ممثل وزارة الصحة: شق التصنيع الدوائي عانى من تراكمات عشوائية في التطبيق قبل عام «2011»

أوضح “شعلان” أن المرحلة الثانية ستبدأ بعد نهاية الدورة الأولى من الملتقى

عين ليبيا

قال ممثل وزارة الصحة وعضو اللجنة التحضيرية للملتقى الليبي الدولي للصناعات الدوائية إبراهيم العربي “أن ما يعانيه قطاع الصحة من ضعف مستوى الخدمات وارتفاع تكاليف الخدمات الصحية بشقيها التشخيصي والعلاجي؛ يعود لعدم اعتماد السياسات الصحية والتخبط في تنفيذها؛ إلى جانب عدم ضبط تكاليف الخدمات في القطاع الخاص”.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي عقد صباح اليوم بقاعة عمر المختار بمعرض طرابلس الدولي “لقد عانى شق التصنيع الدوائي من تراكمات عشوائية في التطبيق قبل عام 2011 لينتهي به المطاف إلى التوقف النهائي بعد تعرض مصنعي الرابطة والماية للتخريب والنهب”.

“كان لزاما على الجهات ذات العلاقة المتمثلة في وزارة الصحة والصناعة والاقتصاد والتخطيط والسلطة العليا أيضاً التفكير في إحياء التصنيع الدوائي الليبي؛ لهذا دعت الحاجة لإقامة ملتقى سنوي دولي ينظم داخل الوطن يجمع الشق العلمي من بحوث علمية ومراكز بحثية وجامعات ومجلات علمية وشق مهني يسعى لرفع مستوى الخدمات وتطبيق تنمية مستدامة تُطور القوى العاملة البشرية وتؤسس لبنية تحتية في مجال الصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية” .

“سيتم تنظيم معرض للصناعات الدوائية والخدمات الصحية خلال الملتقى سيتم من خلاله عرض آخر المستجدات في الصناعات الدوائية وطرق العلاج؛ حيث يهدف المعرض إلى نقل التقنية والبرامج المتطورة لسوق العمل الليبي عن طريق اللقاء المباشر بين المؤسسات الوطنية العاملة في القطاع الصحي والشركات والمؤسسات الدولية”.

“لا شك أن هذا الملتقى سيكون فريداً من نوعه في الشرق الأوسط وأفريقيا وسيقام في نفس الفترة من كل عام وكل دورة ستحمل بين طياتها حلول واقعية قابلة للتطبيق لحل مشاكل قطاع الصحة”.

رئيس لجنة إدارة الهيئة العامة للمعارض “صلاح الدين الهادي حمزة” أوضح أن تنفيذ هذا الملتقى لأول مرة في الشرق الأوسط؛ يأتي نظراً لأهمية الدواء والمنتجات الطبية في تحسين معيشة الإنسان حيث تتشرف الهيئة العامة للمعارض بإقامة المؤتمر خلال الفترة من 30- 06 إلى 05-07- 2018؛ كما أن الهيئة على أتم الاستعداد لتقديم كافة التسهيلات اللازمة لنجاح الملتقى .

المدير التنفيذي لشركة أرابيا “سيد شعلان” أوضح آليات الدورة الأولى من الملتقى الذي يجمع في آن واحد فاعليات للبحث العلمي وورش عمل وفعاليات خاصة بتطوير آداء الكوادر الطبية كما يعتبر أيضاً ملتقى للشركات الموردة والمصنعة للأدوية.

حيث ذكر ” أن الملتقى بمثابة برنامج علمي اقتصادي مهني يعمل على التخطيط والتنفيذ لآليات التنمية المستدامة وتطوير القوى العاملة البشرية والبنية التحتية بصفة عامة في مجال الصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية ، كما يرتكز على تطبيق برامج عملية وحلول ميدانية تتناسب مع واقع العمل في ليبيا”.

وأوضح أن محاور عمل الملتقى تتمثل في البحث العلمي وورش عمل وفعاليات توعوية وإرشادية متواصلة طوال العام وتدريب وتطوير ومعارض دولية ومحلية

وأضاف تم تجهيز 4 قاعات (طب بشري/ طب أسنان / صيدلة / مهن طبية مساعدة) لتنفيذ برامج تدريب متقدمة تنفذ بالشراكة مع المؤسسات الأكاديمية العالمية بالحضور المباشر للأكاديميين الدوليين أو عبر قاعات مجهزة بتقنية video conference.

وتتمثل المؤسسات المشاركة في وزارة الصحة، وزارة الاقتصاد، الهيئة العامة للمعارض، هيئة تشجيع الاستثمار وشؤون الخصخصة، مصلحة الجمارك، اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة، هيئة الرقابة على الأدوية، الإمداد الطبي، نقابات (الصيدلة/ الأطباء/ الأسنان/ المهن الطبية المساعدة) جامعة طرابلس.

كما أوضح “شعلان” أن المرحلة الثانية ستبدأ بعد نهاية الدورة الأولى من الملتقى؛ حيث سيتم تجهيز مقر دائم للملتقى باعتباره هيئة أو مؤسسة بحثية، وتصعيد أعضاء اللجنة التحضيرية إلى أعضاء مجلس إدارة دائمين وتشكيل لجنة علمية خاصة بالمؤتمر العلمي لعام 2019 وتشكيل لجنة لتنفيذ الفعاليات التدريبية.

رئيس النقابة العامة للصيادلة  “إبراهيم الجندي” قال “أن هذا الملتقى سيكون بداية لتأسيس المؤتمر العلمي للخدمات الصحية والتخصصات الطبية ؛ ومن خلال التواصل مع النقابات الفرعية الـ 16 على مستوى ليبيا رأينا أن هناك حاجة ملحة لعقد ملتقى يهدف إلى توطين الصناعة الدوائية وربطها بالخدمة الصحية”.

وأضاف “إن تقديم الخدمة الصحية يحتاج لكل العناصر الطبية والطبية المساعدة وبعد الاتفاق مع شريكنا “مؤسسة ارابيا” تم اقتراح فكرة أن يكون الملتقى شامل لكل الخدمات الصحية؛ حيث رحبت وزارة الصحة بهذا المقترح وكل الوزارات الداعمة للقطاع أيضاً”.

“اليوم هو فرصة لكل المؤسسات المحلية الخاصة المعنية بتقديم الخدمات الصحية لدعم القطاع الصحي العام لأننا نسعى لحصول المواطن على العلاج داخل ليبيا”.

رئيس إدارة الترويج بالهيئة العامة لدعم وتشجيع الاستثمار السيد “عبد العاطي اللطيف” أوضح أنه من خلال ورش العمل المصاحبة للملتقى ستقدم الهيئة شروحات لقانون الاستثمار رقم 09 لسنة 2010 الخاص بالاستثمار في المجال الصحي وتوطين الصناعات الدوائية في ليبيا.

هل ترغب بالتعليق؟

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.