نصرالله يطمئن الأسد بتجاوز خطر سقوط النظام!

_174246_4ggبيروت – اعتبر الامين العام لحزب الله حسن نصر الله في مقابلة صحافية نشرت الاثنين ان مرحلة سقوط نظام الرئيس السوري بشار الاسد قد انتهت.

وقال نصر الله في المقابلة مع صحيفة السفير اللبنانية، “في تقديري مرحلة إسقاط النظام وإسقاط الدولة انتهت”.

ويرى محللون انه لو كان بامكان النظام حسم المعركة القضاء على المعارضة المسلحة لفعل ذلك منذ اليوم الأول رغم وعوده الكثيرة بتحقيق ذلك، ولكنه فشل في ذلك رغم كل الدعم الذي تلقاه من الروس وإيران وحزب الله وحكومة المالكي.

واوضح انه “تبين لاحقا أن الموضوع ليس موضوع الرئيس كما فعلوا في دول أخرى، إسقاط الدولة والجيش والمؤسسات، على كل حال، اسقاط النظام كمشروع من ناحية القدرة العسكرية على إسقاطه، أعتقد أن هذا الأمر انتهى، حسب كل المعطيات”.

واضاف “أنا أعتقد أن هذا انتهى لا يستطيعون أن يسقطوا النظام يستطيعون أن يعملوا حرب استنزاف”.

واعتبر نصر الله ان المعطيات الاقليمية والدولية قد تغيرت.

وقال ان “الوضع الإقليمي والدولي تغير. في تقديري، مستوى الضغط في المرحلة المقبلة على النظام سيكون أقل مما كان عليه في الثلاث سنوات الماضية، سواء الضغط السياسي ومعه الضغط الإعلامي، أم الضغط الميداني”.

وتابع “بداية من السعودية إلى قطر، لا أقول أنهم قد غيّروا مواقفهم، لكن حدة الموقف وحجم التدخل والمعطيات والآمال المعقودة، تغيّرت كثيرا”.

واوضح نصر الله “ليس هناك في الأفق ما يظهر أن المعارضة قادرة أن تقوم بحرب كبيرة، الذي حصل ويحصل في اللاذقية وكسب مثلا لا يمكن أن نسميه حربا كبرى. المعطيات الميدانية مطمئنة. هي عملية محدودة، إذا تحدثنا بعدد المقاتلين والمنطقة التي دخلوا إليها والتسهيلات التي قدمت ولكنها أخذت ضجة كبيرة في الإعلام”.

ويقول محللون إن الذي سيسقط في الأخير هو سوريا إن لم تكن قد سقطت فعلآ. إن سوريا لن تعود كما كانت ولن تبقى على حالها كما هي الأن. إن المشهد السوري تغير تغيرآ جذريآ وإلى الأبد.

وكان ينصرالله شير الى العمليات الاخيرة لمقاتلي المعارضة السورية في محافظة اللاذقية حيث حققوا تقدما. كما سيطر مقاتلو المعارضة بمشاركة مقاتلي جبهة النصرة الاسلامية المتطرفة في الاونة الاخيرة على العديد من المواقع والقرى في مقدمها بلدة كسب على الحدود مع تركيا.

ويقول متابعون للشان السوري ان المعارضة رغم تشتتها وإختلاف مشاربها فهي لايزال لديها الإيمان والحماس والإمكانية للقتال لنسوات طويلة رغم ضعف التسليح والإمكانيات المادية وتحكم الدول الداعمة لها بقراراتها. كما إن غالبية السوريين وتحديدآ السنة العرب والكرد على حدٍ سواء يرفضون رفضآ مطلقآ العودة إلى حظيرة النظام مرة إخرى.

وحول مشاركة الحزب في القتال في سوريا ومطالبة فريق 14 اذار للحزب بالانسحاب، اشار الامين العام لحزب الله الى وجود تاييد شعبي لهذا التدخل حتى ضمن جمهور هذا الفريق.

واثار تدخل مقاتلي حزب الله في الشان السوري حفيظة الدول والمعارضة السورية ما ساهم في تردي الاوضاع الامنية في لبنان التي عرفت تفجيرات عديدة كردة فعل على هذا التدخل العسكري الذي يبرره نصرالله بالدفاع عن السيدة زينب.

وقال نصر الله “حقيقة يوجد مزاج في الشارع، مفاده أننا قد تأخرنا في الذهاب إلى سوريا والتدخل عسكرياً في سوريا”.

واوضح “الناس لديهم وعي كبير حول مخاطر المرحلة، حول طبيعة التهديدات القائمة بسبب الأحداث في سوريا”.

وقال “أنا أستطيع أؤكد لكم أن هناك مزاجا شعبيا كبيرا يؤيد خطوة تدخل حزب الله في سوريا. وكثير من اللبنانيين، حتى داخل قوى 14 آذار، في قرارة أنفسهم يعتقدون ويصدقون ويقبلون أن التدخل في سوريا يحمي لبنان أمام هذه الجماعات الإرهابية التي نرى سلوكها ونشهد ممارساتها بشكل يومي”.

وتابع “لذلك نحن لا نشعر بغربة في هذا الأمر ولا نشعر بمزاج مخالف، بل نشعر بتأييد كبير على هذا الصعيد، وأيضاً ما يقال لنا تحت الطاولة من قوى سياسية ومن مرجعيات دينية في مختلف الطوائف يزيدنا ثقةً بهذا الموقف”.