إيطاليا: مستعدون لدعم حكومة وحدة وطنية ليبية

425

روما – الأناضول

قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، باولو جينتيلوني، إن بلاده مستعدة لدعم حكومة وحدة وطنية ليبية.

ونقلت التلفزة الحكومية عن جينتيلوني، قوله هذا عقب استقباله الأحد، وزير خارجية حكومة طبرق (شرق ليبيا التي تحظى باعتراف المنظمات الدولية) ليبيا، محمد الدايري.

وأكد جينتيلوني على “الدعم القوي لإيطاليا للحوار السياسي الليبي برعاية الممثل الخاص للأمم المتحدة برناردينو ليون، باعتباره الحل الوحيد الممكن للأزمة”.

وحث وزير الخارجية الإيطالي نظيره الليبي على “أهمية أن يتمتع وفد حكومة طبرق الذي يشارك الأسبوع المقبل، في الحوار الذي سيتم في المغرب، بتكليف قوي، وأن يكون جاهزاً للمضي قدماً في خطوات عملية”.

وتابع بالقول إن “الانقسامات وعدم الثقة المتبادلة بين اللاعبين الرئيسيين، عوامل تصب في مصلحة الجماعات الإرهابية مثل ما يسمى الدولة الإسلامية (داعش)، ويرسخ وجودها في ليبيا”.

وخلص جينتيلوني إلى أن “الشرط الحاسم لنجاح الحوار يكمن في التوصل إلى وقف لإطلاق النار يكون محل احترام من قبل جميع الأطراف”، وأضاف أن “إيطاليا مستعدة لدعم حكومة وحدة وطنية، وللعب دور قيادي في رصد وقف إطلاق النار، إذا ما طلبت السلطات الليبية ذلك، وفي ظل إطار قانوني متعدد الأطراف”.

ومنذ سبتمبر/ أيلول الماضي، تقود الأمم المتحدة، متمثلة في رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، برناردينو ليون، جهودا لحل الأزمة الليبية الأمنية والسياسية في ليبيا، تمثلت في جولة الحوار الأولى التي عقدت بمدينة “غدامس″، غربي ليبيا، ثم تلتها جولة أخرى بجنيف قبل أن تجلس الأطراف بمدينة الصخيرات المغربية على طاولة واحدة في حوار منتظرة جلسته القادمة الخميس المقبل.

فيما توجت جولة حوار بين قادة سياسيين وشخصيات ليبية جرت بالجزائر يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين، بالتوافق على وثيقة من 11 نقطة، تدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار، والتمسك بحل سياسي للأزمة، يبدأ بحكومة توافقية من الكفاءات.

وتتصارع على السلطة في ليبيا حكومتان هما: الحكومة الموقتة التي يقودها عبد الله الثني المنبثقة عن مجلس النواب في طبرق (شرق) ومقرها البيضاء (شرق)، وحكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني التي يقودها عمر الحاسي ومقرها طرابلس (غرب).