ولي عهد أبوظبي يجدد دعم الإمارات الشامل لمصر

_206324_bb

التقى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية بالرئيس عبدالفتاح السيسي، وكان اللقاء مناسبة جدد فيها الشيخ محمد بن زايد دعم بلاده الذي لا يتوقف لمصر.

وقال الناطق باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف إن الشيخ محمد بن زايد جدد خلال اللقاء موقف بلاده “الداعم لمصر سياسيا واقتصاديا، والمؤيد لحق الشعب المصري في التنمية والاستقرار والنمو”.

واشار إلى أن “مصر تعد ركيزة للاستقرار وصماما للأمان في المنطقة، بما تمثله من ثقل استراتيجي وأمني في المنطقة، وهو الأمر الذي يضاعف من أهمية مساندتها في تلك المرحلة الفارقة”.

وأضاف يوسف أن “محمد بن زايد نقل للرئيس تحيات وتقدير سمو رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، متمنيا لمصر وشعبها كل النجاح والتوفيق وتحقيق مزيد من النمو والازدهار”.

ومن جهته وجه الرئيس المصري التحية والتقدير لرئيس دولة الإمارات، مشيدا بالمواقف المشرفة التي تتخذها قيادة وشعبا لدعم مصر ومساندة خيارات شعبها وإرادته الحرة، مثنيا على “جهودها المُقدرة لدعم الاقتصاد المصري، ومتمنيا لدولة الإمارات العربية المتحدة مزيدا من الرخاء والتقدم”.

وتسهم المساعدات الإماراتية بنسبة كبيرة في سد الفجوة التمويلية في مصر، خاصة في الأوقات التي تعاني فيه من نقص في المدخرات المحلية وضعف القدرة على تمويل مشاريع التنمية.

وتتبنى الإمارات سياسة دعم مستمرة لمصر امتدت على عقود ماضية، وخصوصا بعد الأحداث التي أعقبت سقوط نظام الرئيس الاسبق حسني مبارك.

ويقول مراقبون إن المشاريع الكبيرة التي تم تطويرها وتمويلها خلال هذه العقود الماضية وتحمل اسم الإمارات منذ عقود، خير دليل على ان العلاقات القوية والراسخة بين البلدين تمثل نموذجا يمكن الاقتداء به.

وبلغت حجم المساعدات الإماراتية المدفوعة لمصر خلال العامين 2013 ـ 2014 ما يقارب 7.90 مليار دولار (29 مليار درهم) في حين بلغت 12.88 مليار دولار (47.3 مليار درهم) خلال الفترة الممتدة من عام 1971 حتى عام 2014.

وقال يوسف إنه “تم خلال اللقاء التباحث بشأن سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والتنموية، وسبل الارتقاء بها إلى آفاق أرحب ومستوى أكثر تميزا من التعاون والتنسيق الاستراتيجي بين البلدين، بما يخدم مصالح الدولتين والشعبين الشقيقين، لا سيما في ضوء الظروف التي تمر بها المنطقة والتي تتطلب تضافرا للجهود وبناء استراتيجية عربية مؤثرة وقادرة على مواجهة التحديات المختلفة، لاسيما تلك المتعلقة بمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف”.

وشدد اللقاء على التأكيد على الحاجة إلى “اتخاذ إجراءات سريعة لمواجهة الأخطار التي تهدد الأمن القومي العربي وكذلك السلم والأمن الدوليين، لا سيما في ظل اتساع دائرة انتشار الإرهاب”

تعليقات حول الموضوع

تعليق واحد
  1. 1- بواسطة: حمزه ابو حمزه 2015/08/26

    الاماراتيين شرفاء ورجال ومحترمين مثل والدهم حكيم العرب **رحم الله المرحوم الشيخ زايد بن سلطان والمرحوم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود

تعليق واحد