خبير: النوم على الظهر يمنع تجاعيد الوجه وآلام الرقبة

النوم مستلقيا على الظهر يقلل من مخاطر “الارتجاع المريئي” (الأناضول)

وكالات

قال الاختصاصي التركي محمد قره داغ، رئيس جمعية “النوم”، إن النوم مستلقيا على الظهر من شأنه أن يحول دون تشكل تجاعيد الوجه وآلام الرقبة والظهر.

والبروفيسور محمد قره داغ، هو رئيس قسم الأمراض الصدرية والسل في كلية الطب بجامعة أولوداغ بولاية بورصة شمال غربي تركيا.

وأشار قره داغ إلى أن وضعية النوم لدى معظم الأشخاص تتغير من 15 إلى 20 مرة طيلة الليل، وبالتالي لا ينبغي الإصرار على النوم في وضعية ثابتة.

وأكّد الأخصائي التركي أن الوضعية المُثلى للنوم هي الاستلقاء على الظهر، فهي تُساهم في الاسترخاء وراحة الجسم المنهك طيلة اليوم.

واستطرد قائلا “إن هذه الوضعية تحول دون تجاعيد الوجه التي تظهر في وقت مبكر من العمر بسبب الاحتكاكات، فضلا عن أنها تقي من آلام الرقبة والظهر”.

ولفت قره داغ إلى أن النوم مستلقيا على الظهر يقلل من مخاطر “الارتجاع المريئي” (الذي يؤدي للحرقة)، وذلك لأن الرأس يكون في موضع أعلى من المعدة، كما أنه يساهم في نمو الأطفال بشكل صحي.