الأسد يلمح إلى احتمال تخلي روسيا عنه شخصيّاً

_206311_assad1

اعرب الرئيس السوري بشار الاسد الثلاثاء عن ثقته بدعم حليفه الروسي، لكنه قال ان موسكو “لا تدعم شخصا أو رئيسا”، وذلك بعد تصريحات اميركية وتقارير اشارت الى استعداد موسكو وطهران للتخلي عن نظام دمشق.

وقال الاسد في مقابلة مع قناة المنار اللبنانية التابعة لحزب الله “نحن نثق بالروس ثقة كبيرة وأثبتوا خلال هذه الأزمة منذ أربع سنوات أنهم صادقون وشفافون معنا بالعلاقة ومبدئيون”.

واعتبر ان “السياسة الروسية هي سياسة ثابتة، مع التأكيد على أن روسيا لا تدعم شخصا أو تدعم رئيسا (…) روسيا لم تقل اساسا في يوم من الأيام بأنها تدعم الرئيس فلان والان تخلّت عنه”.

وكانت معلومات رشحت عن اجتماعات في عواصم خليجية ان روسيا قد تتجه الى مبادرة لحكومة انتقالية تبقي على الاسد ولكنها تسحب منه سلطاته التنفيذية الرئيسية.

ويعاني الجيش السوري والميليشيات المتحالفة معه هزائم متتالية لا سيما خلال الشهور الاخيرة، ما دفع الاسد الى القول مؤخرا ان قواته تعاني نقصا في الموارد البشرية وستركز عملياتها في مناطق معينة “أكثر أهمية”، في اشارة على ما يبدو الى دمشق والساحل.

وشدد الرئيس السوري ردا على سؤال حول اعتبار الرئيس الاميركي باراك اوباما في السابع من الشهر الحالي ان “روسيا وايران باتتا تدركان ان الرياح لا تميل لصالح الاسد”، على ان “من سمات السياسة الأميركية التخلي عن الحلفاء والتخلي عن الأصدقاء والغدر”.

واضاف “اما السياسة الروسية فلم تكن في يوم من الايام بهذا الشكل لا ايام الاتحاد السوفياتي ولا ايام روسيا”.

وفي ما يتعلق بحليفه الايراني، اعرب الاسد عن اعتقاده بان الاتفاق النووي الذي توصلت اليه طهران مع القوى الكبرى يعزز دور ايران على الساحة الدولية.

وقال “قوة إيران ستنعكس قوة لسوريا وانتصار سوريا سينعكس انتصارا لإيران” مضيفا “نحن محور واحد هو محور المقاومة”.

من جهة اخرى، اكد الاسد ان قتال حزب الله الى جانب قوات النظام في سوريا “شرعي”.

وقال “الفارق (بين حزب الله والمقاتلين من جنسيات غير سورية) هو الشرعية” مضيفا “من دعا حزب الله إلى سوريا؟ أتى بالاتفاق مع الدولة السورية والدولة السورية هي دولة شرعية”.

وراى ان “القوى الأخرى ارهابية واتت من أجل قتل الشعب السوري”.

وتشهد سوريا نزاعا داميا بدأ بحركة احتجاجية شعبية سلمية ضد النظام في اذار/مارس 2011 وتسبب بمقتل اكثر من 240 الف شخص.

وانتقد الاسد خلال المقابلة “التصريحات غير الحيادية” للمبعوث الخاص للامم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا، على خلفية قول الاخير “من غير المقبول ان تقتل حكومة مواطنيها بغض النظر عن الظروف” في اشارة الى الغارات الجوية التي شنها الطيران الحربي التابع للنظام على مدينة دوما في ريف دمشق في 16 أب/اغسطس وتسببت بمقتل 117 شخصا.

وقال “اي مبادرة ليس فيها بند مكافحة الإرهاب كأولوية ليست لها قيمة”.

وتبنى مجلس الامن الدولي في 17 أب/اغسطس خطة سلام تستند على مرحلة انتقال سياسي في سوريا لوضع حد للنزاع، تلقتها دمشق والائتلاف السوري المعارض بحذر.

وتتضمن خطة السلام المقترحة من دي ميستورا والتي من المفترض ان يبدا تطبيقها في ايلول/سبتمبر، تشكيل اربعة فرق عمل تبحث عناوين “السلامة والحماية، ومكافحة الارهاب، والقضايا السياسية والقانونية، واعادة الاعمار”.

ويصنف النظام السوري منذ بدء الاحتجاجات ضده الناشطين السلميين والفصائل المقاتلة والجهاديين بـ”الارهابيين”. واتهم الاسد الفصائل المقاتلة بانهم “أدوات لاسرائيل” داخل سوريا.