صناعة المشهد الليبي القادم

بقلم:

الحوار الدائر الآن في تونس بين ممثلين البرلمان وممثلين المجلس الأعلى للدولة جاء ليعيد الأمل بلملمة الوطن المبعثر والمنقسم سياسيا وعسكريا وإداريا، فهو بارقة الأمل والفرصة الذهبية التي قد لا تتكرر في المدى القريب وإذا فقدناها قد ندخل في غياهب المجهول ويتشتت الوطن الذي يجمعنا أكثر ما يفرقنا.

هذه المرة نلمس الجدية والتصميم لفعل الصواب من أجل انقاد الوطن والوصول إلى استقرار يمكن أن يكون ركيزة أساسية لإعادة بناء مؤسسات الدولة الليبية التي توشك جميعها على الانهيار. لا شك أن الفاعلين الرئيسين على الساحة الليبية تجمعهم قناعة راسخة أن تعديل الاتفاق السياسي هو الحل السليم وأنهم لابد لهم أن يتنازلون جميعا من أجل أن تسير مركب الوطن، ومن دون شك أن المرور بالمرحلة الانتقالية الجديدة تحتاج أن يكون لكل منهم دور يقبل به الآخر برغم أن الخلاف بينهم كان على أشده ولكن إذا أردنا أن ننجز اتفاقا حقيقيا وفعالا لابد أن يرسم على أساس إشراك هؤلاء في تحمل مسؤولية إنجاح الاتفاق كونهم عناصر رئيسية في الحوارات سواء عبر الأمم المتحدة أو عبر الدول الراعية للحوار في ليبيا وحتي عبر الحوار المباشر الليبي، فالبحث عن شخوص آخرين غير الموجودين على الساحة  ومحاولة خلط الأوراق بأسماء وشخصيات جديدة الآن قد يربك المشهد أكثر ويقود إلى تعطيل الاتفاق الجديد. كما أن استمرار أي من أعضاء المجلس الرئاسي الحالي سوف يعقد الأمر بسبب تجاربهم الفاشلة طيلة السنة والنصف الماضية وعدم ثقة المواطن بالدرجة الأولى فيهم. لكن وجود واستمرار خليفة حفتر كقائد عام للجيش يعمل تحت سلطة المجلس الرئاسي، مطلب أصبح يعلق عليه نجاح الاتفاق الجديد ويدعمه طيف واسع خاصة في المنطقة الشرقية لابد أن يحترم وأن يقبل به كمخرج للحالة الراهنة. كما أن وجود رئيس البرلمان المستشار عقيلة صالح ورئيس المجلس الأعلى للدولة الدكتور عبدالرحمن السويحلي باعتبارهما يمثلان جناحي السلطة السياسية القائمة في المشهد القادم في تركيبة المجلس الرئاسي الجديد سيكسب الاتفاق ثقة جميع الأطراف خاصة الدولية و يكون بمثابة طوق النجاة لاتفاق الصخيرات، ولنا في تجربة اتفاق الطائف اللبناني خير دليل.

وحتى يكتمل أضلاع المثلث للمجلس الرئاسي الجديد يتطلب تواجد الاستاذ عبد الرحمن شلقم باعتباره شخصية وطنية سياسية متميزة، تتمتع بخبرة وقدرة على التعاطي مع الأمور المحلية والدولية، فالملف الليبي وكما هو معروف أصبح دوليا بامتياز ويحتاج شخصية تحضي بمكانة دولية مثله.

قد يكون هذا التصور غير مقبول لدي البعض بسبب المواقف والصراعات والشد والجذب في السابق ولكنه يبقي السبيل الأنسب لتجاوز الماضي وطي صفحته، فليس أفضل من أن تجمع كل هؤلاء في بوتقة واحدة بهدف إنقاذ ليبيا وإرجاع الأمل للمواطنين الذين أصبحوا يقاسون مرارة العيش. الأمل كبير ويلوح في الأفق في حال تجاوزنا خلافتنا كليبيين وقبلنا بالتنازل والوصول الي تفاهمات تشرك الجميع بدون إقصاء، فما لا يدرك كله لا يترك جله.

المستشار علي ولد الحاج

الكاتب:

عدد المقالات المنشورة: 2.

تعليقات حول الموضوع

تعليق واحد
  1. 1- بواسطة: اسعد امبية ابوقيلة 2017/10/02

    خبر عـــــــاجـــــل :
    الصحفي اسعد ابوقيلة يوجه رسالة عاجلة الي المبعوث الأممي إلى ليبيا السيد غسان سلامة يطالب فيها بالافراج عن الاسير المواطن الليبي هانيبال نجل الزعيم الليبي معمر القدافي وعشرات الآلاف من انصار نظام الجماهيرية من السجناء والمعتقلين والكشف عن مصير المغيبين منهم .

    الي الاخوة في صفحة موقع عين ليبيا ,,,,, اليكم اخر الاخبار .

    عنوان الخبر :
    الصحفي اسعد ابوقيلة يوجه رسالة عاجلة الي المبعوث الأممي إلى ليبيا السيد غسان سلامة يطالب فيها بالافراج عن الاسير المواطن الليبي هانيبال نجل الزعيم الليبي معمر القدافي وعشرات الآلاف من انصار نظام الجماهيرية من السجناء والمعتقلين والكشف عن مصير المغيبين منهم .
    تفاصيل :
    قال اسعد امبية ابوقيلة صحفي وكاتب ليبي مستقل و مراسل صحيفة صنعاء نيوز ومراسل لعدد من الإذاعات العالمية التي تبث علي الموجات القصيرة والأقمار الصناعية وخاصة عبر هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية NHK القسم العربي في تصريحات صحافية نشرت اليوم لاثنين 2 / 10 / 2017 انه وجهه رسالة الي المبعوث الأممي إلى ليبيا السيد غسان سلامة بتاريخ السبت 30 / 9 / 2017 هذاء نصها تحية طيبة الي السيد غسان سلامة يشهد لك الجميع انك تملك خبرة كبيرة في ملفات المنطقة العربية ووعيا دقيقا بالمعادلات الدولية وانت رجل صاحب حكمة كبيرة السيد المحترم المبعوث الأممي غسان سلامة انني اطالب في رسالتي لك بضرورة الاهتمام بملف السجناء والمعتقلين والمغيبين من انصار نظام الجماهيرية الليبية العظمي داخل وخارج ليبيا
    وطالب الصحفي الليبي المستقل اسعد امبية ابوقيلة في رسالته الي غسان سلامة بضرورة اعطاء الحرية الكاملة والافراج الفوري والسريع عن الاسير المواطن الليبي هانيبال نجل الزعيم الليبي معمر القدافي والذي تم اختطافه سنة 2015 عندما كان في زيارة لدولة لبنان
    واضاف اسعد ابوقيلة في رسالته الي المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة الي ان الاسير المواطن الليبي ﻫﺎﻧﻴﺒﺎﻝ ﺿﺤﻴﺔ ﺻﺮﺍﻉ ﺳﻴﺎﺳﻰ ﻃﺎﺋﻔﻲ للعلم عند إختفاء الامام موسي الصدر ورفاقه في ليبيا كان هانيبال معمر القذافي لا يتجاوز سنتين من عمره فقط ويجب التركيز على بعض الملفات وإعطائها أولوية في الدراسة والمعالجة وعلى وجه الخصوص ملفات عشرات الآلاف من انصار نظام الجماهيرية العظمي من السجناء والمعتقلين والكشف عن مصير المغيبين منهم
    وختم اسعد ابوقيلة بقوله بعد الحرب العالمية التي قادها حلف الناتو لاسقاط نظام الزعيم الليبي معمر القذافي غادر هانيبال مع اسرته ليبيا ليستقر في الجزائر وبعدها ينتقل الي سلطنة عمان وللعلم هانيبال هو الابن الرابع للزعيم معمر القذافي ولد في 20 سبتمبر 1975 وعين بمنصب المستشار الأول للجنة إدارة الشركة الوطنية العامة للنقل البحري حيث تم تعيينه في هذا المنصب عام 2007 بعد حصوله على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال واقتصاديات ولوجستيات النقل البحري وذلك من جامعة كوبنهاغن لإدارة الأعمال .

    اسعد امبية ابوقيلة
    صحفي وكاتب ليبي مستقل

    بقلم ( اسعد امبية ابوقيلة صحفي وكاتب ليبي مستقل )
    الصحفي اسعد ابوقيلة يوجه رسالة عاجلة الي المبعوث الأممي إلى ليبيا السيد غسان سلامة يطالب فيها بالافراج عن الاسير المواطن الليبي هانيبال نجل الزعيم الليبي معمر القدافي وعشرات الآلاف من انصار نظام الجماهيرية من السجناء والمعتقلين والكشف عن مصير المغيبين منهم
    موقع ( صحيفة صنعاء نيوز اليمن )
    لقراءة تفاصيل الخبر اضغط علي الرابط الاسفل لقراءة تفاصيل الخبر اضغط علي الرابط الاسفل ولقراءة مئات التعليقات
    http://www.sanaanews.net/news-55523.htm

تعليق واحد

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.