وثائق للقذافي تكشف محاولاته لتجنيد مرتزقة لضرب السعودية

كشفت بعض الوثائق السرية، عن مخططات معمر القذافي لتجنيد آلاف المرتزقة من حركة شباب المجاهدين المرتبطة بتنظيم القاعدة في الصومال، فضلا عن تجنيد عناصر من تنظيم القاعدة في اليمن، إضافة إلى محاولات أخرى لاستقطاب ما يعرف بجيش عدن- أبين، جميعها تهدف إلى ضرب السعودية.

ونشرت صحيفة «الشرق الأوسط»، اليوم الأربعاء، تحت عنوان: “وثائق العقيد السرية”، مخططات القذافي لتجنيد مرتزقة للتسلل إلى السعودية ودعم متشددي مالي، فضلاً عن محاولات مخابراته تأجيج الصراع في صعدة شمال غرب اليمن، وتدبير عملية اختطاف مدير المستشفى السعودي في صعده، بحسب موقع «العربية نت».

الوثائق، التي صادرتها إحدى كتائب طرابلس العسكرية من باب العزيزية معقل القذافي السابق، تظهر محاولات العقيد الحثيثة، لا سيما خلال الفترة من خريف عام 2009 حتى مطلع عام 2010 استهداف السعودية دون ذكر مبرر واضح لذلك.

وأشارت الوثائق إلى محاولات لتجنيد 13 ألفا من المرتزقة والمنتمين لحركة شباب المجاهدين المرتبطة بتنظيم القاعدة في الصومال وعناصر من تنظيم القاعدة في اليمن والعراق لتنفيذ أعمال تخريبية متزامنة في مدن سعودية، لم تخل أحيانا من اقتراح الاستعانة بالقراصنة الصوماليين، وكذلك تمويل وجهاء وصحفيين من مصر، وعرب يقيمون في أوروبا.

وكانت «وحدة المعلومات السرية» من تدير هذه المخططات بإشراف مباشر من القذافي، استخدمت فيها جمعيات وصحف وقنوات تلفزيونية وإنترنت، في حرب القذافي على السعودية.

كما تبين المراسلات، محاولات القذافي تشكيل “مجموعة على هيئة معتمرين أو حجاج”، تقوم بالتواصل مع مجرمين ومطلوبين أمنيا في السعودية، لإيوائهم واستغلالهم فيما بعد، استعدادا للزحف في ساعة الصفر.