الدول النفطية تبحث عن أفق جديد لتخفيض الإنتاج

المجتمعون بحثوا سبل زيادة الالتزام بتخفيضات الإنتاج (رويترز)

وكالات

عقد عدد من منتجي النفط الكبار اجتماعا وزاريا في مدينة سان بطرسبورغ الروسية اليوم الاثنين بحثوا فيه إمكانية تمديد تخفيضات الإنتاج إلى أبعد من نهاية مارس/آذار 2018.

وصرح وزير الطاقة السعودي خالد الفالح بأن المنتجين قد يؤيدون تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط العالمي إلى ما بعد نهاية مارس/آذار المقبل إذا اقتضت الضرورة.

وأضاف الفالح أن الحد الأدنى للتمديد سيكون لنهاية الربع الثاني من عام 2018 على الأرجح، وأكد الوزير السعودي أن منتجي النفط سيحرصون على إنهاء الاتفاق بسلاسة حتى لا تحدث صدمة في السوق.

إنتاج نيجيريا
وقال وزير النفط الكويتي عصام المرزوق إن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) قد تدعو إلى عقد اجتماع استثنائي لتغيير اتفاق خفض الإنتاج من أجل ضم نيجيريا التي وافقت على تقييد إنتاجها.

من جانبه، أوضح وزير النفط العماني محمد بن حمد الرمحي أن لجنة المراقبة المشتركة لاتفاق أوبك والمنتجين المستقلين أوصت بالاتفاق مع نيجيريا على تقييد إنتاجها عند 1.8 مليون برميل يوميا.

وتراجعت أسعار النفط في الأشهر الأخيرة بسبب استمرار فائض المعروض في السوق والتراجع النسبي في الالتزام بتخفيضات الإنتاج.

وقال وزير الطاقة السعودي اليوم إنه جرت مناقشات جادة جدا مع الدول ضعيفة الالتزام بتخفيضات الإنتاج، وتعهدت بتحسين مستوى الالتزام.

وقد تستفيد أسواق النفط من زيادة الالتزام بتخفيضات الإنتاج ومن إشراك ليبيا ونيجيريا -عضوي أوبك المستثنين حاليا- في الاتفاق.

وقال وزير النفط الكويتي عصام المرزوق إن التزام أوبك والدول غير الأعضاء باتفاق خفض الإنتاج زاد على 90% في يونيو/حزيران.

وأشار وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك إلى أن الاتفاق أدى إلى تصريف 350 مليون برميل من المعروض الزائد في السوق منذ مطلع العام الجاري.