صحيفة لندنية: “كرة القدم” قد تُدخل الساعدي القذافي سجنه

الساعدي القذافي

الساعدي القذافي

ذكرت صحيفة “ديلي تلغراف” اللندنية أن ولع الساعدي القذافي بكرة القدم كان ينظر إليه بوصفه مزحة، ولكن سيتم استخدام شغفه بالكرة كقرينة ضده الأسبوع المقبل، عندما يحاكم هو وشقيقه سيف الإسلام.

ويقول كاتب التقرير لـ”ديلي تلغراف”، ريتشار سبنسر: “إنه بعد سقوط القذافي، كشفت تحقيقات السلطات والصحفيين الليبيين والـ”ديلي تلغراف”، قائمة من الحوادث التي كان الساعدي على صلة بها، وسرت إشاعات على مدى أعوام أنه في نهائي الكأس العام 1996 اقتحم حرس الساعدي أرض الملعب وأطلقوا النار على الجماهير وهم يحتفلون”.

وقال شهود لـ”لديلي تلغراف”: “إن الساعدي كان موجودًا آنذاك، وكان يقف خلف الجنود، وفاز الأهلي في المباراة واحد- صفر، والرأي السائد أن الساعدي اعتقد أن صيحات الاستهجان صورة من صورة المعارضة”.

وقال مصباح شنقب، حارس مرمى الأهلي يوم المباراة، للصحيفة: “لم تكن صيحات استهجان، كانوا يحتفلون، انبطحت على أرض الملعب بينما انطلق الرصاص”.

وقال حسين سالم، أحد المشجعين الذين حضروا المباراة، للصحيفة: “أطلقوا النار لمدة 15 دقيقة، وكان إطلاقًا عشوائيًا تمامًا للنار، وقتل 20 شخصًا في إطلاق النار”، بحسب الصحيفة.

يذكر أن القناة الرسمية الليبية أذاعت، آنذاك، مقطع فيديو للساعدي القذافي، أشار خلاله إلى حسن المعاملة الذي يتلقاها داخل بلاده، بعد أن قامت سلطات النيجر بتسليمه للسلطات الليبية.

وقدم الساعدي القذافي اعتذاره للشعب الليبي عما حدث سابقًا، معربًا عن أسفه لما اعتقده من أنه سيلقى معاملة سيئة، مؤكدًا أنه لو كان يعلم هذا لقدم نفسه للسلطات الليبية قبل أن يتم ترحيله من قبل سلطات دولة النيجر.