كتائب مصراته تعلن دعمها للحوار ورفضها للإرهاب

أكدت القوة المشتركة من كتائب مصراتة، الجمعة، أنه لا سبيل لإنقاذ ليبيا من الفوضى والإرهاب إلا بالتوافق الوطنى تحقيقا لمبادئ ثورة 17 فبراير وحفاظا على المكتسبات التى حققها الشعب الليبي.

وأعلنت القوة المشتركة فى بيان لها، وفقاً لما أوردته، وكالة أنباء الشرق الأوسط، عن رفضها لكل أنواع التدخل الأجنبى فى الشأن الليبى.

وبارك البيان الحوار الوطنى الذى يهدف إلى جمع الشمل وبناء الوطن ويحقن الدماء، معلناً فى الوقت نفسه عن رفضه القوى لكل أشكال التطرف والإرهاب.

وأكد البيان على حرص القوة المشتركة التام على تأييد المجلس البلدى فى بيانه الداعى للحوار وانه الجهة الشرعية المنتخبة، وأدان كل الأعمال الإجرامية تحت أى مسمى وبرأتها من مرتكبيها .

وأكدت القوة المشتركة عدم تبعيتها لأى تيار سياسى أو حزبى وأن غايتها تحقيق الأهداف الوطنية التى خرج من أجلها الليبيون مؤكدة التزامها بالانضواء تحت شرعية الدولة التى اتفق عليها كل الليبيين مع جاهزيتها الكاملة للرد على كل من تسول له نفسه العبث بوحدة الوطن ومقدراته.