تركيبة دوائية تعطي أملا جديدا في محاربة الإيدز

شركات الأدوية تتنافس في إنتاج عقاقير جديدة لمحاربة الإيدز (رويترز)

وكالات

ظهرت اليوم الاثنين تقارير إيجابية عن تركيبة عقاقير جديدة قد تحدث تطورا في محاربة مرض متلازمة نقص المناعة المكتسب “الإيدز”.

وأكدت التقارير التي عرضت في مؤتمر دولي في باريس نجاح عقار جديد لشركة “جيليد” في منع انتقال الفيروس المسبب للإيدز عند مزجه مع ما تعرف بمضادات الفيروسات الارتجاعية القديمة، وهو نجاح يضاهي ما حققه عقار آخر لشركة “غلاكسو سميث كلاين”.

وتقدمت “جيليد” بالتركيبة الدوائية الجديدة في يونيو/حزيران الماضي للحصول على موافقة الجهات الرقابية.

وقالت ليندا جيل بيكر رئيسة الجمعية الدولية للإيدز التي نظمت المؤتمر في باريس، إن “هناك ضرورة لعقاقير جديدة. نقطة الضعف عندنا هي مقاومة الأدوية لأن الفيروس سريع التحور بشكل لا يصدق”.

ومع تنامي الحاجة لعقاقير أكثر فاعلية وأسهل في الاستخدام، أصبح مرض الإيدز عنوانا لمنافسة شديدة بين شركات الأدوية التي تحقق مليارات الدولارات من العلاجات الحديثة.