مركز بنغازي الطبي يحذر من خطر انتشار «البكتيريا القاتلة»

مركز-بنغازي-الطبي-ينفي-إقفال-ابوابة-رغم-الظروف-القاهرة

وكالات

حذر مشرف الثلاجة البشرية بمركز بنغازي الطبي “أحمد العمامي” من انتشار بكتيريا قاتلة داخل ثلاجتي حفظ الموتى بمركز بنغازي الطبي.

وذكر العمامي عبر الصفحة الرسمية لمركز بنغازي الطبي أنه يوجد داخل المبنى عدد ثلاجتين تبريد لحفظ الموتى تسع كل واحدة تسعة جثامين ،و ثلاجة تجميد بها ستة أدراج غير صالحة لاستقبال الجثامين مجهولة الهوية و المتحللة ،لأنها حافظة لعمليات التشريح  وليس لحفظ الموتى.

وأضاف العمامي إن عدد الجثث داخل ثلاجتي التبريد وصل الفترة الماضية ما بين 70 إلى 80 جثة ما اضطرنا إلى وضع الجثامين التي قد تحلل بعضها على أرضية  الممر، بحسب العمامي.

وأوضح أن أقصى مدة لحفظ الجثث تصل إلى 24 ساعة  ،مؤكدا  وجود جثث مجهولة الهوية قرابة 6 أشهر داخل الثلاجة ،مما أدى إلى  انبعاث روائح كريهة.

ومن جهة أخرى، أكدت رئيس مكتب مكافحة العدوى في المركز “ريما بوكمار” ،اكتشافها بكتيريا ضارة  تؤدي إلى الموت في الثلاجتين بالمركز  ،وذلك بعد أخذ عينات مجهرية من ثلاجات الموتى ثبت وجود بكتيريا وصفتها بـ”البكتيريا القاتلة الصامتة”.

في سياق متصل أكد العمامي أن المركز الطبي لم  يتخذ أي إجراء، كما لم  تتوفير المواد الضرورية لحماية العاملين هناك.

وأعرب  العمامي عن استيائه من عدم  تعاون الهلال الأحمر ومستشفى الجلاء حيث يوجد به ثلاجة تجميد غير متوفرة بالمركز، محذراً من تأزم الوضع داخل المركز، خاصة وان الجثث المجهولة الهوية لا زالت تتدفق إلى ثلاجة حفظ الموتى ،الأمر الذي نضطر معه إلى تكديس الجثث  فوق بعضها  إلى حين الكشف عليها من قبل الطبيب الشرعي، ثم انتظار موافقة النيابة العامة على الدفن.

من جهة ثانية أشار  العمامي إلى أن إدارة المركز أصدرت تعميماً يمنع استلام أي جثة مجهولة الهوية إلا بعد التعرف عليها غير  أن الجهات الأمنية و المناوبين الإداريين لم يلتزموا  بالتوجهات.

من جانب آخر قال العمامي أن انتشار  البكتيريا المنبعثة من ثلاجات الموتي في المركز الطبي، دفعت الجهات الأمنية و نقطة أمن المستشفياتتجنب حراسة الثلاجة.