محاكمة أشهر داعية إسلامي في بريطانيا لتأييده لـ«تنظيم الدولة»

choudary

اتهمت السلطات البريطانية الأربعاء أنجم تشودري أشهر داعية إسلامي في البلاد بالدعوة لتأييد «تنظيم الدولة».

واشتهر تشودري على مستوى العالم حين أشاد بمنفذي هجمات 11 سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة.

ووجهت إلى تشودري (48 عاما) اتهامات باستغلال محاضراته الدينية على الإنترنت في التشجيع على تأييد التنظيم المتشدد الذي يسيطر على مساحات كبيرة من سوريا والعراق.

وقالت سو هيمينج رئيسة وحدة الجريمة ومكافحة الإرهاب في هيئة الادعاء الملكية “بعد تحقيق أجرته قيادة مكافحة الإرهاب في شرطة العاصمة وجهنا اتهامات لأنجم تشودري ومحمد ميزا نور الرحمن”.

ومن المقرر أن يمثل الرجلان الاربعاء أمام محكمة ويستمنستر في لندن.

ووضع الرجلان قيد التوقيف الاحترازي في قبل مثولهما أمام المحكمة.

واوقف شوداري الذي اسس مع عمر بكري منظمة المهاجرون الاسلامية المتشددة، في اطار تحقيق حول الارهاب الاسلامي في ايلول/سبتمبر 2014 قبل الافراج عنه في اليوم التالي. كما اوقف رحمن في المداهمة نفسها.

ورسم رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون في وقت سابق الإطار العام لاستراتيجية مكافحة التطرف المرسومة لإيقاف انتشار الأفكار المتطرفة التي يروج لها متشددو تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

كما طالب كاميرون شركات الإنترنت بفعل المزيد للمساعدة في التصدي لنشر الأفكار المتطرفة.

وهدف الاستراتيجية مكافحة صعود من يطلق عليهم اسم “متطرفي الداخل”. ويقدر أن نحو 700 بريطاني سافروا إلى سوريا والعراق للانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية وعاد بعضهم مؤخرا.

ويستعد كاميرون لتوسيع نطاق مشاركة بريطانيا في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية في الخارج من خلال السعي للحصول على موافقة حكومية لتنفيذ مهام تفجير ضد التنظيم في سوريا. وفي الوقت الحالي تنفذ بريطانيا غارات جوية في العراق.

تعليقات حول الموضوع

تعليق واحد
  1. 1- بواسطة: محمد 2015/08/06

    الاسلام برى من امثال هولاء الافقين القتلة المجرمين ما دعى رسول الله الى قتل الابرياء والاسلام حض على قتال من يقاتل فقط (وقاتلوا الذين يقاتلونكم )الى باقى الاية بل هولاء اجازوا واحلوا قتال حتى المسلمين فهذا جزائه الموت البطىء هو كل من دعى الى هذا الفعل الشنيع

تعليق واحد