السراج يجري محادثات مع رئيس حكومة الجزائر

أثنى السيد الرئيس على موقف الجزائر الداعم لحكومة الوفاق الوطني مشيدا بالجهود التي تبذلها الجزائر الشقيقة من أجل تحقيق الاستقرار في ليبيا

عين ليبيا

قام رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني السيد فائز السراج اليوم السبت بزيارة عمل قصيرة إلى الجزائر في إطار التشاور بين البلدين الشقيقين.

وأجرى السيد الرئيس خلال الزيارة التي استمرت بضع ساعات محادثات مع رئيس الوزراء الجزائري السيد عبد المجيد تبون، ووزير الخارجية الجزائري السيد عبدالقادر مساهل، تناولت آخر تطورات الوضع السياسي في ليبيا والعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعم التعاون الثنائي في عدد من المجالات الحيوية.

ورحب السيد تبون في بداية المحادثات بالسيد الرئيس والوفد المرافق له والذي يضم وزير الخارجية المفوض السيد محمد الطاهر سيالة، مجددا دعم الجزائر لحكومة الوفاق الوطني ولجهود رئيس المجلس الرئاسي لتوسيع قاعدة التوافق والتمسك بالمسار السلمي كطريق وحيد لحل الأزمة الليبية.

وتناولت المحادثات نتائج زيارة رئيس المجلس الرئاسي إلى باريس، حيث أشاد السيد تبون بالبيان المشترك مؤكدا على تأييد الجزائر لما نص عليه البيان من تفعيل الاتفاق السياسي وتحقيق المصالحة الوطنية، ووقف المواجهات المسلحة الا ما يخص مكافحة الإرهاب، وتوحيد مؤسسات الدولة، وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية.

من جانبه أثنى السيد الرئيس على موقف الجزائر الداعم لحكومة الوفاق الوطني مشيدا بالجهود التي تبذلها الجزائر الشقيقة من أجل تحقيق الاستقرار في ليبيا، وأشار السيد الرئيس إلىان بيان باريس جاء تواصلا واستكمالا لتلك الجهود والتي تحتاج بالتأكيد مزيد من الدعم في هذا الإطار لإيجاد حلول عملية من شأنها إنهاء الأزمة الراهنة.

وكان السيد السراج وصل في وقت سابق اليوم إلى مطار هواري بومدين الدولي، وكان في استقباله رئيس الحكومة الجزائرية السيد عبد المجيد تبون ووزير الشؤون الخارجية السيد عبد القادر مساهل.