«ديوان المحاسبة» من حربه ضد كيانات الفساد لحربٍ ضد الأفراد

ديوان المحاسبة الليبي

عين ليبيا

سمَّى ديوان المحاسبة الليبي أفراداً بعينهم؛ بل وبأرقامهم الوطنيه واصفاً ” إيَّاهُماَ” بالمجرمان اللَّذان ألحقاَ ضرراً بالمال العام.

– عبد الفتاح أحمد موسى
– عبد الرزاق شتيوي موسى

هُما إحدى مُلاَّك الشركات المستوردة للسلع المدعومة عبر منظومة الإعتمادات المِصرفية والتي وصفها الديوان «بالإعتمادات الوهمية» مضيفا أرقامِهما الوطنيه الخاصة للدلالة على شخصيتهما.

في نقلة جديدة لمواجهته الكيانات التجارية (الشركات) وليصل إلي مجابهة مُلاكها المتلاعبين بملف الإعتمادات المخصصة للسلع الأساسيه من غذائية ونحوها.

كما تضمن البيان الصادر عن الديوان في تاريخه 6 – ديسمبر – 2017

“تضمَّن” في إستهلاله مخاطبة السادة / محافظ مصرف ليبيا المركزي؛ والمدراء العاملين بالمصارف التجارية ورئيس اللجنة التنفيذيه للموازنة الإستيرادية؛ بتعليمات صريحة فحواها تجميد الحسابات المصرفيه للمذكوران وشركاتهما ومنع التصرف فيها وعدم التعامل معها
لحين إنتهاء التحقيق.

كما لم يغفِل البيان الصادر عن الديوان الإشارة بأن الأموال المكتسبة من هذه الجرائم تم تهريبها لدولتي تركيا والإمارات.

ليفتح ديوان المحاسبه باب التساؤل:
عُنق من سَيُدق على مقصلة ملف الإعتمادات الوهمية.

تعليقات حول الموضوع

تعليقان 2
  1. 1- بواسطة: ميلاد 2017/12/07

    بارك الله في ديوان المحاسبة على هدا العمل بل يجب كشف كافة سراك المال العام والموردين الوهمين ومن ورد حاويات فارغة ومن ورد حاويات معبأ بالتراب والبوم شي وتعريتهم هم ومن ساعدهم في دلك والتشهير بهم وإحالتهم للقضاء لمحاسبتهم على أفعالهم الإجرامية في قوت الشعب

  2. 2- بواسطة: صلاح النزال 2017/12/07

    السؤال الاهم هل سيكون هناك تحقيق وجزاء أم ان هذا مستحيل في وقت غابت فيه الدولة مع الضمير ..

تعليقان 2

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.