البيان الختامي لجامعة الدول العربية يدعو إلى مواصلة الحوار السياسي

22-01-15-769374838

أكد البيان الختامي لمجلس جامعة دول العربية علي مستوي المندوبين لبحث تطورات الوضع في ليبيا، على ضرورة الالتزام باحترام وحدة ليبيا وسيادة وسلامة أراضيها، وحماية مواطنيها، والحفاظ على استقلالها السياسي والالتزام بالحوار السياسي ونبذ العنف ودعم العملية السياسية تحت رعاية الأمم المتحدة.

وأشاد البيان، بالانتصار الذي تحقق اثر انتفاضة مدينة درنة وثوارها بدعم من سلاح الجو ضد تنظيم “داعش” الارهابي.

وأبدى البيان، ارتياحه لمواصلة عقد جولالت الحوار الوطني الليبي بمدينة جينيف في إطار مبادرة الامم المتحدة ،مناشداً الاطراف الليبية التحلي بالمرونة وإعلاء مصلحة ليبيا العليا وسرعة تشكيل حكومة وفاق وطني.

وحث البيان، الدول العربية مجتمعة أو فرادى بضرورة تقديم الدعم الكامل للحكومة المؤقتة وتطبيق قرارات مجلس الامن وخاصة منها” 2214 ” وبالذات الفقرات  “3-7-8 “والتي تطالب من الاعضاء في الامم المتحدة بدعم دولة ليبيا في حربها ضد الارهاب ومساعداتها بالوسائل اللازمة.

وأكد البيان، أن “الحاجة اصبحت ملحة في هذه الظروف الصعبة، الى التعجيل بوضع استراتيجة عربية تضمن مساعدة ليبيا عسكريا في مواجهة تنظيم “داعش” الإرهابي وتمدده في الاراضي الليبية.

ودعا البيان، المجتمع الدولي الى دعم الحكومة الليبية في مواجهات الانتهاكات والمجازر التي يرتكبها تنظيم داعش الارهابي في حق الابرياء بمدينة سرت،و وضع خطة شاملة تكفل مكافحة الارهاب الاسود دون الاقتصار على بلدان أو مناط او منظمات بعينها.

كما حث البيان الختامي، لجنة العقوبات الدولية التابعة للامم المتحدة للاستابة الفورية والبت في الطلبات التي تقدمت بها الحكومة الليبية كطلبات عاجلة لمواجهة ازمات طارئة، مطالباً في الوقت ذاته الامين العام بمتابعة تنفيذ هذا القرار.

تعليقات حول الموضوع

تعليق واحد
  1. 1- بواسطة: مفتاح حامد حمدو 2015/08/18

    أن هذا البيان الصادر عن جامعة الدول العربية قد تضمن نص البيانات الاعتيادية الصادرة والمتعلق بجل القضايا العربية والتي بقيت عالقة بدون حلول مما زاد في تفاقمها، أيضاً لم يتناول البيان وحدة ليبيا وسلامة اراضيها ضد التهديدات بأنشاء دولة مستقلة للتبو في الجنوب الليبي والاختراقات الحادثة الآن المتعلقة بمحاولة تهجير للقبائل العربية في الجنوب، وتوطين العديد من افراد القبائل التشادية في الجنوب الليبي والتحجج بالتهميش لتغيير الخريطة الديمغرافية للسكان في الجنوب.

تعليق واحد