صنداي تايمز البريطانية تُقيل أحد كتابها لحديثه عن أجور مذيعات بي بي سي

“حيز المقال المحذوف من موقع الصحيفة” .. (هيئة الاذاعة البريطانية)

 

عين ليبيا 

قالت صحيفة صنداي تايمز البريطانية أن صحفيا ضمن كوادرها العاملة، وصاحب مقال حول الرواتب في شبكة الاذاعة البريطانية، اعتبر “معاديا للسامية”، و”مشيناً”، لن يكتب مرة أخرى للصحيفة.

وحذفت التايمز المقال، الذي أشار فيه الكاتب “كيفن مايرز”، إلى أن سبب ارتفاع رواتب مذيعتي الشبكة (كلاوديا وينكلمان، وفانيسا فيلتز)، هو أنهما “يهوديتان”، من على موقعها الالكتروني.

وكتب رئيس تحرير الصحيفة مارتن ايفنز، في النسخة الإيرلندية، معلقا أن المقال “غير مقبول وكان يجب أن لا ينشر”، معتذرا للمذيعتين المذكورتين، كما من المقرر أن تنشر الصحيفة، الأحد، اعتذارا مطبوعا في نسختها الورقية الأسبوع المقبل.

يذكر أن المقال المنشور بعنوان “نأسف سيداتي، العدالة في الرواتب تتطلب العمل من أجلها” في نسخة الصحيفة التي تصدر في أيرلندا بعددها خلال الاسبوع الحالي، إثر حملة من الانتقادات لهيئة الاذاعة البريطانية بشأن فجوى الرواتب بين الجنسين في هيكلتها، والتي لا تزيد عن 150 ألف استرليني سنويا للعاملين، فيما لم ترد نسبة النساء الواردة بالمقال على الثلث.

واعتذر رئيس تحرير التايمز، دون تحفظ على الاساءة التي تسببها المقال، فيما تقدمت حملة مناهضة معاداة السامية، بشكوى لمنظمة معايير الصحافة المستقلة في بريطانيا (إيبسو).