اعتصامات حكومية بالأردن بعد تلويح “أونروا” بوقف نشاطاتها

tag-reuters-41-661x328

خرج المئات إلى شوارع العاصمة الأردنية عمان اليوم الأربعاء للاحتجاج على أزمة تمويل تعاني منها وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وتقدم الوكالة المساعدات والحماية لنحو خمسة ملايين لأجيء فلسطيني مسجل.

وخفض المساعدات سيؤثر على عمليات الوكالة في المنطقة بما في ذلك منشآت تعليمية وصحية.

وحذرت الوكالة الأسبوع الماضي من أنها تعاني من عجز قدره 101 مليون دولار قد يؤدي إلى تأخير العام الدراسي لنحو نصف مليون تلميذ يتلقون دروسهم في 700 مدرسة في الشرق الأوسط ما لم تتلق تمويلا قبل منتصف شهر أغسطس/ آب.

وقال رياض زيغان رئيس إتحاد العاملين في الوكالة بالأردن: “حتى هذه اللحظة لم يتم أي بلاغ رسمي من إدارة الوكالة حول وجود تبرعات تغطي هذا العجز القائم لذلك نحن نتوقع أن يكون هناك في ظل ٤٨ ساعة القادمة إعلان بالتأجيل إذا لم يتمكن المجتمع الدولي تغطية هذا العجز.”

ويوجد في الأردن 118 ألف تلميذ إضافة إلى خمسة آلاف مدرس.

وشارك حسام مشي نقيب المعلمين في الأردن بالاحتجاج.

وقال: “جئنا في هذا اليوم لنؤكد وقوف نقابة المعلمين الأردنيين مع إخوانهم في وكالة الغوث، ونؤكد أن حق الطالب حق مقدس لا يمكن أن نقبل أن يمس هذا الحق، ونؤكد أيضاً أن هذا إنما هو استهداف للقضية الفلسطينية برمتها.”

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بيان صدر يوم الثلاثاء 4 أغسطس/ آب إن الأونروا “هي ركيزة الاستقرار” للاجئين الفلسطينيين وطالب بتبرعات عاجلة لتغطية النقص الشديد في تمويلها.

وتبلغ موازنة تشغيل الأونروا في الشرق الأوسط نحو 680 مليون دولار سنويا.