المشاركون في المسيرة الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية بالتدخل العاجل والضغط على سلطات الاحتلال لوقف إجراءاتها في محيط المسجد.

وفي الضفة الغربية، قرر جيش الاحتلال الإسرائيلي تعزيز قواته في كافة أنحاء الضفة وعند نقاط الاحتكاك بخمسة ألوية، كما تم إلغاء كل العطل الأسبوعية في الوحدات القتالية، وذلك تحسبا لتصعيد ميداني محتمل غدا الجمعة على خلفية أزمة نصب البوابات الإلكترونية على مداخل المسجد الأقصى.

وواصل الفلسطينيون رفض الدخول إلى المسجد الأقصى من خلال بوابات إلكترونية ثبتتها الشرطة الإسرائيلية على بعض مداخل الحرم القدسي الشريف.

واقتحم 182 مستوطنا يهوديا المسجد الأقصى المبارك صباح اليوم الخميس، بحراسة من الشرطة الإسرائيلية.

وتتم الاقتحامات من خلال باب المغاربة في الجدار الغربي للمسجد الأقصى الذي تسيطر عليه الشرطة الإسرائيلية.

وعادة ما تجري الاقتحامات على شكل مجموعات تقوم بجولات داخل المسجد، حيث تجري في الفترة الصباحية وفي فترة ما بعد صلاة الظهر.