أونيّس: يعلن قرب إصدار المجموعة الأولى من البطاقات الإئتمانية للعناصر الطبية والطبية المساعدة الوافدة

تسهيلُ التحويلات المالية للعناصر الطبية والطبية المساعدة الوافدة؛ يأتي وفقاً لاتفاق بين وزارة الصحة ومصرف ليبيا المركزي تم التوصّل إليه خلال منتصف ديسمبر الماضي

عين ليبيا

أعلن مدير إدارة الشؤون الإدارية والخدمات “فوزي أونيّس” عن قربِ إصدار المجموعة الأولى من البطاقات الإئتمانية (الفيزا) لجميع العناصر الطبية والطبية المساعدة الوافدة العاملة بالمستشفيات والمراكز الصحية.

وبحسب تصريحات “أونيّس” فإن الفترة المتوقعة لإصدار البطاقات ستكون منتَصف شهر فبراير القادم؛ كما ستكون نسبة ما يتم شحنه بالعملة الأجنبية في البطاقة تساوي 50% من المرتب بناءً على منشور صادر عن مصرف ليبيا المركزي؛ وسيتم إعادة شحن البطاقة كل ثلاثة أشهر.

وأضاف “أن هذا الإجراء سيشمل العناصر الطبية والطبية المساعدة الوافدة ممن يعملون في القطاع الخاص أيضاً؛ والمستوفيين لإجراءات التعاقد المعمول بها داخل الدولة الليبية؛ بعد التأكد أيضاً من استيفاء المستشفى أو المصحة الخاصة لكافة الاشتراطات الصحية والقانونية عن طريق إدارة القطاع الخاص بالوزارة”.

تسهيلُ التحويلات المالية للعناصر الطبية والطبية المساعدة الوافدة؛ يأتي وفقاً لاتفاق بين وزارة الصحة ومصرف ليبيا المركزي تم التوصّل إليه خلال منتصف ديسمبر الماضي؛ بشأن البدء الفعلي في إجراءات إصدار البطاقات.

الاتفاق الذي قدّمَ حلاً لمشكلة التحويلات المالية التي استمرت لأكثر من عامٍ ونصف؛ يرى فيه “أونيّس” “حافزاً ” لعودة العناصر الأجنبية للعمل في ليبيا بعد أن غادر أغلبها البلاد؛ واعتبرهُ أيضاً “سابقة إيجابية” ستساهم في حل العديد من المشاكل المتعلقة بالقطاع الصحي في ليبيا”.

تعليقات حول الموضوع

تعليقات 4
  1. 1- بواسطة: مصطاف السالك ديدي 2018/01/16

    لم اذهب إلى اليبيا سابقا لكن عندي الكثير من المشاريع قد تساعد شيئا ما

  2. 2- بواسطة: محتسب 2018/01/17

    إذا كنتم ترون أن هذا حافزا لهم لاستمرار العمل .. فأين الحافز للمواطنين فالأسعار والدولار في ازدياد والرواتب كماهي. باستطاعتكم إجراء الحلول للمواطنين لأخذ رواتبهم بما يعادل سعر الدولار في السوق الموازية ولكنكم لا تلتفتون إلا لمصالحكم الشخصية .. حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم تلاحقكم أينما كنتم وتقتص منكم عاجلا غير آجل اللهم وربي يصلح حال البلاد والعباد اللهم آمين الرجا في الله ومش فيكم .. آخر همنا أنتم يا مسؤولين وسترون أن العدل كفيل بإحقاق هذه الحقوق للمواطنين المظلومين .. أتعرفون من هو العدل ؟! .. العدل هو الله سبحانه وتعالى وهو اسم من أسمائه الحسنى .. أورأيتم إن كان الدولار يباع بسعر 1.5 بحلول الأسبوع القادم ؟! .. العدل كفيل بأن يريكم ذلك بيده الخير وهو على كل شيء قدير.

  3. 3- بواسطة: محتسب 2018/01/17

    نظرا إلى ارتفاع الأسعار وارتفاع قيمة الدولار مقابل الدينار، عليه فإن الحل الذي من المفترض أن يفعل للمصلحة العامة للمواطنين اليوم هو إعطاؤهم رواتبهم بما يعادل سعر الدولار في السوق الموازية وهذا الحل يمكن أن يفعل حاليا فالقيمة التي ستعطى للمواطن هي عملة محلية وليست أجنبية بمعنى إن كان راتبه 800.د يصبح راتبه 800. دولار وينزل في حسابه بالعملة المحلية بما يعادل سعر الصرف في السوق الموازية وسيتغير الراتب تلقائيا بتغير سعر الصرف حتى يعود الدولار لسعره الطبيعي وإن لم يعد فلن يتضرر المواطن بارتفاعه أو انخفاضه فكلما ارتفع زادت قيمة راتبه تلقائيا وكلما انخفض انخفضت قيمة راتبه تلقائيا .. ( هذه الموازنة هي الحل الحقيقي لمجابهة ارتفاع الأسعار وارتفاع قيمة صرف الدينار مقابل الدولار ). تحتاج إلى مسؤولين أصحاب ضمير حي لتطبيقها وتغليب المصلحة العامة التي تهم الجميع على المصلحة الخاصة التي تهم النصابين. (انشروها وضيفوا وعدلوا فيها وبادروا بصناعة الحل وهذا الحل لا يضر بالدولة ولا يضر بالتجار اللي ايراعوا في ربي بل هو في مصلحة المواطن والدولة والتاجر اللي ايخاف ربي في حقوق الغير، وبالتأكيد هذا الحل لا يفيد النصابين والناهبين للمال العام سواء إن كانوا من بعض التجار أو بعض المسؤولين في الدولة والمصارف أو غيرهم). ولا تنسوا حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم تلاحقهم أينما كانوا والرجا في الله مش فيهم ربي يصلح حال البلاد والعباد اللهم آمين.

  4. 4- بواسطة: محتسب 2018/01/17

    إلى / الحكومة السرية التي تقف خلف المفسدين في أرض ليبيا.

    انتهت اللعبة،،،

    بعد السلام على أرض ليبيا وشعبها نعلن هزيمة الحكومة السرية التي تقف خلف المفسدين في هذه الأرض المباركة، بعد تصاعدها في الآونة السابقة تم نسفها يوم الأمس من هذه الأرض بإذن الله وفضله ومشيئته، يتتالى تنازل صورها على الشاشة كل يوم من الآن فصاعدا وما هذه الصور إلا أثر ممحي عنها، الحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات وصل اللهم وسلم على سيدنا محمد وعلى آله أجمعين.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

    – ديوان الخير.
    حرر في 17 يناير 2018

    *ملاحظة : يصل سعر الدولار إلى 1.5 دينار بحلول الأسبوع المقبل بإذن الله وفضله ومشيئته، اذكروا الله وصلوا على رسول الله وقولوا حسبنا الله وحده ونعم الوكيل الرجاء في الله هو وحده قريب مجيب الدعاء يصلح حال البلاد والعباد اللهم آمين.

    تفاصيل الخبر على الرابط التالي: http://www.eanlibya.com/archives/154441

تعليقات 4