آيفون وآيباد الجديدان يتحفزان للخروج يدا بيد

_205470_po

من المتوقع ان تنظم ابل في التاسع من سبتمبر/ايلول حفلا كشف فيه عن أحدث هواتف آيفون، وأخر منتجاتها من جهازها اللوحي.

وقال موقع “باز فيد” إن عملاقة الهواتف الاميركية ستنظم حدثا خصيصا لأجهزتها الجديدة التي من المتوقع ان تحمل اسم “آيفون 6 إس” أو “آيفون 7″، وان تستغل المناسبة لأماطت اللثام عن آيباد و”أبل تي.في” الجديدة.

وتتوقع التقرير أن يشبه الهاتف الجديد سابقه من ناحية المواصفات الشكلية، ولكن التغييرات الكبرى ستكون على صعيد المكونات المادية.

وكان أحد موظفي شركة فودافون البريطانية كشف أن شركته أبلغت موظفيها بشكل داخلي، أن الهاتف القادم في سلسلة آيفون سيكون متاحا للشراء من خلالها في يوم 25 سبتمبر/ايلول المقبل.

وأضاف الموظف، في رسالة بريد إلكتروني مسربة ان عملية الطلب المسبق على هاتف آيفون الذكي المنتظر ستبدأ كذلك من خلال شركته في يوم 18 سبتمبر/ايلول.

واعتادات آبل على طرح الإصدارات الأخيرة من هواتفها الذكية في سلسلة آيفون خلال سبتمبر/ايلول، فبجانب هاتفي “آيفون 6″ و”آيفون 6 بلس” اللذين طرحتهما العام الماضي، أطلقت هاتفي “آيفون 5 إس” و”آيفون 5 سي” في نفس الشهر عام 2013، وفي سبتمبر/ايلول 2012 طرحت هاتف آيفون 5.

ومن المنتظر أن يملك هاتف آيفون القادم، حسب تقارير سابقة، هيكل من الألمنيوم عالي الجودة، المستخدم في صناعة الطائرات وكاميرا بدقة 12 ميغابكسل، وذاكرة وصول عشوائي سعة 2 غيغابايت.

وذكرت التقارير ان هاتف القادم سيزود لاول مرة بتقنية “فورس توش” التي تقوم بتحسس حجم الضغط الذي مورس على شاشة الجهاز أو على لوحة التتبع، وإعتمادا على مقدار القوة المطبقة على الشاشة سوف يتيح الجهاز للمستخدم الوصول إلى مجموعة مختلفة من الخيارات.

وكانت الشركة كشفت عن الميزة لأول مرة مع ساعتها الذكية “آبل ووتش”، قبل ان تجلبها لأحدث طراز من حاسوبها المحمول “ماك بوك”.

ومن المتوقع أن يحصل الجهاز على ترقية لمعالج أي 9 ويشاع أنه سوف يشمل ميزات مثل ترقيات الكاميرا، والمزيد من ذاكرة الوصول العشوائي، وتحسين تقنية “توش أي دي” وشاشة بتقنية اوليد قادرة على مقاومة الجروح والكسور والخدش، بالإضافة إلى الاستغناء عن الزر الرئيسي.

وكشف مصدر مطلع على خطة أبل لتطوير هاتفها الذكي القادم في سلسلة آيفون، أن الشركة تجري تحسينات كبيرة في الكاميرا الخلفية للجهاز مقارنة بالإصدارات السابقة ضمن نفس السلسلة.

وأكد في تصريحات أبرزها موقع “فانك” الإخباري الصيني، أن الهاتف الذكي الجديد سيتم تعزيزه بكاميرا خلفية بدقة 12 ميغابكسل، مزودة بمستشعر من سوني، يدعم تقنية ستضفي على الكاميرا عدة مميزات أبرزها الاستهلاك المنخفض للطاقة.

ومن المميزات الأخرى لتقنية “بان تيل”، تحسين جودة الصور خاصة في ظروف الإضاءة المنخفضة، والمساهمة في التقاط صور عالية الوضوح للنصوص.

من جهة اخرى ينتظر أن تقوم آبل بإطلاق جهازها اللوحي الجديد “ايباد برو” بحجم 12 إنش، وبقلم رقمي ذكي.

وتقضي التكنولوجيا التي وضعتها الشركة بأن يستطيع القلم الذكي محاكاة الأشكال وغيرها من خصوصيات الهدف، وبالتالي يوسع وظائف الكمبيوترات اللوحية المصنعة في أبل.

وتم التركيز في الاختراع الجديد على نظام ردود الفعل اللمسية. وتنصب في مقدمة الجهاز الذكي كاميرا تتلقى صور السطح ونوعيته. كما يطبق في الجهاز مبدأ الهزات الكهربائية حيث تؤثر على أية نقطة في جسم المستخدم إشارة كهربائية ضعيفة وآمنة في الوقت نفسه. ويمكن أن تشكل تلك الإشارة ظاهرة الحقل الكهربائية حول أصبعه، ما يضمن محاكاة أهداف ثلاثية الأبعاد مرسومة على شاشة الكمبيوتر اللوحي.

يذكر ان متجر ابل للتطبيقات حقق في يوليو/تموز رقما قياسيا جديدا، وذلك بعدما أنفق المستخدمون 1.7 مليار دولار.

وكشفت أبل في أرقامها عن وجود نمو في أعمال متجرها بالصين تحديدا، بعد ظهور شائعات تتحدث عن تراجع، حيث سجل المستخدمون الصينيون أعلى عدد لتحميل التطبيقات من المتجر خلال الربع الأول من العام.

وبالنسبة للمستخدمين في الولايات المتحدة فكانوا الأعلى من حيث قيمة التطبيقات التي اشتروها خلال نفس الفترة.