ريال مدريد يثأر من دورتموند بثلاثية بيضاء

ريال على مشارف المربع الذهبي

ريال على مشارف المربع الذهبي

نيقوسيا – ثأر ريال مدريد الاسباني من بوروسيا دورتموند الالماني الذي اقصاه في نصف نهائي الموسم الماضي بثلاثية بيضاء شهدت هدفا قياسيا للبرتغالي كريستيانو رونالدو، فيما انتهت مواجهة اثرياء روسيا وقطر بفوز مهم لباريس سان جرمان الفرنسي على تشلسي الانكليزي 3-1 في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا الاربعاء.

ريال مدريد – بوروسيا دورتموند (3-صفر)

تابع ريال مدريد حملة البحث عن لقبه العاشر (رقم قياسي) بحسمه مواجهة الذهاب مع بوروسيا دورتموند الالماني وصيف النسخة الاخيرة وبطل 1997 بثلاثة اهداف نظيفة، ليسير بخطى ثابتة نحو نصف النهائي لرابع موسم على التوالي.

وكان الفريقان قد التقيا في نصف نهائي الموسم الماضي، فحقق دورتموند فوزا رباعيا خارقا على ارضه وقعه البولندي روبرت ليفاندوفسكي، قبل ان يرد بخجل ايابا بهدفي الفرنسي كريم بنزيمة وسيرخيو راموس، بعد ان فاز دورتموند 2-1 في دور المجموعات وتعادلا 2-2- في مدريد ايابا.

كما التقيا في نصف نهائي 1998 عندما تأهل ريال 2-صفر بمجموع المباراتين في طريقه الى اللقب، وفي الدور الثاني لموسم 2003 عندما فاز ريال على ارضه 2-1 وتعادلا 1-1 ايابا.

وفاز ريال ثلاث مرات على دورتموند اوروبيا وتعادلا ثلاث مرات وخسر مرتين.

وعوض ريال جزئيا فترة انعدام وزنه في الدوري المحلي، اذ فقد الصدارة بعد خسارتين متتاليتين امام غريمه برشلونة 4-3 ومضيفه اشبيلية 2-1.

واجرى المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي تغييرين على التشكيلة الاخيرة، فحل الحارس الدولي ايكر كاسياس بدلا من دييغو لوبيز والكرواتي لوكا مودريتش بدلا من اسيير ايارامندي، لكن المفاجأة كانت باصابة الارجنتيني انخل دي ماريا بالام معوية ليحل بدلا منه ايسكو في وسط الملعب.

في المقابل، عانى المدرب يورغن كلوب من اختيار تشكيلته بسبب الاصابات المتلاحقة في ظل غياب المدافع الصربي نيفين سوبوتيتش، مارسيل شملتسر، البولندي ياكوب بلاتسيكوفسكي، ايلكاي غوندوغان وسفن بندر.

كما غاب عن تشكيلة الفريق الاصفر هدافه البولندي ليفاندوفسكي بسبب الايقاف، فمنح كلوب (46 عاما) الدور الهجومي لماركو رويس والغابوني بيار-ايميريك اوباميانغ.

على ملعب “سانتياغو برنابيو” وامام 75 الف متفرج، بكر ريال بالتسجيل بعد كرة مشتركة بين الظهير دانيال كارباخال والفرنسي كريم بنزيمة فوصلت الى الويلزي غاريث بايل الذي هز شباك رومان فايدنفلر من داخل المنطقة (4)، لينجح ريال بهز الشباك في المسابقة للمباراةالـ34 على التوالي.

وكان بايل القادم بصفقة خيالية من توتنهام الانكليزي سجل هدفين في مباراة رايو فايكانو الاخيرة في الدوري (5-صفر).

وبسط ريال هيمنته على مجريات اللقاء، وبحث هدافه البرتغالي كريستيانو رونالدو عن الهدف الثاني.

واستمر رونالدو الذي خاص مباراته الـ100 في المسابقة والكرواتي مودريتش في محاولات متتالية على مرمى فايدنفلر الذي تعرض لاصابة بعد اصطام مع البرتغالي بيبي (18).

ومع انتصاف الشوط الاول، بدأ دورتموند بالتقاط انفاسه، لكن ريال ومن ركنية ضاعف الارقام عبر ايسكو الذي استلم كرة على حافة المنطقة وسددها ارضية ذكية الى يمين فايدنفلر (26).

وابعد فايدنفلر فرصة خطرة لبايل (29)، لينتهي الشوط الاول بتقدم الفريق الملكي بهدفين.

وفي الثاني وتحت امطار غزيرة، كاد بايل يعزز النتيجة بسرعة لكن فايدنفلر ابعد كرته القريبة (50)، ثم اهدر بنزيمة فرصة خطيرة بعد تمريرة على طبق من ذهب لرونالدو (55).

ونجح رونالدو بتسجيل الهدف الثالث بعد كرة مقطوعة ببراعة من مودريتش فتلاعب البرتغالي بالدفاع قبل ان يهز الشباك من داخل المنطقة (57).

وهذا الهدف الرابع عشر لرونالدو هذا الموسم في المسابقة، فعادل رقم ميسي والبرازيلي جوزيه التافيني لاعب ميلان في موسم 1962-1963، فرد على جماهير فريقه التي قابلته بصافرات الاستهجان في مباراة فايكانو الاخيرة. وخرج رونالدو في الدقائق الاخيرة بعد تعرضه لاصابة.

 

تشلسي يجر الخيبة

تشلسي يجر الخيبة

باريس سان جرمان – تشلسي (3-1)

وفي معركة قوية على ملعب “بارك دي برانس” عاد تشلسي الانكليزي المملوك من الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش خائبا من ارض مضيفه باريس سان جرمان المملوك قطريا عندما سقط امامه 1-3.

ولم يخسر سان جرمان في 29 مباراة اوروبية على ارضه، فحقق 10 انتصارات متتالية في مبارياته الاخيرة في كل المسابقات واصبح على شفير الاحتفاظ بلقبه في الدوري الفرنسي.

وكان الفريقان قد التقيا في الدور الاول لموسم 2005 ففاز تشلسي خارج ملعبه بثلاثية نظيفة حملت توقيع جون تيري والعاجي ديدييه دروغبا (ثنائية) في اول مباراة اوروبية للبرتغالي جوزيه مورينيو مع الفريق اللندني، وتعادلا ايابا من دون اهداف في لندن.

وهذه المرة الثانية على التوالي يخوض فيها الفريق الباريسي ربع النهائي، فيما يبحث تشلسي بقيادة مدرب البرتغالي جوزيه مورينيو عن لقبه الثاني بعد 2012.

وكان لافتا ترك مورينو (51 عاما)، الذي يأمل ان يصبح اول مدرب يحرز اللقب مع ثلاثة اندية مختلفة بعد بورتو البرتغالي 2004 وانتر ميلان الايطالي 2010، رأسي الحربة الاسباني فرناندو توريس والسنغالي ديمبا با على مقاعد البدلاء برغم اصابة المهاجم الاخر الكاميروني صامويل ايتو فدفع بلاعب الوسط الالماني اندري شورلي، كما غاب لاعبا الوسط الصربي نيمانيا ماتيتش والمصري محمد صلاح لعدم اهلية اللعب في المسابقة بعد مشاركتهما مع بنفيكا البرتغالي وبال السويسري.

وضرب سان جرمان مبكرا بعد تشتيت ضعيف من قلب الدفاع جون تيري، فوصلت الكرة الى الارجنتيني ايزيكييل لافيتزي الذي اطلقها صاروخية في سقف مرمى الحارس التشيكي بتر تشيك، ليسجل مهاجم نابولي الايطالي السابق للمرة الثالثة في مرمى تشلسي (4).

وحصل تشلسي على ركلة جزاء بعد خطأ من قائده البرازيلي “المقنع” تياغو سيلفا على مواطنه اوسكار ترجمها البلجيكي ادين هازار ببرودة اعصاب في مرمى الايطالي سالفاتوري سيريغو (25).

ومن عرضية للبرازيلي ويليان قابلها هازار بروعة على الطائر ارتدت الكرة من القائم الايسر لسيريغو (40).

ولعب بليز ماتويدي عرضية قابلها لافيتزي برأسه رائعة علت عارضة تشيك بسنتيمترات قليلة (52).

وكوت النيران الصديقة مرمى تشلسي عندما حول قلب الدفاع البرازيلي دافيد لويز ضربة حرة لسان جرمان عن طريق الخطأ في مرمى تشيك من مسافة قريبة اثر ضغط من السويدي زلاتان ابراهيموفيتش (61)، لينجح بطل فرنسا بتسجيل هدفين على الاقل في اخر 12 مباراة في المسابقة.

وتعرض زلاتان (32 عاما) غير الموفق لاصابة عضلية بعدها فزج بلان بالبرازيلي لوكاس مورا بدلا منه (66)، ليفشل سعي زلاتان بتعزيز سجله الرائع هذا الموسم مع 40 هدفا في مختلف المسابقات بينها 10 اهداف في سبع مباريات في المسابقة القارية.

وحاول الاوروغوياني ادينسون كافاني تعويض غياب زلاتان لكن تسديدته اللولبية الجميلة مرت بمحاذاة القائم الايسر لتشيك (84).