لأني مواطن ليبي …  

بقلم:

لأني مواطن ليبي من هذا الوطن … ولدت فيه، وأعيش فيه، وسأموت فيه … اسمعوني .. اسمعوني.. اسمعوني .. ثم قولوا عني ماشئتم! فأنا أومن بحرية التعبير والتفكير.. فهذا الوطن يسكنني وأسكنه، والموت فيه يأسرني .. انا من يحتمله قيودا وسلاسل، تدمي الجسد، لكنها تحفظني من الخروج من هذا الوطن و لا تدعني ابدا أغادره!

اسمعوني فالحرية التي اعنيها قد يراها آخرون بعين الغدر عبودية.. فما احلى عبودية الاوطان !! وما امر حرية بطعم الطغيان ، يدَعون زورا انهم صنعوها ، اولئك الرهط من الشيوخ والمسوح والقتلة اعداء الانسان!

قولوا عني ما شئتم..صفوني بكل صفات العمالة او الخيانة ..استعيروا مرادفاتها من كل لغات العالم ،  لكنكم لن تجدوها الا عمالة للوطن المجروح ، فاكتبوا اني اكبر العملاء للوطن وللشعب!

لاني مواطن ليبي…انعتوني بكل نعوت الخيانة والعمالة.. ولا تنسوا كل الكلمات الرنانة.. فاعلامهم لن يعجز التبجح بمفردات الحقارة والخيانة!

قولوا عني ما شئتم .. فانا فقط  مجرد مواطن ليبي ، يحس بالوطن وينتمي له كيانا ووجودا ، لذلك لا غرابة ان اكون في عرفهم مخبولا ومجنونا..!

قولوا عني ماشئتم… فانا مواطن ليبي سئمت نفاق الدجالين .. وتوجيه الافاقين ونصح سماسرة الدين!!

لأني مواطن ليبي ..  سأكشف لزاما ، فجورهم ، خبثهم ، وحبهم للكراسي والدينار والدولار!

لأني مواطن ليبي .. سأكشف ألاعيبهم وأجنداتهم فهم العدو الأول وهم بيئة الفسوق والفجور!

لأني مواطن ليبي .. تحررت من الخوف فصرت لا اميَز بين شخيرهم او أزيز رصاصهم!

لأني مواطن ليبي .. قررت ان يحيا الوطن والاهل رغم دمارهم وخرابهم وحقدهم المعتق الدفين!

لأني مواطن ليبي .. قررت ان استخدم كل اسلحتي لأحمي اهلي من طغيانهم ودمارهم وأمراضهم الخبيثة!

لأني مواطن ليبي ..اعلن تحالفي مع جنود الانس والجن ، لأجل ان يبقى الوطن وينجلي ظلام ارهابهم!

لأني مواطن ليبي .. اعرف جيدا انهم  صيَرونا دولة بلا سيادة ، فأستبيحت الارض والسماء والخيانة صارت عبادة!

لأني مواطن ليبي… اعرف ان من يتكئون عليهم و يخافون سطوتهم لم ولن يكون لنا صديقا او معينا!

لأني مواطن ليبي ..ارفض بشدة ان اتنفس هوائهم او اشرب من ماء ينجَسونه وان مت عطشا!

لأني مواطن ليبي …اعرف حجم نذالتهم حين ينهبون ثروتنا ويسرقون فرحة الامل من شفاه مشققة!

لأني مواطن ليبي …. اعرف حجم نذالتهم حين يفسدون عبثا وجهلا اسلوب الحكم ونظرية الادارة!

لأني مواطن ليبي … اعرف كم هم يكرهوننا وكم تستهويهم اقوال العهر وافعال الحقارة!

لأني مواطن ليبي …لم اعترف بمجلسهم الانتقالي وحكومة كيبهم الكئيبة التي من الخارج مستعارة!

لأني مواطن ليبي … لم اعترف بمؤتمرهم المكبل بميليشيا الخوف وحكومة زيدان البائسة المنهارة!

لأني مواطن ليبي …لا تهمني ولا تمثلني حكومة الثني ولا الحاسي فالكل غارق في القذارة!

لأني مواطن ليبي… لا اعترف بلجنة الستين ولا بمجلس النواب فكلها ولدت من رحم  موبؤ فيا للخسارة!

لأني مواطن ليبي …اعشق الموت في جحيم العز ولا الحياة في جنة موهومة من السراب والمرايا!

لأني مواطن ليبي .. لن استسيغ الحياة ومواطن ليبي واحد يعيش مهجرا ولاجئا واسيرا !

لأني مواطن ليبي .. لم ولن ارضى ان اكون سببا في مظلمة وساصدح بالحق جهارا نهارا!

لأني مواطن ليبي… قولوا عني ماشئتم…لكني قررت الموت لأفسد  فرحتهم انتحارا!

لأني ابن ليبيا سأظل اكتب على الشمس تحيا ليبيا والموت للاشرار والفجار خيارا خيارا!

د. عبيد الرقيق

الكاتب:

عدد المقالات المنشورة: 183.