«بيتكوين» يواجه تهم تبييض الأموال والتهرب من الضرائب

بيتكوين.. عملة لا تخضع لأي سلطة أو بنك مركزي (انترنت)

 

عين ليبيا

أطلق وزراء بريطانيون حملة على العملة الافتراضية “بيتكوين” وسط قلق متزايد بخصوص استخدامها في تبييض الأموال والتهرب من الضرائب.

ووفقا لصحيفة “التلغراف” البريطانية، فإن وزارة الخزانة كشفت عن خطط لتنظيم عملية تداول “بيتكوين”، من شأنها أن تجبر التجار على الكشف عن هوياتهم والإبلاغ عن الأنشطة المشبوهة.

وإلى الآن، فكل من يتعامل بهذه العملة الافتراضية يكون مجهولا، وهو ما يتيح المجال أمام العديد من الأشخاص للقيام بأنشطة مشبوهة، مثل تبييض الأموال والتهرب من الضرائب.

إلا أن وزارة الخزانة ذكرت أنها تعتزم البدء في عملية “تنظيم” لهذه العملة الافتراضية، التي تبلغ قيمتها الإجمالية 145 مليار جنيه إسترليني، بما يتماشى مع قواعد مكافحة غسيل الأموال والتشريعات المالية لمكافحة الإرهاب.

وقال الوزير المسؤول إن القواعد الجديدة، التي ستطبق في كل الاتحاد الأوروبي من المتوقع أن تدخل حيز التنفيذ بنهاية العام الجاري أو مطلع عام 2018.

وقفز سعر العملة الرقمية المشفرة إلى 11800 دولار في تعاملات، الأحد، في أعلى مستوى سعري لها على الإطلاق.

وبيتكوين هي نظام عملات رقمي أنشئ عام 2009 ولا يتحكم فيه أي من البنوك المركزية، إذ شهدت العملة الرقمية زيادة قيمتها بعشرة أمثالها.

 

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.