حزب العدالة والبناء يدرس سحب وزرائه من الحكومة

قال قيادي في حزب العدالة والبناء اليوم الثلاثاء، إن الحزب يدرس إمكانية سحب وزرائه من الحكومة المؤقتة، وذلك للتنديد بـ “هيمنة” الليبراليين.

وأوضح القيادي الذي طلب عدم كشف هويته أن “جدلا كبيرا يدور بين قياديى حزب العدالة والبناء حول استمرار الحزب في الحكومة المؤقتة أو الانسحاب منها”.

والحكومة المؤقتة برئاسة على زيدان (مستقل) تضم 33 عضوا بينهم 5 وزراء من حزب العدالة والبناء الذي كونته جماعة الإخوان المسلمين مع شركائها فى التوجهات السياسية، وأعضائه في الحكومة هم عوض البرعصي النائب الأول لرئيس الوزراء وعلى الفرجاني وزير الكهرباء وعلى الشريف وزير الإسكان وعبد الباري العروسي وزير النفط والغاز وعبد السلام غويلة وزير الشباب والرياضة.

وحسب المصدر ذاته، فإن بعض قياديي حزب العدالة والبناء يرون أن الحكومة تخضع لـ “هيمنة” تحالف القوى الوطنية (ليبرالي)، بزعامة رئيس المكتب التنفيذى السابق في المجلس الانتقالى الذي قاد الثورة على نظام القذافي، محمود جبريل.

وأشار المصدر إلى أن حزب العدالة والبناء يعتبر أن “تحالف القوى الوطنية يستخدم المناصب والحقائب الوزارية التى حصدها لكسب الولاء ويسعى جادا لتفريغ بعض الوزارات من محتواها مثل ما فعل فى وزارة الإسكان”. ونقل رئيس الحكومة المؤقتة على زيدان أهم جسم فى وزارة الإسكان، وهو جهاز المشروعات العامة من الوزارة ليتبعه مباشرة.