«مُؤسسة حُقُوقية» تُطالب دولة الإمارات بالكشف عن مصير الشّاب الإماراتي «أسامة النّجار»

الشّاب الإماراتي أسامة النّجار..انترنت

 

عين ليبيا           

طالبت مؤسسة “سكاي لاين” الحقوقية الدولية السلطات الإماراتية بالكشف عن مصير الشاب الإماراتي “أسامة النجار” الذي لا يزال قيد الاعتقال رغم إنهائه فترة حكم بالسجن امتدت ثلاثة أعوام منذ سبعة أشهر، معتبرةً أنه في عِداد المُختفين قسْريا.

وقالت المؤسسة التي تتخذ من العاصمة السويدية ستوكهولم مقرا لها في بيان لها أمس الأحد إن السلطات الإماراتية تواصل اعتقال النجار البالغ من العمر 28 عاما بذريعة أنه يشكل خطورة إرهابية، علما أنه خلال اعتقاله وضع في العزل الانفرادي ومنع من لقاء محام وسط مخاوف من تعرضه للتعذيب وسوء المعاملة.

ونبّهت المؤسسة إلى أن النجار كان تم اعتقاله على خلفية تغريدة نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي مُحتجا على انتهاكات مُرتكبة بحقه وحق والده وأسرته ليتم اعتقاله في منتصف مارس عام 2014 حيث أحيل إلى النيابة العامة باتهامات منها الإساءة إلى الدولة.

وطالبت “سكاي لاين” السلطات الإماراتية بضرورة الالتزام بالقانون وضمان السلامة الجسدية “للنجار” وحماية حقه في الحياة والإفراج الفوري عنه، كونه أنهى فترة محكوميته واستمرار اعتقاله يمثل إجراءً تعسفيا وإخلالا بتعهدات دولة الإمارات بالمواثيق والقوانين الدولية.

كما طالبت المؤسسة المنظمات الحقوقية الدولية بالضغط من أجل ضمان احترام سلطات الإمارات لصون وحماية الحريات العامة ووقف إجراءات الانتهاكات للمعارضين والمنتقدين لسياساتها والإفراج عن المعتقلين السياسيين لديها.

يُذكر أن النجار ناشط سابق في مجال حقوق الإنسان وكان له نشاط لافت على مواقع التواصل الاجتماعي دفاعا عن والده المُعتقل هو الآخر لدى سلطات الإمارات منذ العام 2013 ويقضي حكما بالسجن لمدة 11 عاما.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.