مشاركة «الهيئة العامة للثقافة» في فعاليات الحفل الذي نظّمته الجامعة الأسمرية بمدينة زليتن

أكد الهدار على استعداد الهيئة العامة للثقافة تعزيز التعاون مع الجامعة الأسمرية من خلال بعض الأنشطة المشتركة، لدعم الشأن الثقافي في مدينة زليتن، ضمن إمكانيات الهيئة

عين ليبيا

نظمت الجامعة الأسمرية الإسلامية، صباح الیوم الخميس 2 نوفمبر2017، بمدينة زليتن، احتفالية تحت شعار ”ولادة كتاب“، بقاعة الاجتماعات بمبنى الإدارة العامة للجامعة، وذلك احتفاء بصدور ثمانية كتب لتكون باكورة انتاج الجامعة الاسمرية العلمي والفكري. وقد تم خلال ھذا الحفل توقيع عدد من العقود لإصدارات جديدة للجامعة.

حضر الحفل عضو اللجنة التسييرية للهيئة العامة للثقافة محمد الهدار، وعضو المجلس البلدي زليتين مصطفى بن عائشة، ورئيس الجامعة الأسمرية الإسلامية، وعدد من عمداء الكليات بالجامعة، وأعضاء الهيئة التدريسية، بالإضافة إلى وفد الهيئة العامة للثقافة.

بدأ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم كلمة لرئيس الجامعة الدكتور المهدي الغويل، رحب فيها بالحضور، مبديا سعادته الغامرة بإستقبال باكورة إنتاج الجامعة الاسمرية الإسلامية من الكتب والتي تمثل نقلة كبيرة في مسيرة الجامعة العلمية، ونوھا رئيس الجامعة بالجھود التي بذلتھا لجنة النشر والتي كان لھا دورا في الإسھام في صدور الكتب، وأشاد بالمؤلفين على تميزهم الأكاديمي.

ومن جانبه، رحب السيد عضو اللجنة التسييرية للهيئة العامة للثقافة محمد الهدار، بالحضور مثمناً الجهود المبذولة من قبل الجامعة في سبيل نشر العلم، وعبرعن سعادته بالمشاركة في الاحتفالية، وقال” إن فرسان هذه الاحتفالية ومصابيح بهجتها هم كوكبة من رواد هذا الوطن في مجال العلم والمعرفة، الذين بذلوا الكثير من الجهد والفكر لرفع راية العلم خفاقة بهذا الوطن”.

وأكد الهدار على استعداد الهيئة العامة للثقافة تعزيز التعاون مع الجامعة الأسمرية من خلال بعض الأنشطة المشتركة، لدعم الشأن الثقافي في مدينة زليتن، ضمن إمكانيات الهيئة.

وتقدم عضو اللجنة التسييرية للهيئة، في ختام كلمته، بالشكر للجامعة الأسمرية الإسلامية على دعوتهم الكريمة للمشاركة في الاحتفال بالمبدعين، وأضاف أن هذا الإنتاج الأكاديمي هو إنجاز كبير يسهم في دعم الحركة العلمية والثقافية في ليبيا.

وفي ختام الزيارة قام وفد الهيئة العامة للثقافة بجولة تفقدية لمكتبة الجامعة، وأبدوا إعجابهم بالمكتبة ومحتوياتها.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.