استياء من «بوريس جونسون».. ماذا قال الوزير البريطاني عن «سرت»؟

بوريس جونسون وزير الخارجية البريطاني ( انترنت )

 

عين ليبيا

قال وزير الخارجية البريطاني «بوريس جونسون» في مؤتمر حزب المحافظين «إن مدينة سرت الليبية، يمكن أن تكون دبي جديدة إذا ما تمكنت من إزالة الجثث» مازاد الكثير من اللغط حول تصريحات الوزير البريطاني.

تعليقات جونسون حول إمكانية أن تصبح مدينة سرت وجهة للسياح ورجال الأعمال، مثل مدينة دبي فور “تنظيفها من الجثث” حصدت استياءً عارماً ودعوات من قيادات الحزب لطرده من الحكومة.

وذكر جونسون في حديثه عن إمكانيات المدينة أن هناك مجموعة من رجال الأعمال البريطانيين، يريدون الإستثمار في سرت، على الساحل، قرب المكان الذي ألقي فيه القبض على القذافي و إعدامه، وهو ما جذب الضحكات المحرجة من قبل الحضور وتابع الوزير أن رجال الأعمال البريطانيين لديهم تصور رائع لجعل سرت، بالتعاون مع بلدية المدينة، دبي القادمة” قبل أن يستدرك: “الأمر الوحيد الذي يجب عليهم فعله هو تنظيف المدينة من الجثث، وسيكون الأمر جاهزاً”.

المتحدثة باسم حزب “العمال” للشؤون الخارجية، إيميلي ثورنبيري، وصفت تصريحات جونسون بأنها “مخزية”،وطالبت رئيسة وزراء بريطانيا “تيريزا ماي” إجراءات ضده.

واتهم حزب “العمال” جونسون بكونه “قاسيًا وعديم الإحساس” في ما يتعلق بالأشخاص الذين قتلوا في معركة استعادة المدينة من أيدي مقاتلي “تنظيم الدولة”.

جونسون أوضح في تغريدات على تويتر مهاجماً منتقديه أنه من المعيب أن يقوم أشخاص من دون أي فهم أو معرفة بما يجري في ليبيا بمحاولة تسييس الأوضاع المهولة والخطيرة في مدينة سرت ، الحقيقة أن تنظيف المدينة من جثث مقاتلي تنظيم الدولة أمر معقد بسبب تفخيخ هذه الجثث والألغام المنتشرة وذلك ما وراء لعب بريطانيا دوراً أساسياً في إعادة الإعمار، والسبب وراء زيارتي لليبيا مرتين هذا العام لدعمهم.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.