سياسة عرض النقود في دول الخلافة الإسلامية ق 2\3

بقلم:

من نتائج دراستنا في القسم ألأول لسياسة عرض النقود وآختيار ألأداة النقدية الملائمة لتنمية النشاط ألإقتصادي في فجر الإسلام ما يلي:-

  • تم إختيار النقدين ( الدينار الذهبي الذي تصدره ألإمبراطورية البيزنطية،والدرهم الفضي الذي تصدره ألإمبراطورية الفارسية) لما يتميزان به من شدة رغبة الناس وطلبهم على المعدنين النفيسين،كمخزن للقيمة من جهة،وكأداة للتبادل مع السلع والخدمات النافعة من جهة أخرى. ولما لهما من دقة في تقويم قيم المنافع، وإحداث العدل بين الناس، إحتضنهما ألإسلام، إستنادا على حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عن الأوزان المذكور في القسم ألأول.
  • إن الربط الدقيق في العلاقة الوزنية بين الدرهم والدينار( 7 دنانير= 10 دراهم) مدعمة بالإرادة السياسية ،فكانت قيمة الدينار تساوي عشرة دراهم سواء حسبت على أساس وزن الذهب، أو على أساس وزن الفضة، وهذه هي قاعدة النقدين، إذ بثبات قيمتهما ،وثبات العلاقة الوزنية بينهما زاد في دقة تقويم المنافع ألإقتصادية ألأخرى. إلا أن هذه القاعدة يعيبها عدم ألأخذ في الحسبان تغير أذواق أصحاب الطلب على الفضة الذي يؤثر في أسعارها هبوطا أو إرتفاعا. إلا أن الرسول ( صلعم ) قد عالج هذا العيب عند حساب نصاب حد السرقة على أساس ربع دينار ذهبي فرضا ( 4.25÷4=1.0625 غرام ذهب ). ولما كان سعر الدرع المسروق ثلاثة دراهم حسب سعر السوق، و2.5 درهم حسب السعر الرسمي، تمت العدالة على أساس سعر السوق الحقيقي، وليس على أساس السعر الرسمي المحدد في المعادلة . إذن أخذ في الحسبان أن ( 3دراهم = ربع دينار = 1.0625 غرام ذهب)، فيكون المحتوى الذهبي للدرهم الشرعي لحد السرقة في هذه الحالة (1.0625÷3 =0.354167) هو نحو 0.3542 غرام ذهب. أي بانخفاض بلغ نحو 16.66% عن مستوى المحتوى الرسمي ( 0.425 غرام ذهب ). وهنا لا يفوتني ذكر توجيهات الخليفة عمر بن الخطاب بشأن المحافظة وآستمرار ثبات العلاقة الوزنية بين الدرهم والدينار( 7 مثاقيل = 10 دراهم ). ولكن ليس لدي تأكيد إلى متى إستمرت هذه المنظومة، سوى ملاحظة ألمؤرخ ألإجتماعي الكبير إبن خلدون في مقدمته( إعلم أن ألإجماع منعقد منذ صدر ألإسلام،وعهد الصحابة والتابعين،أن الدرهم الشرعي، هو الذي تزن العشرة منه سبعة مثاقيل من الذهب ،وآلأوقية منه أربعين درهما،وهو على هذا سبعة أعشار الدينار).( القرضاوي- فقه الزكاة – 1969 –ص253). لكن هذه العبارة غير دقيقة بالنسبة للدرهم الشرعي الذي عبر عنه كثير من الكتاب القدماء والجدد، حيث أصبحوا يختلفون في تحديد الدرهم الشرعي بين بلد وآخر. وبالتالي ما بقي من العبارة هو إمكانية ثبات العلاقة الوزنية (7 دنانير=10 دراهم) من فجر ألإسلام إلى عصر إبن خلدون.وهو عبد الرحمن بن محمد إبن خلدون أبو زيد حيث ولد في تونس يوم 27 مايو عام 1332 م، وتخرج من جامعة الزيتونة، ثم إنتقل إلى مصر، فقلده السلطان برقوق القضاء، وتوفي في مصر ( القاهرة )يوم 19 مارس عام 1406م.أي هل إستمرت منظومة الربط الوزني( معيار عمر ) إلى القرن الرابع عشر الميلادي أم تجاوزته إلى عام 1918 م عند نهاية الخلافة العثمانية؟ هنا تصعب ألإجابة بالجزم أو تحديد الفترة ،لأنه لكثرة دول الخلافة من جهة،وكثرة الخلافات فيما بين المسلمين من حهة أخرى، يمكننا القول إنها قد تمت ممارستها من فجر ألإسلام إلى نهاية دول الخلافة ألعباسية، وبعض الوقت في دول الخلافة ألأخرى، ومنها دول الخلافة العثمانية.
  • من النتائج ألأكثر اهمية في عهد الدولة ألأموية هو أن لجأ الخليفة الخامس عبد الملك بن مروان إلى سك أول دينار إسلامي ذهبي بنفس الشروط التي سك بها الدينار البيزنطي، وبالتالي تكون الدولة ألأموية قد إكتملت سيادتها النقدية في آلأسواق الدولية وآلإقليمية والوطنية. من آلأسباب الرئيسة للتغيير هو أن العملة المستوردة مقابل الصادرات، أو المتداولة في السوق الوطنية قد نحفت وقل وزنها، فأبخست أسعار السلع والخدمات، أي أصبحت لا تحكم بالعدل بين الناس،فآنخفضت الثقة فيها، وأصبح يتم تداولها وزنا كأنها قطعة أو سبيكة، وليست مسكوكة أو مضروبة، كما كان سائدا بمكة وقت الجاهلية. والسبب الثاني هو إنخفاض درجة التعاون بين ألإمبراطوريات ألأجنبية ودولة الخلافة ألأموية التي تمتد من الشرق إلى الجنوب ألأسباني في ألأندلس، وذلك بالتباطؤ في تزويد الدولة ألإسلامية بآلعملة المضروبة، أو التباطؤ في تمويل التجارة معها، وخاصة ألإمبراطورية البيزنطية،التي تتعاون مع الدولة ألأموية في شأن العملة المتداولة، لأن آلأخيرة ليس لها عملة محلية. علما أن إمبراطورهم جستنيان الثاني قد تولى الحكم في نفس العام الذي تولى فيه عبد الملك بن مروان الخلافة، وهو عام 65 هج الموافق لعام 685م.ومع ذلك يعتبر الشروع في سك العملة الوطنية وإحلالها بدل العملة ألأجنبية خطوة جيدة نحو ممارسة السيادة النقدية بكامل إجراءاتها.

3 )- تداول النقود في دول الخلافة الإسلامية:-

أنبه القارئى هنا بأنه ليس في إمكاني إستعراض كمية عرض النقود، ومعرفة مدى حجم النشاط ألإقتصادي في البلاد، أو تقدير عدد السكان الذي يهم ألإقتصادي ليعرف مقدار حاجتهم من سلع ألإستهلاك،وذلك لأن علم ألإقتصاد وعلم ألإحصاء لم يولدا بعد في ذلك الوقت من جهة،ولم يكن للمؤرخ المسلم حس حي بأهمية ألأرقام وآلإحصاء من جهة أخرى، رغم أن القرآن يحث على ذلك.إن عرض النقود المعدنية هو مجموع قيمة العملة المعدنية النفيسة وغير النفيسة. العملة المعدنية غير النفيسة ( أي الرخيصة ) هي الفلوس التي تسك من النحاس، وهي عملة محلية غير مقبولة خارج البلاد، لأن قيمة النحاس التي سكت منه فئة 50 فلسا، أقل من القيمة آلإسمية لنفس الفئة التي منحتها الدولة لها. وإذا إقتصرنا حديثنا على المعدنين الذهب والفضة ،فإنهما قابلان للتحويل، لأن قيمة الدينار الرسمية تساوي قيمة المحتوى الذهبي بها، وقيمة الدرهم الرسمية تساوي قيمة المحتوى الفضي بها.

( الواردات من السلع والخدمات ) = ( الصادرات من الذهب والفضة)

( الصادرات من السلع والخدمات ) = (الواردات من الذهب والفضة)

وهنا يتم التوازن الفوري دائما سواء بين أفراد القطاع الخاص أو الحكومة،إلا إذا كانت هناك إتفاقيات قائمة بين آلأفراد أو الحكومتين، فيكون الفرق دائنا أو مدينا ( صادرات ذهب وفضة مستحقة، أو واردات ذهب وفضة مستحقة )ومع ذلك ليتنا نحصل على معلومة قيمة ألإصدار كلها، مثل إصدار الخليفة ألأموي لأول دينار،كم كانت قيمة ألإصدار كلها ؟ عشرة آلاف دينار أم أكثر. لو كانت لدينا مثل هذه المعلومات، لآستطاع المحلل أن يقدر بعض ألإتجاهات الإقتصادية.

ومن حسن حظي أنني أقتني كتابا صغيرا يحتوي على 240 وحدة نقدية من مختلف الوحدات النقدية المصدرة في العالم قد أصدرته مؤسسة نقد البحرين في عام 1997 عن متحف النقود الذي تحتفظ به المؤسسة. يتضمن هذا الكتاب وصفا للمسكوكات والنقود والعملات ألإسلامية والساسانية والبيزنطية التي تم تداولها في مختلف العصور حتى أول القرن العشرين. وفي الجدول ألأول أستعرض بعض إصدارات الدينار الذهبي التي تم تنفيذهاا منذ فجر ألإسلام، كما أستعرض في الجدول الثاني، بعض إصدارات الدرهم الفضي التي صدرت خلال نفس الفترة ،علما أنه أٌعتمد الرقم المسلسل في الجدولين نفس الرقم المسلسل في كتاب مؤسسة نقد البحرين لكل إصدار معين، مما يعني أن أول إصدار للدينار الذهبي للخليفة عبد الملك بن مروان كان رقمه المسلسل هو ( 5 ) في كتاب المؤسسة، فيكون رقمه أيضا ( 5 ) في الجدول ألأول، وهكذا بالنسبة للإصدارات ألأخرى. ومن ضمن المعلومات المتوفرة لدينا إسم الخليفة أو الحاكم( أي المصدر للعملة)، وفترة حكمه بالهجري وآلميلادي،ومكان وسنة ألإصدار إن توفرت، ثم طول قطر العملة بالملليمتر،بالإضافة إلى وزنها بالغرام وهي أهم معلومة إقتصادية لمعرفة قيمتها في السوق.

يظهر الجدول الأول أن الخليفة الخامس للدولة الأموية عبد الملك بن مروان هو أول من أصدر الدينار الذهبي

في عام 77 هج الموافق للسنة الميلادية 696م، على نفس منوال الدينارالبيزنطي المسمى بصلدون ألإمبراطورية البيزنطية، الذي أصدره ألإمبراطورهيراقليوس ( 610-640 م) بالقسطنطينية عند فترة حكمه،وذلك بوزنه المعروف 4.25 غرام من الذهب الصافي في شكل دائري طول قطره ( 20) ملليمترا،وهو الذي أعتبر الدينار الشرعي منذ فجر الدولة ألإسلامية. علما أن هذا الدينار الجديد أصبح يحمل وحدانية الله،ودور النبي محمد ( صلعم ) كرسول الله،بالإضافة إلى الكتابة العربية بالتاريخ الهجري، بدلا من التاريخ الميلادي و الرسومات التي لا تمت إلى ألإسلام بصلة .وبالتالي أصبحت الدنانير الذهبية والدراهم الفضية ، داعية صامتة ، ومبشرة بالدين ألإسلامي أينما يجري تداولها. وخلال فترة الدولة الأموية وجدت سبع إصدارات للدينار الذهبي في المتحف المذكور بعضه في الجدول الأول،أولها دينار عبد الملك بن مروان في عام 77هج ( 5 ) (ر- م)، وآخرها دينار مروان الثاني بن محمد في عام 132 هج( 17 ). علما أن بعض ألإصدارات تتم بعد سنتين، وبعضها بين 5-6 سنوات، أو 24 سنة كما حصل لدينار الوليد الثاني المصدر في عام 126 هج( 16 ) ،مما يعني أن هناك إصدارات أخرى غير متوفرة في هذا المعرض،مع أن وجود النقص ليس عيبا، ولكن العيب هو عدم المحاولة لآكتمال هذا النقص.وهذه هي مهمة إدارة البحوث ألإقتصادية بآلمصرف المركزي، في أي بلد إسلامي. إن لم توجد بالصورة،فوجب حصرها نثرا للتاريخ ألإقتصادي. أما بالنسبة لهيكلية ووزن الدينار الذهبي،فلا يوجد تغير يذكر، سوى أكبر إنخفاض في وزن الذهب حصل لدينار الوليد الثاني( 16 ) المصدر في عام 126هج،إنخفض الوزن إلى 4.11 غرام ذهب أي بنسبة 3.4% وكذلك لدينار عمر الثاني عبد العزيز( 10 ) المصدر في عام 100هج، إنخفض الوزن إلى 4.15 غرام ذهب،أي بنسبة 2.4%.

ومع ذلك لا زالت نسبة ألإنخفاض أقل من 5% التي يعتبرها علم ألإحصاء كآنحراف مقبول. وعموما كانت جميع النقود ألإسلامية في عصر الخليفة عبد الملك بن مروان وجميع خلفائه غير محددة الهوية، وكانت تصدر فقط بآسم الله والرسول ( صلعم ). وفي بداية عصر الخلافة العباسية بدأت أسماء الخلفاء والحكام تظهر كتابة على النقود. كانت  أوزان الدينار الذهبي العباسي تتراوح بين أدناها وهو دينار موسى الهادي بن المهدي( 22) البالغ وزنه 4.12 غرام ذهب،أي بآنخفاض بلغ 3.16%،وبين أقصاها وهو دينار جعفر المقتدر بالله( 46 ) البالغ 4.67 غرام ذهب، أي بارتفاع بلغ 9.88% وهو تغيير جوهري،وجب تحليله إذا تغيرت ألأسعار أو أية مؤشرات أخري. كما تراوح قطر الدنانير العباسية ما بين 18 ميلليمتر للدينار ألأقل وزنا و23 ميلليمتر للدينار ألأكثر وزنا. علما أن تغير طول القطر لا يؤثر شيئا في قيمة الدينارلأنه يتضمن نفس الحجم من وزن الذهب،ولكن سيتغير سمكه فقط على نفس هيكله ألأول. وآستمر الطراز العباسي للنقود من حيث التصميمات المتشابهة،والكتابات الدينية ذاتها،ولكن الذي إستجد بعد تولي المعتصم بالله للحكم ( 219 هج\824 م ) تم وضع إسم الخليفة على العملة، واسم الحكام ألأقوياء.وفي وسط الحكم العباسي( 334هج\ 936م ) فقد الخليفة العباسي سلطته السياسية، مع إحتفاظه بهيبته الدينية فقط، مما سبب في  ظهور الخلافة الفاطمية في شمال إفريقيا وآلأمويين في أسبانيا (كتاب مؤسسة نقد البحرين –ص 25 )، ألأمر الذي جعلهم  يسكون الدنانير تحت إسم الخلافة الفاطمية أو ألأموية. إلا أنهم اتبعوا نفس النمودج مع إنحراف بسيط في الوزن موجبا أو سالبا. ولكن في آواخر الخلافة العباسية سك دينار ذهبي تحت إسم محمد الظاهر بأمر الله ( 90 )سنة 623 هج، وبأقل وزن بلغ 3.47  غرام ذهب، أي بنسبة إنخفاض بلغت نحو 18.4% عن الدينارالبيزنطي المعروف، كما سك دينار عباسي آخر تحت إسم عبدالله المعتصم بالله ( 94) سنة 642هج وبأكبر وزن بلغ 6.37 غرام ذهب، أي بارتفاع بلغت نسبته نحو 50%، وبدون شك يصعب علينا معرفة ألأسباب التي أدت إلى هذا التغير دون معرفة تغير أسعار السلع ألأخرى،مقابل أسعار هذين المعدنين النفيسين.في عام 77 هج الموافق للسنة الميلادية 696م، على نفس منوال الدينارالبيزنطي المسمى بصلدون ألإمبراطورية البيزنطية، الذي أصدره ألإمبراطورهيراقليوس ( 610-640 م) بالقسطنطينية عند فترة حكمه،وذلك بوزنه المعروف 4.25 غرام من الذهب الصافي في شكل دائري طول قطره ( 20) ملليمترا،وهو الذي أعتبر الدينار الشرعي منذ فجر الدولة ألإسلامية. علما أن هذا الدينار الجديد أصبح يحمل وحدانية الله،ودور النبي محمد ( صلعم ) كرسول الله،بالإضافة إلى الكتابة العربية بالتاريخ الهجري، بدلا من التاريخ الميلادي و الرسومات التي لا تمت إلى ألإسلام بصلة .وبالتالي أصبحت الدنانير الذهبية والدراهم الفضية ، داعية صامتة ، ومبشرة بالدين ألإسلامي أينما يجري تداولها. وخلال فترة الدولة الأموية وجدت سبع إصدارات للدينار الذهبي في المتحف المذكور بعضه في الجدول الأول،أولها دينار عبد الملك بن مروان في عام 77هج ( 5 ) (ر- م)، وآخرها دينار مروان الثاني بن محمد في عام 132 هج( 17 ). علما أن بعض ألإصدارات تتم بعد سنتين، وبعضها بين 5-6 سنوات، أو 24 سنة كما حصل لدينار الوليد الثاني المصدر في عام 126 هج( 16 ) ،مما يعني أن هناك إصدارات أخرى غير متوفرة في هذا المعرض،مع أن وجود النقص ليس عيبا، ولكن العيب هو عدم المحاولة لآكتمال هذا النقص.وهذه هي مهمة إدارة البحوث ألإقتصادية بآلمصرف المركزي، في أي بلد إسلامي. إن لم توجد بالصورة،فوجب حصرها نثرا للتاريخ ألإقتصادي. أما بالنسبة لهيكلية ووزن الدينار الذهبي،فلا يوجد تغير يذكر، سوى أكبر إنخفاض في وزن الذهب حصل لدينار الوليد الثاني( 16 ) المصدر في عام 126هج،إنخفض الوزن إلى 4.11 غرام ذهب أي بنسبة 3.4% وكذلك لدينار عمر الثاني عبد العزيز( 10 ) المصدر في عام 100هج، إنخفض الوزن إلى 4.15 غرام ذهب،أي بنسبة 2.4%.

يلاحظ من الجدول ألأول أيضا ، أنه منذ بداية القرن التاسع للهجري أن معظم الدنانير المصدرة قد سكت بأوزان تقل عن 3.5 غرام ذهب،بآستثناء دينار حفصي تحت إسم أبو عمر عثمان ( 124 ) الذي سك في الفترة( 840-850هج)، بمدينة طرابلس الغرب بوزن 4.74 غرام ذهب، بينما كانت ألأقلية بأوزان عالية جدا مثل جنيه عثماني تحت إسم عبد المجيد بن محمود ( 176 ) الذي سك بمصر سنة 1255هج بوزن بلغ 8.5 غرام ذهب، أي بآرتفاع بلغت نسبته 100%، يليه  دينار هاشمي تحت إسم الحسن بن علي ( 189 ) الذي سك بمدينة مكة سنة 1334 هج\1916م، بوزن بلغ 7.29 غرام ذهب، أي بآرتفاع بلغت نسبته 71.5%

الجدول رقم (1)

بعض الدنانير الذهبية المصدرة في دول الخلافة الإسلامية

ر.ماسم الخليفة أو المصدرعصرهمكان وزمان السكالقطر "ملمتر"الوزن "غرام"
المصدر: مؤسسة نقد البحرين، كتاب خاص بمحتويات متحف النقود بالمؤسسة، إدارة إصدار النقد، ط1 -1997م.
5عبد الملك بن مروان
(69-86 هج)
685-705 م دينارأمويدار السك 77 هج20.04.27
8الوليد الأول بن عبدالملك 86-96هج705-715 م أمويدار السك 92هج19.54.20
9سليمان بن عبد الملك 96-97هج715-717م أمويدار السك 98هج204.27
10عمر الثاني بن عبدالعزيز 99-101هج717-720م أمويدار السك 100هج19.54.15
12يزيد الثاني بن عبد الملك 101-105هج720-724م أمويدار السك 102هج194.25
16الوليد الثاني يزيد الثالث
إبراهيم-125-127هج
743-744م أمويدار السك 126 هج194.11
17مروان الثاني بن محمد 127-132 هج744-749م أمويدار السك 132هج204.26
18عبدالله السفاح بن محمد 132-136هج749-754م عباسيدار السك 133هج194.26
20عبد الله المنصور بن محمد 136-158هج754-775م عباسيدار السك 156 هج194.16
22موسى الهادي بن المهدي 169-170هج785-786م عباسيدار السك 169هج184.12
26هارون الرشيد بن المهدي 170-193هج786-809م عباسيمصر 185هج184.22
30هارون الرشيد بن المهدي-170-193هج786-809م عباسيالرافقة 191هج184.25
31محمد الأمين بن الرشيد
193-196هج
809-811م عباسيمصر 195هج184.24
32عبد الله المأمون بن الرشيد 196-218هج811-833م عباسيالعراق 199هج194.43
34محمد المعتصم بالله 218-227هج833-842م عباسيمدينة السلام 226هج20.54.17
35محمد الأول بن الأغلب 226-242هج841-856م أغلبيدار السك 241هج174.14
37محمد المعتز بالله 252-255هج866-869م عباسيسمرقند 253هج21.54.27
43عبيد الله المهدي 297-322هج909-934م فاطميالقيروان 301هج17.54.22
44نصر الثاني بن أحمد 301-331هج914-943م سامانيسمرقند 302هج214.28
46جعفر المقتدر بالله 295-320هج908-932م عباسيمدينة السلام 317هج234.67
48إبراهيم المتقي لله 329-333هج940-944م عباسيمدينة السلام 329هج214.15
53معد المعز لدين الله 341-365هج953-975م فاطميمصر 363هج214.16
54أبو منصور المعزي 364-367هج975-978م قرامطيدمشق 365هج22.54.02
56هشام الثاني بن الحكم 366-399هج976-1009م أموي أندلسيالأندلس 386هج254.28
76معد المستنصر بالله 427-487هج1036- 1094 طرابلس الشام 446هج214.18
81أحمد المستعلي بالله 487-495هج1094-1101 فاطميعكا 489هج234.21
83علي بن يوسف 500-537هج1106- 1143 مرابطيمراكش 520هج264.14
88الناصر صلاح الدين يوسف الأول 567-589هج1171-1193 الأيوبي-مصرالقاهرة 572هج223.90
90محمد الظاهر بأمر الله 622-623هج1225-1226 عباسيمدينة السلام 623هج253.47
94عبد الله المستعصم بالله 640-656هج1242-1258 عباسيمدينة السلام 642هج286.37
103الاشرف صلاح الدين خليل 689-693هج1290- 1292 مماليك بحريةالقاهرة 692هج24.55.84
112الناصر ناصرالدين حسن -752هج1347-1351 مماليك بحريةالقاهرة 751هج276.53
120الناصر ناصر الدين فرج 809-815هج1406-1312 مماليك برجيةالقاهرة 810هج213.44
124أبو عمر عثمان 839-893هج1435-1488 دينار حفصيطرابلس الغرب19.54.74
126محمد الثاني الفاتح بن مراد 855-886هج1451-1481 سلطاني عثمانيقسطنطينية 883هج193.41
132سليم الأول بن بايزيد 918-926هج1512-1520 سلطاني عثمانيقسطنطينية 918هج203.49
136مراد الثالث بن سليم 982-1003هج1574-1595 سلطاني-عثمانيمصر 982هج213.42
139مراد الرابع بن أحمد 1032-1049هج1623-1640م سلطاني عثمانيمصر 1032هج24.53.42
145مصطفى الثاني بن مجمد 1106-1115هج1695-1703م أشرفي عثمانيمصر 1106هج20.53.44
154محمود الأول بن مصطفى 1143-1168هج1730-1754م فندق عثمانيإسلامبول 1143هج193.47
160عثمان الثالث بن مصطفى 1168-1171هج1754-1757م محبوب عثمانيمصر 1168هج212.51
171مصطفى الرابع بن عبد الحميد 1222-1223هج1807-1808م فندق عثمانيقسطنطينية 1222هج193.20
176عبد المجيد بن محمود 1255-1277هج1839-1861م جنيه عثمانيمصر 1255هج21.58.5
183مظفر الدين شاه بن ناصر1313-1324هجتومان قاجاري 1896-1907مطهران 1318هج192.90
189الحسين بن علي 1334-1341هج1916-1922م دينار هاشميمكة المكرمة 1334هج22.57.29

أما بالنسبة لعملة معدن الفضة،وهو الدرهم، فإنه تم سك أول درهم عربي ساساني تحت إسم (نوع يزدجرد الثالث ( 1 ) بوزن بلغ 4.0 غرام فضة سنة 31هج، يليه سك درهم عربي ساساني، تحت إسم معاوية بن سفيان( 2 ) سنة 41هج، بوزن 4.07 غرام فضة،أي بزيادة كبيرة بلغت نسبتها نحو 36.81% مقارنة بالدراخما البيزنطية المقدرة ب 2.975 غرام فضة، وربما تكون هذه الزيادة لغرض إحداث التوازن في سعر صرف الدرهم مقابل الدينار الذهبي، وذلك حسب معادلة معيار عمر (ر ل ع) وهي 🙁 7×ذ=س ص×د) ذ ترمز لوزن الدينار الذهبي،وس ص د ترمز لسعر صرف الدينارالواحد بالدراهم،والحرف د يرمز لوزن الفضة للدرهم،في درهم معاوية،فيكون سعر صرف الدينار الذهبي( س ص دذ =( 7×ذ)\د=29.75 ÷4.07 =7.31 د، بدلا من 10 د في المعادلة ألأصلية. ومن الجدول الثاني يلاحظ أن معظم الدراهم المسكوكة في دول الخلافة ألأموية أو العباسية تميل إلى تخفيض محتوى الدرهم من الفضة، مما يؤدي إلى زيادة سعر صرف الدينارالذهبي بالدراهم، فعلى سبيل المثال أصدر الخليفة عبد الملك بن مروان،(بعد إصداره لأول دينار ذهبي سنة 77هج) درهمين ألأول (6) بوزن 2.48 غرام فضة سنة 81 هج، أي بآنخفاض عن المستوى البيزنطي بنسبة 16.64%،مما يؤدي إلى زيادة سعر صرف الدينار الذهبي بالدراهم إلى (س ص دذ=( 7×ذ)÷د=12.0 د، أو بآنخفاض قيمة الدرهم أمام الدينار، حيث يكون ( س ص د=4.25÷12 =0.354167 غرام ذهب)أي بآنخفاض بلغت نسبته 16.667%، والثاني (7) كان بوزن 2.85 غرام فضة سنة 85 هج أي بآنخفاض عن المستوى البيزنطي بنسبة 4.2017%، مما يؤدي إلى زيادة سعر صرف الدينار الذهبي بالدراهم إلى( س ص دذ =(7×ذ)÷د=(7×4.25 )÷2.85 =10.440 د، فيكون سعر صرف الدرهم بالذهب =4.25 ÷10.44 =0.4071 غرام ذهب. وهذا هو الدرهم الرسمي، أما الدرهم الشرعي، فيتم حسابه على أساس سعر السوق كما حصل في نصاب حد السرقة، أو من الممكن ألأخذ بالسعر الرسمي،كما حصل في حد الدية، حيث أعطى الخليفة عمر (ر ل ع ) الخيار لدافع الدية حسب السعر الرسمي ((حد الدية كان 800 دينار ذهبي زمن الرسول (صلعم) فيمكن دفعها 8000 درهم،أي بالسعر الرسمي)) أي العملة المتوفرة لديه وفي السوق،لأن معظم العملة المتداولة في السوق المحلية هي الدراهم كعدد لأنها تلائم حاجات المواطنين.علما أن السعر الرسمي هو سعر السوق عند ضرب العملة، أما بعد سكها بفترة، فيمكن إنحراف السعر سلبا أم إيجابا، ويبقي الرأي عندئذ عند أهل ألإقتصاد والشريعة. وللأسف سقطت الخلافة العباسية على يد المغول الإلخانيين سنة 656هج الموافق 1258م، حيث واجهت الخلافة ألإسلامية ضربات موجعة وتغيرات سريعة أدت إلى إنقسام الخلافة ألإسلامية إلى دول متعددة ومختلفة سواء كانت عربية أو غير عربية.وهذا التنوع العديد في الدول المختلفة ، قد إنعكس تماما في إختلاف العملات المصدرة من تلك الد ول ونشطت     هذه الدول مرة أخرى،وأسست     إمبراطوريات عالمية مثل ألإمبراطورية العثمانيةوالصفوية والمغولية، مما جعلها قوية تتصدى لتحديات المحاولات ألأوربية للهيمنة على العالم. تحررت النقود المعدنية من بعض تقاليد الماضي، وأصبحت أكثر تنوعا في تركيبها وتصميمها، وتسك كل دولة عملتها الوطنية الخاصة بها، كما يعكسها الجدولان المرفقان خلال القرن الثامن للهجري وما بعده.( كتاب مؤسسة نقد البحرين-1997 –ص43 ).

منذ عام 1100 للهجري الموافق 1688 للميلادي إزدهرت التجارة العالمية ونشطت المبادلات بين دول العالم شرقه وغربه،وخاصة بعد زيادة إمدادات الذهب والفضة من ألأمريكتين، فزاد مخزون العالم من المعادن الثمينة، مما زاد من تدفق النقود والسبائك من الغرب إلى بلدان الشرق، من خلال التجارة وآلإستثمار، ولكن سرعان ما إنقلب التاجر المستغل وآلمستثمرغير العادل إلى مستعمر غربي تدعمه حكومته بما لديها من تقنية وتقدم فني،حتى أصبح تدفق النقود المعدنية النفيسة عكسيا أي من الشرق إلى ألغرب، بآلإضافة إلى إستمرار نهب ثروات البلاد النامية بأسعار غير عادلة أو بأسعار لا تذكر. لكي يبقى مخزون الذهب النقدي عند الغرب، تفننوا في إختيار النقود السهلة ولو أنها أقل إستقرارا، فتم التخلي عن الذهب والفضة، وحلت محله العملة الورقية، ألأقل إستقرارا , وآلأكثر خطورة ،وآلأسهل ضياعا. ولكن المشكل الكبير هو التخلي عن العملة الورقية، لتحل محلها أرصدة نقدية إلكترونية، أو أرصدة إلكترونية مصرفية، دون المحافظة على ألأرصدة الدفترية ألأصلية بالمصرف،التي يمكن الرجوع إليها عند الحاجة.

الجدول رقم ( 2 )

بعض الدراهم النقدية الفضية المصدرة في دول الخلافة ألإسلامية

ر م المصدر-الخليفة عصره مكان زمان السك القطر

مليمتر

الوزن

غرام

1 نوع يزدجرد الثالث درهم عربي ساساني. سيستان

31هج

32.5 4.00
2 معاوية بن أبي سفيان-41-60هج 662-680م

عربي ساساني

درايجرد

41هج

29 4.07
4 الحجاج بن يوسف درهم عربي ساساني بيشاور

 

31.00 3.70
6 عبد الملك بن مروان65-86هج 685-705م

درهم أموي

جي

81هج

27 2.48
11 عمر الثاني بن  عبدالعزيز99-101هج 717-720م

درهم أموي

كرمان

100هج

26.0 2.87
13 هشام بن عبدالملك

105-125هج

724-743م

درهم أموي

دمشق

110هج

27.0 2.83
15 هشام بن عبد الملك درهم أموي المباركة

120هج

26.5 2.77
19 عبدالله المنصوربن محمد

136-158هج

754-775م

درهم عباسي

الري

146هج

 

26.5 2.53
21 محمد المهدي بن منصور158-169هج 775-785م

درهم عباسي

قصرالسلام

167هج

24.5 2.92
24 هارون الرشيد

170-193هج

786-809م

درهم يمني عباسي

صنعاء

175هج

18.5 1.28
27 هارون الرشيد

170-193هج

786-809م

درهم عباسي

 

المحمدية

185هج

22.5 1.48
28 إدريس الثاني بن ادريس175-213هج 791-828م

درهم إدريسي

وليلة

186هج

26.5 2.32
33 عبدالله المأمون بنالرشيد196-218هج 811-833م

درهم عباسي

مدينة السلام

217هج

27.0 2.99
36 جعفر المتوكل على الله

232-247هج

847-861م

درهم غباسي

مدينة السلام

243هج

25.5 2.99
38 علي بن محمد

258-271هج

872-884م دولة

الزنج-درهم

مدينة المختار

264هج

24.0 3.26
39 أحمد المعتمد على الله

256-279هج

870-892م

درهم عباسي

مدينة المرفقية

269هج

24,0 3.10
41 علي المكتفى باااه

289-289هج

902-908م

درهم عباسي

مكة

291هج

24.5 2.46
45 نصر الثاني بن احمد

301-331هج

914-943م

درهم ساماني

نيسابور

309هج

28.5 2.78
47 محمد القاهربالله

320-322هج

       932-934م

درهم عباسي

مدينة السلام

321هج

25.5 3.45

 

50 نوح الأول بن نصر

331-343هج

       943-954م

درهم ساماني

بخارا

341هج

30.5 3.00
52 رستم بن شروين

353-370هج

    964-980م

درهم بوندي

 

فريسم

361هج

30.0 2.48
58 مهذب الدولة

376-408هج

      980-1014م

درهم عمراني

البصرة

388هج

26.5 2.90
60 محمد الثاني المهدي بن هشام399-400هج         1009م

درهم اموي اندلسي

الأندلس

399هج

24.0 2.73
62 بهاء الدولة أبونصر

379-403هج

    989-1012م

درهم بويهي

البصرة

402هج

29.0 3.30
63 محمحد بن دشمنزاد

398-433هج

     1008-1041م

درهم كاكويه

     إصفهان

412هج

 

30.5 4.11
66 جلال الدولة ابو طاهر

403-417هج

     1012-1026م

درهم بويهي

    البصرة

417هج

29.0 3.26
68 حسام الدولة فارس

401-437هج

       1010-1046م

درهم عنكازي

  ماء الكوفة

424هج

24.0 2.83
72 عماد الدين أبو كاليجار

415-440هج

      1024-1048م

درهم بويهي

     شيراز

437هج

31.5 4.64
82 غياث الدين محمد

498-511هج

     1105-1118م

درهم-السلاجقة العظام

    الأهواز

502

23.5 2.76
91 المنصور عمر ألأول

 

رسولي-درهم أيوبي      مكة

631هج

25.5 1.98
92 المنصور المستنصر بالله 623-640هج         1226-1242م

درهم  عباسي

   مدينة السلام

638هج

20.0 2.76
93 عبد الله المستعصم بالله

640-656هج

      1242-1258م

درهم هبه عباسي

   مدينة السلام

641هج

13.5 0.53
95 المعظم تورنشاه الرابع

647-648هج

درهم- ألأيوبيين بمصر

1249-1250م

      — 20.0 2.96
101 أرغون بن أباقا

683-690هج

    درهم ايلخاني

1284-1291م

   همذان

687هج

22.0 2.73
105 غزان محمدو بن ارجون 694-703هج درهم إلخاني مزدوج

1295-1304م

   أرزنجان

703هج

24.5 4.18
111 جمال الدين ابو إسحاق

737-757هج

     درهم أينجويه

1342-1356م

    شيراز

744هج

20.0 3.74
114 أمير والي باسم جاني بسك 757-788هج   وليد- 4 دراهم

1356-1386م

     بازار

758هج

25.0 2.58
115 شيخ عويس بن حسن

757-776هج

     درهم جلايري

1356-1376م

   قزوين

768هج

20.5 2.10
117 ألأشرف إسماعيل بن العباس 778-803هج      درهم  رسولي

1377-1400م

    زبيد

785هج

26.5 1.84
121 مراد الثاني بن محمد

824-848هج

         أقجة عثماني

1421-1444م

     ادرنه

834هج

13.5 1.18
125 أبو سعيد

855-873هج

    تنكه  تيمورية

1451-1469م

     استرآباد

861هج

25.5 4.98
130 شاه إسماعيل ألأول

906-930هج

      شاهي  صفوي

1500-1524م

    كنجه

916هج

27.5 9.35
141 شاه عباس الثاني بن صافي1052-1077م      عباسي  صفوي

1642-1666م

     تبريز

1064هج

24.0 7.37
144 محي الدين أورنك  عالمكيرالأول1068-1118هج     روبية مغولية

1658-1707م

    سورت

1095هج

23.5 11.57
147 معز الدين جهاندارشاه

1124-1125هج

    روبية مغولية

1712-1713م

       برالي

1124هج

23.5 11.20
152 أشرف شاه بن عبد الله

1137-1142هج

 عباسي-هوتاكي أفغان

1725-1729م

    أصفهان

1141

27.5 4.33
155 نادر شاه(كنائب)

1142-1148هج

   عباسي  أفشري

1729-1735م

  سمنان

1145هج

26.0

 

         5.25

 

157 نادر شاه

1148-1160هج

    روبية  أشفرية

1748-1754م

مشهد مقدس

1160هج

24.0            11.50
159 آزاد خان

1163-1170هج

 روبية-هوتاكي أفغان

1750-1757م

  إصفهان

1167هج

22.5          11.57
162 كريم خان زند

1172-1193هج

   عباسي  زندي

1759-1779م

  شيراز

1174هج

21.5            4.50
166 علي مراد خان

1193-1199هج

    عباسي زندي

1779-1785م

   المرز-رشت

1199

19.5        3.50
172 فتح علي شاه بن حسين

1212-1250هج

       ريال قاجاري

1797-1834م

 كرمانشاهان

1232هج

24.0             9.21
182 عبد الرحمن بن أفضل

1297-1319هج

 روبية كابولية-بركزاي

1880-1901م

  كابول

1305هج

22.0           9.15
186 محمد الخامس رشاد بن عبد المجيد1327-1336هج   10 قروش عثمانية -نصف مجيدي1909-1918م   قصطنطينية

1327هج

27.5            10.88
190 الحسين بن علي

1334-1341هج

20 قرش- الشرفاء الهامشيين 1904-1948م   مكة المكرمة

1334هج

36.5          23.90
191 يحيى بن محمد

1322-1337هج

ريال عمادي- قاسمي

1904-1948م

       صنعاء

1344هج

29.0         28.10

المصدر: مؤسسة نقد البحرين، كتاب بمحتويات متحف النقود بالمؤسسة، إدارة إصدار النقد، ط1-1997م.

… يتبع  4-) كيف يكون إختيارنا للوحدة النقدية ذات ألإستقرار الممكن؟ (ق3\3)

د. نوري عبد السلام بريون

الكاتب:

مستشار البنك المركزي، ومدير إدارة الرقابة على المصارف الأسبق

عدد المقالات المنشورة: 2.