مصر.. «ولاية سيناء» تهدد بإعدام رهينة كرواتي

55c2410dc4618800128b4590

أظهر تسجيل فيديو منسوب لجماعة ولاية سيناء ذراع تنظيم الدولة في مصر نشر على الانترنت الأربعاء رجلا كرواتيا يقول إن الجماعة ستقتله بعد 48 ساعة إذا لم تفرج الحكومة عن سجينات.

وكانت وزارة الخارجية الكرواتية قالت يوم 24 يوليو/تموز إن مسلحين خطفوا مواطنا كرواتيا في منطقة القاهرة الكبرى واكتفت بنشر الأحرف الأولى من اسمه وهي (تي.اس.).وقال مصدر أمني مصري آنذاك إن الشرطة تبحث عنه.

وفي الفيديو الذي بث على منتديات للمتشددين على الانترنت بعنوان (رسالة إلى الحكومة المصرية) ظهر رجل راكع على ركبيه ويرتدي زيا برتقالي اللون قصير الأكمام وقال إنه كرواتي يدعى توميسلاف سلوبك ويبلغ من العمر 30 عاما.

وكان يقف خلفه متشدد ملثم يرتدي زيا عسكريا كاملا ويمسك بخنجر في يده اليسرى وبجواره راية شبيهة بالراية التي يرفعها متشددو تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال سلوبك وهو راكع على أرض رملية “جنود الخلافة للدولة الإسلامية بولاية سيناء أسروني الأربعاء 22 يوليو/تموز 2015. هم يريدون مبادلتي بجميع الأسيرات المسلمات في السجون المصرية على أن يتم تحقيق ذلك الأمر في مهلة أقصاها 48 ساعة من الآن. وإلا سيقوم جنود الخلافة بولاية سيناء بقتلي”.

ولو ثبتت صحة الفيديو ستكون هذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها ولاية سيناء عن خطف رهينة غربي وتعرض شريطا مصورا له.

ولم تعلق وزارتي الداخلية والخارجية على الفيديو. ولم يتسن الاتصال بالمتحدث باسم الجيش أو المتحدث باسم الرئاسة للتعليق.

وقالت مصادر أمنية إن أجهزة الأمن تتحقق من صحة الفيديو مضيفة أنها تشتبه منذ البداية في أن الحادث ارتكبه متشددون.

وقال سلوبك في الفيديو إنه يعمل في فرع لشركة فرنسية تدعى اختصارا (سي.جي.جي) في القاهرة.

وذكر موقع إخباري كرواتي في يوليو/تموز إنها شركة (جنرال جيوساينس) المتخصصة في جيولوجيا النفط والغاز.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من الشركة على الفور.

وولاية سيناء أخطر الجماعات المتشددة في مصر وقتلت المئات من رجال الجيش والشرطة في شبه جزيرة سيناء منذ إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين عام 2013 إثر احتجاجات حاشدة على حكمه. كما أعلنت مسؤوليتها عن هجمات أخرى خارج نطاق سيناء.