الرجل الحديدي يترك السينما الاميركية ليلتحق بالجيش

ثورة عسكرية تسير في بزة

ثورة عسكرية تسير في بزة

لندن – يعمل الجيش الأميركي على تطوير نوع من الدروع الذكية التي يمكن أن تعطي لمرتديها “قوة خارقة”، وهو تطوير تكنولوجي وصفه البعض بـ “الثوري”.

ومن المقرر ان يخرج هذا الدرع في صورة بزة عسكرية تمنح مرتديها قوة خارقة وحماية فائقة، ومن المرجح ان يقتصر تداولها على قوات النخبة في الجيش الاميركي.

ويأتي الاختراع الجديد في الوقت الذي اشتهر الممثل الأميركى، روبرت داوني، فيه بدور “الرجل الحديدي” في سلسلة الأفلام الأميركية الشهيرة “ايرون مان” بارتدائه بزة حديدية ذات قدرات خارقة، مكنته من التفوق على أعدائه.

وتحاول الولايات المتحدة حالياً نقل هذا الخيال إلى حقيقة، حيث أعلنت وزارة الدفاع بواشنطن في 31 ديسمبر/كانون الأول عن برنامج تطوير جديد للقدرات القتالية للأفراد، مصمم للقوات الخاصة في شكل بزة تشبه تلك التي يرتديها “الرجل الحديدي”.

وتعتبر هذه البزة، والتي يطلق عليها رسمياً “بزة مشغل الهجوم التكتيكي الخفيفة” أو (تالوس)، تطوراً ثورياً، بحسب وزارة الدفاع الأميركية.

وقال الليفتنانت كولونيل كارل بورغيس المستشار العلمي في قيادة البحث والتطوير والشؤون الهندسية في الجيش الأمريكي “المطلوب هو مجموعة من الأنظمة الشاملة في بدلة مدرعة تجمع معا ضمن هيكل خارجي مزود بدرع مبتكر، مجهز بأجهزة تراقب القوة والصحة وتتوفر على سلاح مدمج فيها أيضا”.

وأضاف “أنها درع متقدم وجهاز اتصالات وهوائيات استقبال. انها تقدم أداءا إدراكيا، وفيها أجهزة استشعار، ودوائر كهربائية مصغرة. كل تلك التفاصيل ستركب فيها، أيضا”.

ويحسب هذا الإنجاز لأدميرال البحرية، ويليم ماك ريفين، قائد قيادة العمليات الخاصة، والذي أعلن في أحد المؤتمرات لقيادة العمليات الخاصة الأميركية، في مايو/ايار 2013، عن أن هذا الإنجاز قد يصبح حقيقة في وقت قريب.

وقال ماك ريفين إن فريقه أصبح في المراحل النهائية للحصول على النموذج لهذه البزة، وهو الأول من نوعه، ويمتاز بشاشات داخلية لتوفير المعلومات، والاتصالات اللازمة، بحسب الموقع الإلكتروني الدفاعي الأميركي “نيفي تايمز”، وسيتم إرسال النماذج الثلاث الأولى لقيادة العمليات الخاصة “سوكوم” في يونيو/حزيران، للتقييم والتطوير، حيث من المتوقع ان يتم الاعلان رسميا عن النسخة القتالية بحلول أغسطس/اب 2018.

وكان الهدف من هذا العمل، بحسب مايكل فيلدسون مدير المشروع، هو توفير أداة خفيفة تمنح حماية كاملة للجسم من المقذوفات، وقدرات بشرية عالية من بينها أن البزة مزودة بمجسات وهوائيات للاتصال، وتزيد من إدراك المقاتل للظروف المحيطة به من خلال المعلومات عن أرض المعركة.

وقال ماك ريفين، في مؤتمر للقوات الخاصة، الثلاثاء، إنه “إذا تمكنت الولايات المتحدة من إنجاز هذا المشروع بطريقة صحيحة، فإنه سيعطيها تفوقاً نوعياً على الأعداء ويوفر الحماية اللازمة للمقاتلين”.

وأضاف ماك ريفين في المؤتمر “علينا أن نكون مستعدين للمستقبل.. علينا أن نعيد التوازن من حيث الحصة من الكعكة”، في إشارة منه إلى نصيب الولايات المتحدة.

وستراقب البزة “تالوس” العمليات الحيوية لمن يرتديها، إضافة إلى معدل ضربات القلب، كما يمكن لها أن تقدم بعض الإسعافات الأولية الطارئة، والعناية الطبية إذا لزم الأمر، كما تحتوي على مبردات، ومدفئات للتحكم في درجة الحرارة داخل البزة.

إلا أن مايكل فيلدسون نبه إلى أنه من المبالغة مقارنة “تالوس” ببزة الرجل الحديدي التي يعرفها الجمهور العادي، إذ إنه ليس من المتوقع أن تطير “تالوس”، وقال إن الهدف هو “توفير أقصى درجات قتالية بأقل التأثيرات على الجندي”.

وقد احتاج تطوير بزة “تالوس” إلى التعاون ما بين 56 شركة، و16 وكالة حكومية، و13 جامعة، و10 معامل وطنية، بحسب موقع “ستارس اند سترايبس” المختص بالشئون العسكرية والدفاعية للجيش الأميركي.

من جهتها، ذكرت قناة “روسيا اليوم” أنه من أبرز مميزات بزة “الرجل الحديدي” الجديدة هو نظام الحماية، الذي يتوقع أن يمنح المقاتل إمكانية السير ضمن سيل من الرصاص المنهال عليه، ويعتمد النظام على سائل مغناطيسي يتحول إلى طبقة صلبة جداً خلال أجزاء قليلة من الثانية.

وأضافت أنه تم تزويد البزة بنظام يراقب الحالة الصحية للجسم ويعدل من درجة حرارته بحسب الحاجة، بالإضافة لتقنية معالجة الجروح تلقائياً بواسطة رغوة تفرز آلياً في مكان الإصابة، وتحتوي البزة أيضاً على وسائل متطورة للاتصالات ومراقبة الوسط المحيط، من خلال رصد المعلومات عن أرض المعركة.

فيما قالت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية أن التكنولوجيا الجديدة تواجه عدة صعوبات لكي تعمل بالشكل المخطط له، فلابد من التأكد من كونها قابلة للاستخدام في بيئات مختلفة، مثل الوحل والغبار والمياه، كما أن جعل البزة خفيفة الوزن، وضمان عمل البطارية المشغلة لها لفترات كافية، تحديان كبيران أيضاً أمام إنتاجها.

وقد يربط الهيكل الخارجي مع الذراعين والرجلين، وتستخدم فيه روافع هيدروليكية تعطي قوة إضافية بشكل كبير.