اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا تُحذر من حُدوث كارثة إنسانية غير مسبوقة

 

عين ليبيا 

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا في بيان لها السبت، اطلع عليه «عين ليبيا»، عن قلقها الشديد إزاء استمرار تفاقم الأزمة الإنسانية والمعيشية والصحية والاقتصادية، التي يمر بها المواطنون.

وأشارت اللجنة إلى أن “ثلث” الليبيين يعانون من انعدام الأمن الغذائي والصحي، وفي مقدمتهم المهجرين والنازحين والمشردين بداخل وخارج البلاد، مؤكدة على أن أبرز العوامل التي تلعب دورا مهما في تفاقم الأزمة الإنسانية والمعيشية والأمنية، استمرار التصعيد العسكري وأعمال العنف والانفلات الأمني والانقسام السياسي وتأخر التسوية للازمة السياسية والاقتصادية.

وحذّرت من مغبّة حدوث كارثة إنسانية وصفها البيان بـ “غير المسبوقة” في ليبيا، جراء استمرار التصعيد للعمليات العسكرية وأعمال العنف في البلاد، وانقسام مؤسسات ووزارات الدولة الخدمية والصحية، وما لذلك من تبعات “خطيرة وكارثية” على المدنيين وأوضاعهم الإنسانية والمعيشية من كافة النواحي.

وطالبت اللجنة مجلس النواب، والمجلس الرئاسي، ومجلس الدولة، وجميع السلطات التنفيذية “المتعددة” بالبلاد، إلى ضرورة التعجيل بأنهاء الازمة والإسراع في التسوية السياسية، وضرورة الخروج مما أسمته بـ “حالة الارتباك والعجز” بحلحلة الأزمات التي تثقل كاهل المواطن.

كما أكدت اللجنة عن تضامنها الكبير مع المواطنين في مختلف المدن الليبية، ومن خصتهم بالذكر في بيانها من “أهالي الجنوب”، الذين أدرجهم البيان بـالعيش تحت “وطأة انهيار الخدمات الأساسية بشكل كامل”.