مجلس حكماء بنغازي وضواحيها يؤكد دعمه للشرعية

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

أكد مجلس الحكماء، ومشايخ بنغازي وضواحيها، دعمه للشرعية الوطنية المتمثلة فى المؤتمر الوطني العام، والحكومة المؤقتة، وتمسكهم بالشريعة الإسلامية، وحق التظاهر والتعبير، والمطالبة المشروعة دون المساس بمؤسسات الدولة.

وطالب المجلس – فى بيانه الذى أصدره خلال اجتماعه أمس الثلاثاء بمدينة بنغازى بحضور عدد من النشطاء وممثلى مؤسسات المجتمع المدني – بضرورة بناء الجيش والأمن الوطني، وضم جميع الكتائب والسرايا والتشكيلات الأمنية بشكل فردي لأجهزة الدولة، وتفعيل القضاء وتطهيره، والاهتمام بشريحة الشباب، وأسر الشهداء والجرحى والمفقودين، وتقديم ما يستحقونه من خدمات وتعويضات، وضرورة إعادة هيكلة مؤسسات الدولة الاقتصادية، والصناعية، والخدمية، وتوزيعها بشكل عادل على مناطق ليبيا، وإحضار بقايا النظام السابق الموجودين خارج الوطن، وتقديمهم للمحاكم العادلة فى ليبيا.

وعبّر مجلس الحكماء، ومشايخ بنغازي وضواحيها – فى بيانه – عن رفضه للاعتصامات التى تؤدي إلى العنف والتخريب ، وتعطيل أعمال المؤسسات العامة للدولة، ومنعها من أداء أعمالها، على أن تكون الاعتصامات بالميادين العامة وثابتة وسلمية، مع التزام الدولة بالاستجابة للمطالب المشروعة.

أكد المجلس، على المصالحة الوطنية، وتأسيس هيئة للمصالحة الوطنية، وإنهاء ظاهرة السجون والمعتقلات غير الشرعية، والتمسك بمحاكمة كل من ارتكب جرما فى حق الشعب الليبى.