أصوات تتعالى في الخليج لتصنيف الإخوان منظمة إرهابية

مصر تضع رمز الانتماء خلف القضبان

مصر تضع رمز الانتماء خلف القضبان

لندن – دعا مدونون حكومات دول الخليج الى اعلان جماعة الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا أسوة بمصر، مطالبين بالتحرك ضد الجماعة قبل ان يستفحل خطرها و”تنتشر كالسرطان”.

واعتبر مغردون على تويتر ان اعلان الجماعة منظمة إرهابية ينسجم اساسا مع فكرها التنظيمي الذي لا يدين بالولاء للدول بل للقيادة العالمية للجماعة.

وفي الخامس والعشرين من ديسمبر/كانون الاول الجاري، اعلنت الحكومة المصرية جماعة الاخوان “تنظيما ارهابيا” بعد تفجير انتحاري استهدف مديرية امن الدقهلية في دلتا النيل وخلف 15 قتيلا معظمهم من افراد الامن.

وتحت هاشتاغ إعلان_الإخوان_تنظيما_إرهابيا_في_الخليج، طالب أحد المغردين باتخاذ هذا القرار “لابعادهم عن المراكز المؤثرة في الخليج بعد ان انتشروا انتشار السرطان وهم لا امان لهم ولا عهد ولا ميثاق”.

ووجد مغردون تطابقا كاملا بين الاخوان المسلمين وتنظيم القاعدة. وقال احدهم ان الإرهابيين هم من نشأوا على يد الإخوان إلى القاعدة ويستخدمون الدين ذريعة لتنفيذ مخطط الغرب”.

وأيده مغرد آخر قائلا “لا تتركوهم كما تركتم القاعدة من قبلهم حتى انتشر فكرهم واكتوينا بنار إرهابهم”، ومغرد ثالث اعتبر أن “لا فرق كبير بين القاعدة والإخوان. الفرق:الأول يصرح بالتكفيروالعنف، أما الإخوان فعنفهم وقت الحاجة”.

وينتشر تنظيم الاخوان بشكل متفاوت بين دول الخليج، إلا أن قطر تعتبر حالة خاصة في المنطقة مع دعمها المتواصل للجماعة منذ صعودها الى السلطة في خضم الانتفاضات العربية التي انطلقت في اوائل 2011.

وفي السعودية والكويت تحاول السلطات محاصرة نشاطات الجماعة التي تغلغلت في قطاعات حيوية مثل التعليم والارشاد الديني.

أما الإمارات فقد اختارت طريق القضاء للتعامل مع الاخوان المسلمين. ففي ختام قضية شغلت الرأي العام الإماراتي على مدى شهور طويلة، اصدرت المحكمة الاتحادية العليا في مطلع يوليو/تموز احكاما بالسجن على مدانين بالانتماء للجماعة للتآمر على نظام الحكم فيما بات يعرف بـ”التنظيم السري”.

وأكد معلقون ان الإمارات “حطمت أحلام تنظيم الاخوان الدولي”.

من جهة أخرى، وتأكيدا على طبيعة الانتماء المطلوب من أتباع الاخوان، قال مغرد خليجي “يتوشحون بعلم الدولة ويدّعون حب الأوطان وهم من يسمونها الأوثان! تناقض لدرجة الغثيان”. وأضاف اخر “لا يؤمنون بالاوطان وولائهم تفرضه عليهم بيعتهم للمرشد”.

وتحت نفس الهاشتاغ، رأى أحد المغردين إن “ما طبق عليهم في مصر.. يجب تطبيقه في باقي الدول.. لانهم تنظيم وحزب واحد”.

وعن دول الخليج تحديدا اعتبر المغردون ان هذه الدول “عانت وما زالت تعاني من محاولاتهم النخر في جسده وتشتيت شعوبه بافكارهم الهدامة”.

وتعليقا على القرار المصري، قال مغردون ان مصر اتخذت خطوة قوية وكبيرة بتصنيف الاخوان كمنظمة ارهابية، معتبرين ان الاقتداء بمصر خليجيا “سيعمل على حماية الأجيال من الانخراط في هذه الجماعة اذ ستكون لهم خلفية تامة عن خطورة الجماعة”.

وأضافوا ان “من المهم جداً ان تقوم دول الخليج جميعها بإتخاذ خطوة مصر في إعلان الإخوان تنظيما إرهابيا في الخليج ويكون بذلك الإعلان مكملاً للخطوة المصرية”.

كما راى بعضهم ان القرار الخليجي المأمول سيدعم مصر على الساحتين العربية والدولية.

وتحاكم مصر قادة جماعات الاخوان المسلمين وعلى رأسهم المرشد العام للجماعة محمد بديع ونوابه ورئيس حزب الاخوان والرئيس السابق محمد مرسي الذي عزله الجيش في تموز/يوليو بعد مظاهرات حاشدة طالبت برحيله عن السلطة في مختلف المدن المصرية.

وتتعلق التهم الموجهة اليهم بالتآمر والتحريض على قتل المتظاهرين والتخابر مع جهة أجنبية.