رئيس الأركان البريطاني السابق: أوباما أخطأ بإسقاط النظام في ليبيا

ec0ea939a321bbbbd5bbb1352aaaac6d

عبر الجنرال ديفيد ريتشاردز، رئيس الأركان السابق للجيش البريطاني، والذي كان متوليا المنصب منذ بدء أحداث الانتفاضة في ليبيا خلال 2011، عن أن تنحية نظام القذافي ربما لم تكن القرار الصائب.

وحسب ما يرى الجنرال السابق، في تصريحات نشرها موقع “فرونت بيج”، فإن ما حدث صب في صالح جماعة تنظيم القاعدة، وربما كانت عمليات الناتو في ليبيا عام 2011 كانت هي السبب في انتشار جيوش القاعدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويرى ريتشاردز، أن عملية “فجر الأوديسا” التي قادها الناتو للمساعدة في الإطاحة بالقذافي من السلطة، “تكتيكيا كانت ناجحة”، إلا أنه لا أحد يستطيع أن يحكم بإيجابية نتائجها. وعبر عن مخاوفه من كون منطقة الصحراء الكبرى الأفريقية هي الجبهة المستقبلية، وأكد أنه على بريطانيا أن تتعلم

مما فعلت، “ومما فشلت في تحقيقه” في أجزاء مختلفة من العالم، وأنه “عليها أن تواجه المخاطر بسرعة قبل أن تصبح الأحوال أسوأ مما هي عليه بالفعل”. وكانت بريطانيا الأكثر صراحة حول طبيعة تغيير النظام التي تريدها في ليبيا، فكما قال ريتشاردز من قبل، “أننا لا نستهدف القذافي شخصيا، ولكن عندما يكون في مركز السلطة التي استهدفها الناتو، وتم قتله، فهذا لا يعتبر خرقا للقوانين”.