واشنطن ولندن تعلقان مساعداتهما للمعارضة السورية

عناصر من قوات المعارضة السورية

عناصر من قوات المعارضة السورية

أعربت واشنطن الأربعاء عن قلقها البالغ من أنباء تحدثت عن استيلاء مسلحين إسلاميين على مخزن أسلحة تابع للجيش السوري الحر في شمال سورية، وهو ما أثار مخاوف من وصول هذه المساعدات إلى جماعات مسلحة متشددة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جين ساكي “إننا بالطبع على اتصال وثيق باللواء سليم إدريس والجيش السوري الحر بشأن ما حدث ونجمع الحقائق بالتشاور مع الأصدقاء في المعارضة السورية والخطوات المقبلة وما يمكن أن نفعله لدعم الشعب السوري. ونتيجة لهذا الموقف أوقفت الولايات المتحدة تسليم كل مساعداتها غير الفتاكة إلى شمال سورية في الوقت الذي نقيّم فيه الوضع على الأرض ونجمع المزيد من المعلومات”.

وكانت واشنطن قد أعلنت بدء تقديم مساعدات عسكرية “غير فتاكة” إلى المعارضة السورية في نهاية شباط/فبراير الماضي، وهي عبارة عن حصص غذائية وأدوية للمقاتلين وألبسة وأجهزة اتصالات ومناظير ليلية.