مَهْرجان هُون «الخَريف السِياحِي الدوْلِي»: لِيبيَا الخِير وخَريفْنَا غِيرْ

خاص بالعين ليبيا

تستعد مدينة هون لإفتتاح فعاليات مهرجان الخريف السياحي الدولي لدورته الواحدة والعشرين تحت شعار «ليبيا الخير وخريفنا غير».
وحسب التجهيزات و الاجتماعات المتتالية واليومية من كافة اللجان المشرفة فإنها ستكون تكملة للدورة السابقة من حيث الاضافات الفنية و تحديث بعض الفعاليات الثقافية و الفنية فيها تزامنا مع تزايد الاقبال عليه من مختلف مدن ليبيا الاونة الاخيرة.
من أهم فعاليات هذا الحفل يعتمد على تقديم لوحات تراثية وتقليدية يؤديها الاطفال في مجاميع استعراضية وفق« أوبريت غنائي» يكون مغناة للدورة واستعراضا احتفائيا بالموروث في قالب مسرحي درامي يخرجه باتقان الفنان المسرحي “إبراهيم فكرانة” والذي سيضم هذا العام أكثر من سبعين طفلا وطفلة لآداء عشر ألعاب شعبية تراثية تقليدية في نسق استعراضي بانورامي.
من فعاليات الدورة كذلك المعارض الفنية والثقافية والتراثية والشعبية بمشاركات فردية وجمعيات ومنظمات سياحية وخيرية وتراثية من مختلف مدن ليبيا علاوة على فرقة هون للفنون وباقي الفرق الفنية كالمالوف والموسيقى العربية والشبابية التي تقدم انماطا غنائية شابة كالراب والريقي وأيضا عروضا مسرحية وغنائية وملتقى ثقافيا للشباب وأيضا الملتقى الثقافي في دورته العاشرة بمشاركة نخبة من الكتاب و المثقفين في ليبيا لطرح ورقات نقدية و فكرية وبعض الامسيات والاصبوحات الشعرية.
وكما هي العادة فان المهرجان يقدم جملة من الايقاعات التراثية والشعبية في صورة العاب و الحياة اليومية للمزارع والاعراس.

صور من الارشيف

فمهرجان الخريف موسم يحتفي بالتراث والثقافة والعلم يدشن فيه أهالي المدينة تاريخا تجاوز قرنا من الزمن بأهازيج صارت هي التيمة والقرينة بها من عادات و تقاليد شعبية “كالشيشباني” والقلية و الربيع و اغاني النخيخة و باقي مفردات اعراسنا و افراحنا المتوارثة تقليديا والتي صارت هي الحياة و البراح و الملهم للفنانين في هون و باقي مدن ليبيا البهية . عشرون ربيعا و ربيع هي أنفاس هذا المهرجان الذي ولد في العام 1996 بسيطا غير مترف و غني بفعالياته التي قدمت فيه طيلة أربعة ايام متواصلة ليكبر بجهود شباب و مثقفي و مؤسسات المدينة وبامكانياتهم المحدودة في صورة من العمل التطوعي الذي تميزت به معظم مؤسساتها و به كان أكسجين المهرجان كل تلك الأعوام المتواصلة مع بعض من الامدادات المادية و العينية التي قد يتحصل عليها من جهات رسمية ذات علاقة لتدفع بعجلة دورة ما في حينها.

الملتقى الثقافي الذي أضيف حديثا إلى مفردات المهرجان وقد شارك فيه نخبة من كتاب ومثقفي وصحفي وفناني ليبيا ليقدموا فيه قصائدهم ودراساتهم وبحوثهم وأيضا معارضهم الفنية من الفوتوغراف والتشكيل والضوئي و النحت وأحيانا عروضا مسرحية.

مهرجان الخريف عصارة القصيدة الوطنية لبناء وطن في نموذج مدينة قدمت مفكرين وشيوخا وعلماء وفنانين ومهندسين وأطباء وكتابا وصحفيين واعلاميين لأمنا ليبيا لتقف شامخة بهم في صفوف كل الليبيين.
الجدير بالذكر هو ان موعد افتتاح الدورة 21 سيوافق يوم الجمعة 6 .أكتوبر داخل مزرعة الفوارة بالمدينة.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.