ليبيا تحيي العيد الثاني لثورة 17 فبراير

السلطات شددت إجراءاتها الأمنية استعدادا لإحياء الذكرى الثانية للثورة

بدأت ليبيا الاستعدادات لإحياء الذكرى السنوية الثانية لثورة 17 فبراي التي أطاحت بنظام القذافي، وطالب مفتي عام ليبيا الدكتور الصادق الغرياني المواطنين بالحفاظ على مكاسب الثورة والحديث بلغة الوطن الواحد.

ففي مدينة بنغازي خرج السكان الليلة الماضية إلى شوارع المدينة للاحتفال بهذه المناسبة التي انطلقت شرارتها من مدينتهم. واتخذت السلطات الليبية إجراءات أمنية مشددة لتأمين الاحتفالات، ومنها انتشار كثيف لقوات الأمن في المدن الرئيسية وإغلاق الحدود مع الدول المجاورة.

في السياق نفسه، طالب مفتي عام ليبيا الدكتور الصادق الغرياني المواطنين الليبيين بالحفاظ على مكاسب الثورة والحديث بلغة الوطن الواحد، مع قرب الذكرى الثانية للثورة الليبية.

وأكد الغرياني في بيان صادر عن دار الإفتاء الليبية أمس الخميس أن هذه المناسبة تفرض على الجميع مسؤولية الحفاظ على مكاسب الثورة، وطالب بحفظ الدين والدم والمال والعرض، مؤكدا أن ذلك لن يكون إلا باستقرار النظام الليبي وبالحفاظ على وحدته، وعدم السماح للمتربصين بالثورة بتحقيق أهدافهم أو استغلال المطالب المشروعة أو رفع رايات مشبوهة. وطالبهم بأن تكون أهداف الليبيين في الهتاف والتعبير تمثل “ثوار ثورة التكبير”.

وشرعت وزارة الداخلية الليبية في تطبيق خطتها الأمنية لتأمين المدن الليبية الكبرى، من خلال نشر دوريات مشتركة بين قوات الشرطة والجيش بجانب كتائب الثوار.