الأمير مقرن لوأد أية فتنة محتملة في السعودية

34 أميرا لم يوافقوا على القرار

34 أميرا لم يوافقوا على القرار

الرياض – قال وزير التربية والتعليم السعودي الامير خالد الفيصل ان قرار تعيين الامير مقرن بن عبد العزيز وليا لولي العهد يمنع “الحاقدين من التدخل لإثارة الخلافات”.

ونقل مصدر رسمي عن الفيصل دعوته الى عدم تمكين “المرجفين والحاقدين من أن يتدخلوا (…) فنختلف دون أن يكون لذلك الاختلاف جدوى سوى أن نجعل للمغرضين شوكة في خاصرة الوطن يحركونها متى شاؤوا”.

وليس واضحا ما اذا كان الوزير يرد على تقارير اعلامية خارجية اثارت احتمال وجود خلافات داخل العائلة المالكة اثر تعيين الامير مقرن.

يذكر ان عددا من اعضاء هيئة البيعة، وعددهم 34 اميرا، لم يوافقوا على قرار العاهل السعودي تعيين الامير مقرن.

واشار الفيصل الى “نظرة متزنة لسلاسة تناقل المسؤولية وتبادل الأدوار بأيدي افراد القيادة المالكة (…) في وقت يطغى فيه الصراع وعدم الاستقرار على المشهد الإقليمي والعالمي”.

وقد اصدر الملك عبد الله (90 عاما) الخميس قرارا مفاجئا نص على تعيين اخيه غير الشقيق الامير مقرن اصغر ابناء الملك المؤسس الخمسة والثلاثين وليا للعهد مستقبلا.

ويمهد قرار الملك الطريق امام الامير مقرن لكي يتبوأ سدة العرش.

وقال دبلوماسيون ان الامير مقرن (69 عاما) الذي تولى رئاسة جهاز الاستخبارات بين العامين 2005 و 2012 من المقربين جدا من الملك و”محل ثقته”.

وبغية قطع الطريق امام اي محاولة لالغاء او تغيير القرار في حال وجود خلافات، اكد الملك انه “لا يجوز تعديله باي حال من الاحوال او تبديله باي صورة كانت ومن اي كائن كان او تسبيب او تاويل”.

وياتي قرار التعيين في ظل ازمات عدة تعصف بالمنطقة، فضلا عن اعمال العنف التي تطوق المملكة من العراق شمالا الى البحرين شرقا واليمن جنوبا.