«بلدي بنغازي» يناقش خطة إعادة إعمار المدينة

faa81f16f0c78ebe8d76f5811498da59

وكالات

كشف عضو المجلس البلدي بنغازي عوض قويري، أن المجلس البلدي وضع خطة سباعية لإعمار المدينة وإيجاد حل لمشاكل النازحين.

وأضاف قويري، عبر تصريحات صحافية أن موضوع النازحين هو رأس الأولويات للمجلس البلدي، لافتا إلى أن فريقا من المجلس انتهى منذ فترة من إعداد خطة طارئة عن كيفية بناء مساكن جاهزة ولائقة للاجئين.

وأوضح عضو المجلس أن البيوت صحية ومطابقة للمواصفات المحلية والعالمية وسريعة التجهيز وعمرها يتجاوز الـ 50 عاما، مشيرا إلى أن الموازنة المالية للمشروع مقدرة بمليار 758 مليون و 875 ألف دينار ستشمل إنشاء 30 ألف وحدة سكنية.

وذكر قويري أن إنشاء هذه الوحدات سيكون على مراحل موضحا أن المرحلة الأولى 10000 آلاف وحدة وستكون المراحل متتالية دون وجود فترات زمنية طويلة بينها وستكلف المرحلة الأولى مبلغا مقدرا بـ 586 مليون و 300 ألف دينار ليبي.

وأفاد أنه ولأول مرة منذ السبعينات توضع في ليبيا خطة محددة بفترة زمنية يتم تحديد فيها ما سينفذ من مشروعات وبرامج وكم سيستغرق كل مشروع وهو ما يمكن من تقييم دقيق لمدى وأسباب نجاح أو إخفاق العمل.

وأشار عضو المجلس، إلى أنه سينظم مؤتمرا صحفيا سيعلن فيه عن هذه الخطة الاستراتيجية و هي خاصة بإعادة تخطيط وإعمار بلدية بنغازي وضواحيها وبذلك لا تشمل هذه الخطة بنغازي فقط بل تشمل الإقليم الفرعي والذي تعتبر تنميته هي تنمية للمدينة.

وتابع قويري قائلا “إن مخطط الإعمار سيعيد بناء المدينة برؤية جديدة وكل المخططات السابقة بما فيها الجيل الثالث ستتغير وستكون هناك استعانة استشارية وتنفيذية بشركات عالمية مرت بخبرة إعادة بناء المدن بعد الكوارث”.

وأوضح أن مدة تنفيذ الخطة 7 أعوام مقسمة إلى مرحلتين مرحلة طارئة ومرحلة عادية المرحلة الطارئة ومدتها عامان وفيها لا تدخل السياحة ولا الترفيه ضمن مشاريع البناء والتعمير، وبعدها مدة 5 أعوام تدخل فيها كل المكونات المدنية العمرانية.

ولفت عضو المحلس إلى أن القيمة الاجمالية لهذا المشروع تقدر بـ 31 مليارا و58 مليون دينار، مؤكدا أنه تمت مخاطبة رئاسة الوزراء بهذا الشأن.

وأكد أن رئاسة الأركان سلمتهم 4 معسكرات هي معسكر الدفاع الجوي شبنة ومعسكر 2 مارس شبنة ومعسكر تدريب سيدي خليفة ومعسكر الدفاع الجوي سيدي منصور وتم استلامها مؤقتا لتُبنى عليها المساكن للنازحين إلى أن تنتهي الأزمة وتعاد هذه المعسكرات إلى رئاسة الأركان.

وأفاد أن لبلدية قامت بمخاطبة مصلحة التخطيط العمراني لإعداد وصفات فنية لهذه المعسكرات ومخاطبة شركة الكهرباء وشركة المياه والصرف الصحي والإسكان والمرافق لتهيئتها عمرانيا لإنشاء الوحدات السكنية، لافتا إلى أن الموضوع أمام رئاسة الوزراء وبانتظار أن تعتمد هذه الميزانيات.

وتابع قويري “نحاول إيجاد مصادر بديلة للتمويل قد يكون المصارف أو الشركات الكبرى وإذا ما توافرت الأموال سنبدأ مباشرة في العمل” .

وانتقد عضو المجلس، شؤون الزكاة قائلا “إن دورها غائب ولم تقدم نهائيا للفقراء والمعوزين في المدينة شيء، بل هم يكنزون الذهب والفضة ودورها  الترشيدي هو الآخر غائب فلم استمع إلى خطيب ينهي عن الجشع في الإيجارات “.