الطاهر: الرئاسي منحنا الإذن بالتكليف المباشر لتوفير الأدوية المعروفة ووحيدة المصدر ومحددة الأسعار

طلبنا أن تُقام العمليات داخل مستشفيات ليبية ولكن كان رد المنظمة بأن ذلك يتعذر حالياً نظراً للظروف الأمنية

عين ليبيا

صرح وزير الصحة المفوض “عمر بشير الطاهر” لإحدى قنوات الأخبار حول اتقاقية الوزارة مع منظمة السلام الإيطالية للطوارئ لعلاج أطفال ليبيين يعانون من تشوهات خلقية في القلب وبحاجة لإجراء عمليات جراحية معقدة:

– المنظمة تقوم بإجراء العمليات في العديد من الدول واخترنا دولة السودان لإجراء العمليات لأنها دولة شقيقة لليبيا.

– طلبنا أن تُقام العمليات داخل مستشفيات ليبية ولكن كان رد المنظمة بأن ذلك يتعذر حالياً نظراً للظروف الأمنية.

– تم تشكيل لجنة مشتركة من وزارة الصحة وأطباء من المنظمة لمتابعة هذه الاتفاقية.

– العلاج سيشمل الفئة العمرية من سنة الولادة حتى 16 سنة ؛وقد لا يكون عدد الحالات التي سيتم علاجها كبير جداً لكن هذه الاتفاقية تشمل أيضا تدريب عناصر طبية ليبية والرفع من كفاءتها من التمريض والفنيين والأطباء حديثي التخرج وفق جدول زمني وهؤلاء سيُصاحبون الحالات التي سيتم علاجها بالسودان.

– كان تقييم الوفد بعد زيارته الأخيرة لمركز القلب بتاجوراء أن هناك أطقم جيدة من الأخصائيين والفنيين وهم بحاجة فقط إلى رفع كفاءة وتوفير بعض النواقص؛ وتعهدت وزارة الصحة بالتعاون مع المجلس الرئاسي والجهات المختصة بتوفير النواقص والاحتياجات.

– نحن بصدد الاتفاق وأخد الإذن من وزارة الخارجية الليبية أولاً والتنسيق مع وزارة الخارجية بدولة السودان والسفارة الليبية لإعطاء التأشيرات والإقامة للحالات والمتدربين.
– المنظمة وعدت بتنفيذ الاتفاقية في 20 من نوفمبر الحالي .

– بخصوص نقص الأدوية والمستلزمات فإن هذا الأمر لا يقتصر على مدن الجنوب بل إن مركز طرابلس الطبي الذي يقع بجوار الوزارة يعاني أيضاً من إشكالية نقص الأدوية والمعدات والمستلزمات.

– توجه الوزارة للقطاع الخاص هو خطوة أولى وقد قمنا ببعض الإجراءات لتسهيل عملية توريد الأدوية والخروج من سلسلة الإجراءات الإدارية من خلال لجنة عطاءات فرعية وهذه اللجنة مستمرة في العمل ووضعنا خطة لمدة ثلاث أشهر قادمة إلى أن تقوم لجنة العطاء العام بتوفير الدواء كاملاً لعام 2018.

– لجنة العطاءات الفرعية قدمت عروض وفضت المظاريف وحاليا تكاد تكون المحاضر جاهزة؛ أما بخصوص الأدوية والمستلزمات التي لا يحتمل توفيرها الانتظار أخذنا الإذن من المجلس الرئاسي وهنا أشكر السيد رئيس المجلس ومستشاريه الذين تواصلوا مع لجان من الوزارة خلال الأيام الماضية لإعطائهم الإذن بالتكليف المباشر وتوفير بعض الأصناف من الأدوية التي تعتبر معروفة ووحيدة المصدر ومحددة الأسعار منعاً لأي تجاوز مالي أو قانوني في توفير هذه الأصناف.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.