“لؤي الغاوي” يكشف كواليس عودة مجلس النواب للحوار

Bt5G8NkCYAABFKK

قال عضو مجلس النواب الليبي، لؤي الغاوي، أمس الإثنين، إن عملية التصويت على رفع تعليق المشاركة في الحوار، تمت بموافقة 65 عضوًا من أصل 75 – إجمالي عدد الحاضرين “وقت التصويت” – على استئناف المشاركة في الحوار.

وأشار إلى أنَّ المصوّتين فوضوا فريق الحوار عن المجلس بصلاحيات “الممثلين”، وليس بصلاحيات “الوكلاء”، وأنهم سينقلون للمجلس ما سيُعرض عليهم في الحوار والمجلس يدرسه.

وأكد الغاوي في تصريحات صحفية له، أوردتها، وكالة أنباء الشرق الأوسط، أن مكان وموعد الجولة الجديدة من الحوار “لم يُحدد بعد”.

وأضاف أن المبعوث الأممي إلى ليبيا، برنار دينو ليون، اجتمع لقرابة الساعتين مع عددٍ من النواب، مشيرًا إلى أنه قدَّم تطمينات إلى مجلس النواب، أكَّد خلالها شرعية المجلس باعتباره «الجهة الوحيدة الممثلة للشعب الليبي».

وأوضح الغاوي أن ليون نفى الشائعات المُتداولة حول ترشيح أسماء بعينها لتولي حكومة الوحدة الوطنية التي مازال يجري النقاش حولها، قائلا إن المبعوث الأممي أكد للنواب أن “مجلس النواب هو من سيرشح الأسماء المقترحة لتشكيل حكومة وحدة وطنية”.

وأشار الغاوي إلى أنَّ ليون أكَّد أيضًا أن الحوار سيستكمل ما تم النقاش حوله خلال الجولات السابقة في جنيف. ونوه بأن النواب المجتمعين مع ليون في طبرق أكَّدوا له أن “الحوار هو خيار استراتيجي لمجلس النواب”، وأنَّ المجلس يدعو لاستمرار الحوار للخروج بالبلاد من أزمتها الراهنة، مع التأكيد على الثوابت التي تم الاتفاق عليها مع الأمم المتحدة، مثل ضرورة خروج كافة التشكيلات المسلَّحة من العاصمة طرابلس والحفاظ على المسار الديمقراطي الممثل في مجلس النواب.

وكشف النائب الغاوي أنَّ جلسة أمس – التي خصّصت لمناقشة موضوع الحوار-؛ شهدت مشاحنات بين عددٍ من النواب محسوبين على أحزاب سياسية لم يسمها قائلا: إنها “كانت تسعى لإفشال مشروع الحوار بصفة عامة”.