إطلاق اسم الراحل «سالم سويكر» على أحد شوارع بنغازي

توالت الكلمات في حق الراحل من كلا من نائبة كشافات ليبيا ورفقاء الراحل الكشفيين

عين ليبيا

أقيمت مساء اليوم الثلاثاء الموافق بمقر ديوان بلدية بنغازي إحتفالية تكريم الراحل القائد “سالم جمعة سويكر” أحد الرجال الأوفياء المنتسبين لحركة الكشفية واحد أبرز قامتها من مواليد منطقة الكويفية 1944م.

وانظم للحركة الكشفية سنة 1959م وتولى منصب مفوض مفوضية الكشافة والمرشدات في مدينة بنغازي لمدة خمسة عشر عام وتقلد العديد من الأوسمة منها وسام الخدمة العامة ووسام الخدمة الممتازة ووسام الكشاف العربي إضافة لعدة قلائد كان أخرها قلادة العيد الخمسين لتأسيس الحركة الكشفية، ويعد الراحل من ركائز العمل التطوعي والخيري وقامة شامخة في الحركة الكشفية.

حيث ألقيت عدة كلمات بهذه الاحتفالية ابتدأت بكلمة القائد عمران بن عمران مفوض عام كشاف ومرشدات بنغازي التي تقدم فيها بالشكر وتقدير لمدينة بنغازي وعلى رأسهم المستشار عبد الرحمن العبار على هذه اللفته الكريمة لتكريم رمز من رموز بنغازي وليبيا عامة وكشاف ليبيا بصفة خاصة، فالراحل سالم سويكر هو الأب والمربي الفاضل ومهما يقال في حقه فإننا لاستطيع أن نوفيه حقه وان من المعروف على كشاف ليبيا بأنها تزدهر بالشخصيات المتميزة ولكن هذا الرجل حالة استثنائية حيث سخر حياته في الأعمال التطوعية.

ثم تحدث المستشار عبد الرحمن العبار عميد بلدية بنغازي قائلا: “اليوم نجتمع لنحيّي ذكرى رجل من رجالات الوطن الأوفياء ومربى فاضل وشخصية وطنية وإنما نهدف بهذا التكريم الي غرس بذرة الوفاء لدى أبناء الوطنـ فإننا نعلن اليوم عن تسمية الشارع الممتد من شارع النهر الي شارع الحجاز باسم شارع سالم سويكر تقديرا وعرفانا بالجهود التي بذلها الراحل في مجال العمل الخيري والتطوعي والحركة الكشفية التي لها الأثر الطيب في نفوس أهل مدينة بنغازي”.

كما أكد المستشار عبد الرحمن العبار أن بلدية بنغازي سوف تشرع في الفترة القادمة بتسمية عدد من الشوارع والميادين داخل بلدية بنغازي بأسماء شهدائها في معركة الكرامة تخليدا وتكريما لتضحياتهم بأرواحهم الطاهرة من أجل هذا الوطن تقديرا وعرفانا لهم.

وبعدها توالت الكلمات في حق الراحل من كلا من نائبة كشافات ليبيا ورفقاء الراحل الكشفيين الذين تقدموا بالشكر لأهل سكان وعميد بلدية بنغازي على هذا التكريم والوفاء.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.