«المؤسسة الليبية للإستثمار» تبدأ حرب رقمية “شرسة” على تويتر

US-INTERNET-COMPANY-TWITTER

(Mar-Blogger) – خبير التسويق ديف وات – لندن

مما يثير العجب مؤخرا فيما يتعلق بالمؤسسة الليبية للإستثمار هو الآلاف المتابعين الوهميين الذين ظهروا فجأة على حساب المؤسسة الليبية للإستثمار التابعة لحكومة الثني والتي يرأسها حسن بوهادي.

اول تغريدة من هذا الحساب (@LIA_Directors) كانت في الأول من شهر يوليو و في الأسابيع الأولى كان هناك 17 متابعا  فقط. ثم قفز هذا العدد بشكل لا يصدق الى اكثر من 26،000 متابع في أقل من شهر.

ومما يبدو ان هذا العدد الهائل من المتابعين المزيفين الذي هدفه اعطاء صورة شرعية ومصداقية عالية له علاقة بالصراع على ادارة المؤسسة الليبية للإستثمار.

وقد أشار تحليل هذا الحساب الى أن حوالي 90٪ من هؤلاء المتابعين هم في الحقيقة مجرد حسابات وهمية. أي أنها حسابات لا تنتمي أو تعود الى أشخاص حقيقيين.

فعلى سبيل المثال، هناك العديد من الحسابات التي تتبع (@LIA_Directors) والتي لم تغرد حتى تغريدة واحدة.

هناك العديد من الشركات حول العالم التي تقوم باختلاق هذا العدد الهائل من المتابعين على تويتر من اجل اضفاء الشرعية والمصداقية لحسابات زبائنها.

ولكن هذه ممارسة غير اخلاقية و محاولة غير شريفة للتلاعب بالجماهير و المتابعين على مواقع التواصل الإجتماعي.

pic1

ويظهر محلل مواقع التواصل الإجتماعية (Sysomos) أن حساب المؤسسة قد حصل على 26,256 متابعا في 27 من يوليو، في حين كان هناك 15 متابعا فقط في اليوم السابق:

pic2

للوهلة الأولى، تبدو العديد من هذه الحسابات حقيقية، ولكن أي نظرة فاحصة تعطي صورة مختلفة.

حيث تم إنشاء العديد من الحسابات التي تتبع حساب (@LIA_Directors)  فقط في الأسابيع القليلة الماضية، وأسماء هذه الحسابات في كثير من الأحيان هي خليط عشوائي من الحروف والأرقام، مثل @ uSCXCPxa7CSKpJr ، @ 1cVnjBeaqT1qb79 و @7b18a20fc3cf441. . وهذه حسابات مزيفة تم انشاءها آليا.

اما اذا قارنا هذا الحساب بالحساب الآخر للمؤسسة الليبية للاستثمار والتي يقودها عبد المجيد بريش ومقرها طرابلس، سنجد عددا اقل بقليل من المتابعين لايزيد عن 116 متابعا. ولكن نفس التطبيق الذي استخدمناه سابقا يظهر ان 90 بالمائة منهم هم حسابات تابعة لاشخاص حقيقيين.

pic3

ونتساءل كيف قامت المؤسسة الليبية للإستثمار التابعة لحكومة الثني بدفع مبالغ من اجل شراء هذه الحسابات الوهمية في الوقت الذي يمر فيه الشعب الليبي باسواء الظروف…؟ من حقنا أن نعرف هذه الاجابة.

تعليقات حول الموضوع

تعليقات 4
  1. 1- بواسطة: Salim sadeg 2015/08/07

    اذا كان حقيقة ان الحسابات كانت وهمية ،فتلك دلالة خطيرة ،في ان ما يصدر من بيانات عن هذه الحكومة في كافة الميادين غير حقيقية.

  2. 2- بواسطة: علي مفتاح 2015/08/08

    السلام عليكم
    إذا تم التأكد من لاوجود لتلك الحسابات فيجب التخلص منها وبسرعة ، احذرو القرصنة فهناك شركات عملاقة بدول كبرى خسرت المليارات بمثل هذه التزييفات .

  3. 3- بواسطة: Salim sadeg 2015/08/19

    اذا كان أهل طبرق تلاعبوا بحسابات التويتر ،فكيف بحسابات الأموال !؟

  4. 4- بواسطة: ليبي 2015/08/20

    ومن حقنا ان نعيش حياه كريمه بعيده عن الميليشيات المجرمه

تعليقات 4